موضوع عن اثر الحروب في تدمير البيئة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٦ ، ٨ أبريل ٢٠٢٠
موضوع عن اثر الحروب في تدمير البيئة

أثر الحروب في تدمير البيئة

اندلعت الكثير من الحروب على مر الأزمنة والعصور، وتُعرّف الحروب على أنها حالة من الخلاف والنزاع بين طرفين أو أكثر، والتي تنطوي على أعمال عدوانية قد تكون مدتها طويلة وحجمها كبير ونتائجها مدمرة،[١] لذا تندرج تحت مسمى أعمال العنف، وعادةً ما يكون اللجوء إلى الحرب كحل أخير في حال عدم القدرة على التوصل إلى حل سلمي،[٢] وغالبًا ما تنتهي عند استنزاف الطرف الأضعف كل ما يملك ويصبح غير قادر على الاستمرار في القتال والمواجهة.[٣] ومن أبرز الآثار التي تتركها الحروب على البيئة عامةً هي؛ تلوث المياه والتربة، بسبب المخلفات الكيميائية للأسلحة والصواريخ المستخدمة في الحرب، بالإضافة إلى تلوث المياه الجوفية بسبب تخزين الذخائر بالقرب منها، وتلوث الهواء نتيجة انبعاث الغازات السامة والدفيئة، وتدمير الحياة البرية، نتيجة الصيد الجائر وتدمير مواطن الحيوانات، والجفاف والتصحر، نتيجة القطع الجائر للغابات.[٤]


أعمال حربية تساهم في تدمير البيئة

ومن الأعمال الحربية التي لها الأثر الأخطر في تدمير البيئية:[٥]

  • الألغام الأرضية: تستخدم الألغام في الحروب كوسيلة لحماية الأراضي، ونتيجة لآخر خمسين عامًا من الحروب، ما زال يوجد ما يتراوح بين 70-100 مليون لغم أرضي في أنحاء العالم، ومع ظهور الحروب الأهلية، تزايد استخدام الألغام الأرضية، وتؤثر الألغام الأرضية على تدمير البيئة بعدة طرق، منها:
    • تفجيرات الألغام تؤثر على العمليات الأساسية للتربة والمياه، وتُعطل تدفقات المياه .
    • الخوف من التفجيرات يحد من الوصول إلى الأراضي الزراعية والموارد الطبيعية الموجودة فيها.
    • إجبار السكان على الانتقال من أماكن عيشهم إلى مناطق هامشية لتجنب مناطق الألغام، مما يؤدي إلى تغيير في التنوع البيولوجي في المنطقة.
    • انفجار الألغام يقتل الإنسان والحيوانات الأليفة والحياة البرية، مما يؤدي إلى تحطيم أنظمة التربة وتدمير الحياة النباتية.
  • القصف الجوي والبحري: يدمر القصف الجوي والبحري البنية التحتية اللّازمة لعيش الإنسان، وإجباره على الانتقال والنزوح والبحث عن أماكن أخرى للعيش فيها، بسبب ما يُخلفهُ القصف من خراب وتدمير للمدن والغابات وشبكات الري والنقل.
  • القنابل النووية والذرية: تُعد من أكثر الأسلحة المدمرة والفتاكة التي تقتل كافة أشكال الحياة فور سقوطها على المنطقة، وتنتج عنها انفجارات كارثية، وتنتشر منها إشعاعات شديدة، من الممكن أن يؤدي التعرض لها إلى تغيير في الحمض النووي وحدوث تشوهات جينية على البشر والحيوانات، وظهور الأمراض والأورام السرطانية على المدى البعيد، بالإضافة إلى قدرة هذه الأسلحة على تدمير طبقة الأوزون، وتسريع آثار الاحتباس الحراري وزيادة درجة الحرارة.[٦]


أسباب الحروب

الأمن هو ما تسعى إليه الدول، وانعدام الأمن يعد دافعًا رئيسيًا للحروب، إلا أن للحروب أسبابًا أخرى، منها:[٧]

