وسائل تعليمية مجسمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
وسائل تعليمية مجسمة

الوسائل التعليمية المجسمة عبارة عن منظومة فرعية من منظومة تكنولوجيا التعليم والتي تتضمن الأدوات والأجهزة التعليمية وطرق عرضها، بالشكل الذي يسهل عملية التعلم والتعليم، ولكل فرع من فروع التعليم هناك وسائل خاصة به، وتختلف وسائل الفروع الأدبية عن تلك العلمية عن مثيلاتها العملية.

وللوسائل التعليمية العديد من الفوائد والمزايا التي تقدمها لعمليتي التعلم والتعليم، ومن أهمها ما يلي:

  • تساعد في التغلب على مشكلة زيادة أعداد المتعلمين.
  • تساعد في التغلب على مشكلة الفروق الفردية بين المتعلمين.
  • تساعد في تحقيق الهدف من التعلم بجوانبه المعرفية والمهارية.
  • تساعد في التغلب على صعوبات فهم وتعلم موضوعات معينة حيث تقرب الصورة إلى الذهن أكثر وبشكل أوضح.
  • تزيد من دافعية التعلم والمشاركة والانتباه عند التلاميذ.
  • تساعد التلميذ على تعديل بعض المفاهيم والسلوكيات الخاطئة.
  • تحفز لدى الطالب خاصية التعلم الذاتي حيث بمجرد النظر إليها تعطيه دافعًا للتساؤل والاستفسار.
  • تساعد على تحسين أسلوب النقاش والحوار لدى الطالب وتزيد من ثروته اللغوية.
  • تساعد على غرس الفكرة المراد إيصالها للطالب وتثبيتها في فكره لمدى طويل.
  • تعمل على مساعدة المعلم على إيصال المعلومة التي يريد إيصالها بسرعة مما يوفر الكثير من الوقت والجهد.
  • تساعد في التدريب على خطوات التفكير العلمي السليم.

الوسائل التعليمية المجسمة لا تختار بشكل عشوائي بل هناك أسس ومعايير تخدم الهدف التي صممت من أجله، ومن أهم هذه المعايير ما يلي:

  • أن يتكامل استعمال المجسم مع المنهج.
  • أن يتناسب مع الفئة العمرية للطلاب ومستوياتهم العقلية.
  • أن يكون محتواه صحيح علميًا ويواكب التطورات الحديثة في العلم والتعلم والمعلوماتية.
  • أن يكون المجسم التعليمي سهل الاستخدام، وقليل التكاليف.
  • أن توفر وقتًا وجهدًا الطالب والمعلم.
  • أن يناسب المجسم حجم الغرفة الدراسية.
  • أن يراعى في المجسمات التعليمية البساطة والوضوح والتسلسل.
  • أن تنمي لدى الطلاب أنواع التفكير بأنواعه المختلفة ومنه التفكير الناقد، التفكير الابتكاري والتحليل والملاحظة.
  • التكامل والتفاعل.

ومن أبرز تصنيفات الوسائل التعليمية ما يلي:

  • وسائل تعليمية على أساس الحواس.
  • وسائل تعليمية على أساس عدد المستفيدين منها.
  • وسائل تعليمية على أساس طبيعتها.
  • وسائل تعليمية على أساس دورها في عمليتي التعلم والتعليم.
  • وسائل تعليمية على أساس الخبرة وتتضمن ثلاث مجموعات كما صنفها الأستاذ الدكتور جار ديل:
  • مجموعة الوسائل التعليمية المحسوسة: وهي التي تسمح للمتعلم اكتساب الخبرة من خلال المشاركة الفعلية في النشاط وتحتوي على ثلاث مستويات الأول الخبرات المباشرة، الثاني الخبرات المعدلة والثالث الخبرات الممثلة أو الممسرحة.
  • مجموعة الوسائل التعليمية شبه المحسوسة: هذه المجموعة تستلزم المشاهدة والملاحظة من قبل المتعلم، وتضم خمس مستويات أولاها العروض العملية التوضيحية، ثانيها الرحلات العلمية، ثلاثها المتاحف والمعارض، رابعها الأفلام والتلفزيون وخامسها الإذاعة والتسجيلات الصوتية.
  • مجموعة الوسائل التعليمية المجردة: وهي التي يستخدم فيها الرموز البصرية أو اللفظية.