وسائل تعليمية علوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٢ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
وسائل تعليمية علوم

في مرحلة من المراحل التعليمية يتم تدريس العلوم كباقة واحدة تحتوي على فصول متعددة من الكيمياء، والأحياء والفيزياء، ومن ثم يتم الفصل بينها حتى تكون كل مادة منفصلة ومستقلة بذاتها، ونظرًا لتعدد المواضيع التي يمكن أن يتم تدريسها في مادة العلوم تعتبر مادةً حيويةً تعتمد على الفهم العميق الذي يتم تدعيمه من خلال التجارب والوسائل التعليمية التي تساعد على إيصال المعلومة، وجعل الفهم يعتمد على رؤية العمليات والتجارب والتفاعلات وليس فقط مجرد تخيلها ذهنيًّا بعد شرحها نظريًّا، فالجانب العملي في تدريس مادة العلوم من الجوانب شديدة الأهمية في نجاح المعلم في تدريس هذه المادة، وهذه بعض الوسائل التي يستطيع المعلم الاستعانة بها في إيصال المعلومة:

  • المجسمات: كلمة المجسمات شاملة وواسعة لأنها تستخدم في تشكيل الكثير من المفاهيم والعمليات الحيوية والكيميائية عن طريق المجسمات، مثل عمل مجسم لعضلة القلب للتعريف كيفية يتم تبادل الدم بين القلب والأوعية الدموية دخولا وخروجا من وإلى القلب، ويمكن عمل مجسم للسلسلة الغذائية واستخدام ألوان مختلفة حتى ترسخ بشكل أكبر بذهن الطالب ويصبح من السهل الربط ما بين موقعها على المجسم ولونها وتذكرها أثناء أداء الامتحان، وهناك الكثير من المجسمات التي يمكن ابتكارها من وحي المنهاج وطبيعة المعلومة وتطبيقها ومن ثم استخدامها للشرح وإيصال المعلومة للطالب.
  • الرحلات الميدانية: يمكن الذهاب في رحلة إلى محطة تنقية المياة أو توليد الكهرباء والتعرف على كيفية عملها والمراحل التي تمر بها، أو الذهاب إلى مصانع الحليب للتعرف على خطوات بسترة الحليب وقتل الجراثيم فيه.
  • مشاهدة الأفلام المسجلة: تحتوي مكتبة المدرسة على جهاز تسجيل وتلفاز لعرض الأفلام الوثائقية العلمية بطريقة سهلة ومبسطة بحيث تراعي المستوى العقلي والفكري لجميع الطلاب، ومن خلال مشاهدة هذه الأفلام مع طرح الأسئلة وإبداء الملاحظات يساعد على ترسيخ المعلومة في ذهن الطالب، وتبعد عنه روتين أن يكون جالسًا على مقعد الدراسة فقط متلقٍ للمعلومة، فهو أسلوب يقتل الملل ويجذب انتباه الطالب، ويجعله متشوقًا للفيلم الآخر والمعلومة التي ستصله من خلالها.
  • بروجكتر: من الوسائل التي تستخدم في بطاقات بلاستيكية شفافة يتم الكتابة عليها أو إنشاء الرسومات التي تبين دورة حياة النباتات مثلا، أو دورة الكربون، أو توضيح مبدأ الجاذبية ومقاومة الأسطح للأجسام، حيث يتم تخفيت الإنارة وتسليط الصورة على السبورة الغامقة حتى تشكل خلفية تساعد في إظهار المادة المعروضة، وهي كما ذكرنا تعتبر طريقة مغايرة لتلقي المادة بالشكل الروتيني.
  • السبورة: هي من الوسائل التقليدية المألوفة التي لا يمكن الاستغناء عنها في إيصال المعلومة للطالب، فيمكن أن تستخدم في كتابة المعادلات الكيميائية وتوضيح كيفية تفاعل كل مادة مع الأخرى ومن ثم خروج الناتج، وهي سهلة الاستخدام، حيث يمكن أن تستخدم السبورة لإيصال الكثير من المعلومات وتدارك الخطأ عن طريق مسحه وتصويبه بكل سهولة، وهناك السبورة التي لا يستخدم عليها الطبشور وإنما الأقلام القابلة للمسح وهي تعتبر أسهل وأنظف.