هل يجوز جمع الصلاة قبل السفر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ١٧ فبراير ٢٠١٩
هل يجوز جمع الصلاة قبل السفر

الصلاة في الإسلام

فُرِضت الصّلاة على المسلمين في حادثة الإسراء والمعراج عندما صعد النّبي صلى الله عليه وسلم إلى السّماء العُلى أوحى له الله أن يأمرَ أمّتهُ بإقامة الصّلاة للتّعبد والتّقرُّب من الله عزّ وجل، ولقد ظلَّ الرّسول يطلب من الله تخفيفها على المسلمين حتى أصبحت خمسة فروض في اليوم، وهي الرّكن الثاني من أركان الإسلام وإقامتها فرضٌ على كلِّ مُسلمٍ قادرٍ بالغٍ راشدٍ ذكرًا كان أو أنثى، ولقد أوصى الله عزّ وجل المسلمين بذلك في العديد من السّور في القرآن الكريم ليحرصوا على أدائها خوفًا من غضبه وطمعًا ورغبةً في رضاه، ومن تلك الآيات قوله تعالى: {الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} [سورة البقرة: الاية177]، وتُقسم أنواع الصّلاة إلى اثنين إمّا الفرائض كالصّلوات الخمس، أو النّوافل التي صلاها الرّسول لحاجة خاصةٍ أو عامّةٍ كصلاة الاستخارة وصلاة الخسوف والكسوف وغيرها.


حكم جمع الصلاة قبل السفر

يَسّرَت الشّريعةُ الإسلاميّةُ العديدَ من الأحكام والفرائض على المسلمين وذلك مراعاةً لظروفهم الحياتيّة ومقدرتهم، فلا يُحمّلُ اللُه نفسًا أكثر من قدرتها واستطاعتها، ودين الإسلام دينُ يُسرٍ لا عسر، وفيما يتعلّقُ بالصّلاة فقد خُفّف على المسلمين أداؤها قبل السّفر وعنده وبعده وفقًا للأحكام التالية التي قدمتها السّنة النّبوية والقرآن الكريم:

  • لا تكفي نيّة السّفر للمسلم حتى يقصرَ في الصّلاة، بل يجب أن يعزمَ عليه ويهمَّ به لقوله تعالى: {إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ} [سورة النساء: الآية 101]، فيبدأ المُسلمُ بالقصر عندما يسافر.
  • إذا همَّ المُسلمُ بالسّفر وكان في الطّائرة وتمكّن من الصّلاة داخلها فإنّه لا يجوز له الجمعُ قبل السّفر، أما إذا لم يستطع الصّلاة داخلَ الطائرة فيجوز الجمع قبل السّفر تخفيفًا ورفعًا للمشقة والحرج.
  • في حال كان المسلم ينوي السّفر عبرَ البرّ فيجوزُ له الجمع والقصر إذا خرج من مكان سكنه وبدأ رحلة السّفر بالفعل.
  • إذا كان المسلم مُسافرًا مقيمًا فإنّ الأولى أن يصلي كلّ صلاة في وقتها كما هي قصرًا دون جمع إذا كانت إقامته 4 أيام فما أقل، وذلك استنادًا إلى ما فعله الرّسولُ صلى الله عليه وسلم عندما أقام في مِنى في حجة الوداع يوم العيد واليوم 11 واليوم 12 من أيام التّشريق، وكان يُصلي كلّ صلاة ٍفي وقتها دون جمع.


أهمية الحفاظ على الصلاة في السفر

يجبُ على المُسلم أن يكون حريصًا على أداء الصّلاة خوفًا من غضب الله وحُبًا في طاعته أينما كان وخاصةً عند السّفر، وذلك لما يلي:

  • التّقرّبُ من الله عزّ وجل وتطبيق أوامره وشرعه.
  • احترام المسلم لشعائر دينه يُكسبهُ احترام الآخرين.
  • النّهي عن الفحشاء والمنكر والمساعدة على غضّ البصر.
  • تنظيمُ وقت المسلم وضبط حياته على الدّرب السّوي المستقيم.
  • نشرُ لرسالةِ الله عزّ وجل وخاصةً بين الغرب والجنسيات الأخرى.