  • أسباب اقتصادية: غالبًا ما يكون الدافع وراء الحروب أسباب اقتصادية، والرغبة في السيطرة على ثروات بلد آخر، وقديمًا كانت الدول التي تحتوي ثروات ثمينة مثل الذهب والفضة هي الدول المستهدفة في الحروب، أما الآن فإن الحروب تحدث بهدف السيطرة على الموارد الطبيعية مثل النفط والمعادن المستخدمة في التصنيع.
  • أسباب قومية: تأخذ الحرب القومية شكل الغزو، ويمكن أن تكون العنصرية مرتبطة بالقومية؛ لأنها تُبنى على أساس دونية فئة عن فئة أخرى وتَهدُف إلى إخضاع طرف تحت سيطرة طرف آخر لإثبات التفوق والأفضلية باستخدام العنف، ويرتبط الثأر أيضًا بالقومية، إذ إن التعرض للظلم هو الدافع في القتال ومعاقبة فئة أخرى بكل فخر، ويؤدي ذلك إلى سلسلة من الحروب الانتقامية التي يصعب إيقافها، ويمكن أن تكون الحرب نتيجة أسباب أخرى إلا أن القومية غالبًا ما تكون عاملًا دائمًا وملازمًا للحرب.
  • أسباب إقليمية: تُعد ملكية الأرض سببًا شائعًا للحروب، بالإضافة إلى سعي بعض الدول إلى زيادة مساحة دولتها بالاستيلاء على أراضي من دول أخرى، وذلك لاستخدامها لأغراض المعيشة أو أغراض زراعية.[٧]


أنواع الحروب

توجد العديد من أشكال الحروب، ومنها:[٧]

  • حروب دفاعية: وهو دفاع الفئة عن نفسها أمام المعتدي، وتبدأ بعض أطراف الحروب بشكل استباقي على طرف آخر مُستخدمة حجة أنه معتدي محتمل.
  • حروب أهلية: يحدث هذا النوع من الحروب داخل الدولة نفسها، بين جماعتين أو أكثر، نتيجة لوجود الخلافات، التي غالبًا ما تكون بسبب الحكم وإدراة البلاد أو مطالبة الشعب بحقوقه، وأحيانًا تكون بسبب رغبة جماعة ما تابعة للدولة بالانفصال عنها وتشكيل دولة أخرى مستقلة.
  • حروب ثورية: يبدأ هذا النوع من الثورات بسبب عدم رضا فئة كبيرة من سكان الدولة عن قيادتهم، نتيجة للمصاعب الاقتصادية والظلم الواقع عليهم من الفئة الحاكمة، ويمكن أن يتطور هذا النوع من الثورات إلى حروب أهلية.


دول عانت من آثار الحروب

تترك الحروب آثارًا مدمرة على البيئة، وتوجد الكثير من الدول التي عانت من آثار الحروب، منها:[٨]

  • أفريقيا: عانت أفريقيا من العديد من أنواع الحروب، منها الأهلية والدولية، وأدت هذه الحروب إلى انتشار المجاعات، وفقدان التنوع البيولوجي بالإضافة إلى مشكلات الصرف الصحي.
  • اليابان: تعرضت اليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية لأول هجوم نووي، إذ أُسقطت قنبلتان على منطقة هيروشيما أولًا ثم على منطقة ناغازاكي وكانت القنبلة الأولى مصنوعة من اليورانيوم والثانية من البلوتونيوم، وخلفتا وراءهما الكثير من الآثار المدمرة على البيئة، إذ أدت هذه الانفجارات إلى تلويث الهواء نتيجة اشتعال الحرائق وانتشار الحطام الإشعاعي، وأدت إلى قتل الكثير من الحيوانات والنباتات لحظة الانفجار أو بعد مرور فترة من الوقت بسبب سقوط الأمطار المحملة بالمواد المشعة، بالإضافة إلى أنها لوثت جميع المصادر السطحية للمياه.
  • روسيا والشيشان: تركت الحرب على منطقة الشيشان آثارًا مدمرة على البيئة نتيجة تسرب النفط إلى الأرض من المصانع التي تعرضت للقصف، كما دفنت روسيا النفايات المشعة في الأراضي الشيشانية مما أدى إلى تلوث التربة وتلوث مصادر المياه، إذ تخلو بعض الأنهار من مصادر الأسماك نتيجة تسرب النفط إليها.
  • أفغانستان: ما زالت أفغانستان تعاني من أثر الحروب والإرهاب حتى وقتنا الحاضر، إذ ما زالت القنابل الأرضية تسبب الوفاة للسكان، كما دمرت الحروب البنية التحتية للمياه التي أدت إلى التلوث الجرثومي وتلوث المياه الجوفية.


مراجع

  1. "War", britannica, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  2. "What is War? - Definition & Causes", study, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  3. "war", dictionary.cambridge. Edited.
  4. "War Destroys Environment", worldbeyondwar, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  5. "Environment and health: 5. Impact of war", ncbi, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  6. "How Nuclear Bombs Affect the Environment", seattlepi, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت "The 8 Main Reasons for War", owlcation, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  8. "The impact of war on the environment and human health", lenntech, Retrieved 6-11-2019. Edited.