أضرار تلوث التربة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
أضرار تلوث التربة

تلوث التربة

يُعرف تلوث التربة بأنه تدهور أو تدمير الأسطح الخارجية للأرض، والتي يكون معظمها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة نتيجة لأنشطة الإنسان وسوء استخدام موارد الأرض، ويحدث تلوث التربة عندما لا يتخلص الإنسان من النفايات الناتجة عن الأنشطة المختلفة له بالطريقة الصحيحة، كما يمكن أن يحدث عند إلقاء البشر للمواد الكيميائية على التربة عن طريق مبيدات الآفات، والمبيدات الحشرية، والأسمدة المستخدمة خلال الممارسات الزراعية، كما ساهمت أنشطة التعدين المختلفة أيضًا في تلوث التربة وتدمير السطح الخارجي للأرض.

ومن المهم أن نفهم أن تلوث التربة ليس مجرد نفايات، بالرغم من أنها جزءًا كبيرًا من تلك المشكلة، إلا أن تلوث التربة يمكن أن يحدث نتيجة وجود العديد من الصناعات، والتي تشمل المصافى الكبيرة للنفط، والصناعات الكيمياوية؛ كمبيدات الأعشاب، والمبيدات االحشرية، والأسمدة المستخدمة في الزراعة، لذلك وضعت العديد من القوانين التي تحد من إلقاء النفايات غير القانوني على التربة.[١]


أضرار تلوث التربة

يوجد العديد من الأضرار الناتجة عن تلوث التربة ومن أبرزها:[٢]

  • التأثير على صحة البشر: إن لتلوث التربة عواقب وخيمة على صحة الإنسان، فعندما تزرع المحاصيل والنباتات على التربة الملوثة فإنها تمتص الكثير من الملوثات التى سوف تنقلها للإنسان الذي يتغذى عليها، وهذا يفسر الارتفاع المفاجئ في الأمراض، إذ إن تناول منتجات تلك النباتات المزروعة في مثل هذه التربة على المدى الطويل يمكن أن يؤثر على التكوين الجيني للجسم، مما يسبب أمراضًا خلقية ومشاكل صحية مزمنة لا يمكن علاجها بسهولة.
  • التأثير على نمو النباتات: يتأثر التوازن البيئي لأي نظام بسبب التلوث الواسع للتربة، إذ إن معظم النباتات تكون غير قادرة على التكيف عندما يتغير تركيب التربة خلال فترة قصيرة من الزمن، إذ تبدأ الفطريات والبكتيريا الموجودة في التربة والتى تربطها معًا في الانخفاض؛ مما يؤدي إلى مشكلة إضافية تتمثل في تآكل التربة، وتناقص خصوبتها ببطء؛ مما يجعل الأرض غير صالحة للزراعة، وبالتالي فإن أي نباتات محلية موجودة فيها تكون غير قادرة على البقاء على قيد الحياة.
  • انخفاض خصوبة التربة: يمكن أن تقلل المواد الكيميائية السامة الموجودة في التربة من خصوبة التربة، مما يؤدي إلى انخفاض نسبة المحاصيل الزراعية، وإنتاج الفواكه والخضراوات التى تفتقر إلى العناصر الغذائية عالية الجودة، والتى قد تحتوي على بعض المواد السامة التي تسبب بدورها مشاكلًا صحية خطيرة في الأشخاص الذين يستهلكونها.
  • التغيرات في بنية الأرض: يمكن أن يؤدي تلوث التربة إلى موت العديد من الكائنات الحية التي من شأنها الحفاظ على بنية جيدة للتربة مثل؛ ديدان الأرض، مما يؤدي إلى حدوث تغير في بنية التربة.


أسباب تلوث التربة

يعد الاستخدام المتزايد للمواد الكيميائية مثل؛ المبيدات الحشرية، ومبيدات الأعشاب، والأسمدة، أحد العوامل الرئيسية التى تسبب تلوث التربة من خلال زيادة ملوحتها؛ مما يجعلها غير قادرة على إنتاج المحاصيل، الأمر الذي يؤثر سلبًا على الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في التربة، مما يؤدي إلى فقدان التربة لخصوبتها وفقدانها المعادن المهمة الموجودة فيها أيضًا، ومن أبرز ملوثات التربة ما يأتي:[٣]

  • التسربات الناتجة عن تمزق صهاريج التخزين تحت الأرض.
  • ترشيح المياه السطحية الملوثة إلى الطبقات الداخلية لسطح الأرض.
  • ممارسات الري الخاطئة.
  • التصريف المباشر للنفايات الصناعية تحت التربة.
  • الأمطار الحمضية التى تسقط على التربة.
  • تسرب الوقود من السيارت.
  • تقنيات إدارة النفايات غير الصحية.


التلوث الكيميائي للتربة

يُمكن أن تتلوث التربة بالعديد من المواد الكيميائية، إما بصورة طبيعية أو من خلال الأنشطة البشرية المختلفة، مما يؤثر سلبًا على المحاصيل الزراعية التي لن تتمكن من النمو في هكذا تربة، ومن أبرز المشاكل الكيميائية التي من الممكن أن تتعرض لها التربة هي الملوحة؛ إذ تكثر تلك المشكلة في المناطق القاحلة أو شبه القاحلة، وهي المناطق التي تتميز تربتها بارتفاع نسبة الأملاح، لذلك يُطلق عليها اسم التربة المالحة، إذ تحتوي على نسبة مرتفعة من الصوديوم، ونتيجة لذلك لا تتمكن النباتات من الحصول على كمية المياه التي تحتاجها نتيجة ارتفاع نسبة الأملاح في التربة، مما يمنع من امتصاصها للماء، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى تفكك التربة وانخفاض نسبة التهوية فيها، وبالتالي لا يمكن للنباتات النمو فيها.

كما يُمكن أن تتعرض التربة للتلوث نتيجة الأنشطة البشرية المختلفة؛ والمتمثلة بالأنشطة الزراعية التي ينتج عنها التلوث بالمبيدات الحشرية والأسمدة الكيميائية، أو من خلال التلوث بالنفط والبنزين ونواتج عمليات التعدين، إذ يحدث هذا النوع من التلوث نتيجة التخلص من تلك المواد من خلال إلقائها على التربة، كما يشيع تلوث التربة بالرصاص الناتج عن الاستخدام البشري للطلاء، كما يمكن أن تتعرض التربة للتلوث بمياه الصرف الصحي التي تحتوي على كميات كبيرة من المعادن الثقيلة؛ كالكادميوم، والكروم، والزنك، بالإضافة إلى المضادات الحيوية والعقاقير التي تتواجد في الحمأة الناتجة عن معالجة مياه الصرف الصحي.[٤]


حلول لتلوث التربة

إن لتلوث التربة العديد من المصادر الزراعية، والصناعية، بالإضافة إلى الملوثات الناتجة عن الأنشطة البشرية المختلفة، الأمر الذي يؤثر على الحياة البرية على سطح الأرض، ومن الممكن أن تستمر الملوثات بالبقاء في التربة، إذ إن الكثير منها يحتاج إلى وقت طويل للتحلل، وبالتالي لا تتضمن الحلول إزالة مصدر التلوث فحسب، بل تشمل أيضًا تنظيف المنطقة الملوثة واستعادتها، وبالتالي يوجد العديد من الحلول التي من شأنها التقليل من تلوث التربة، ومن أبرزها ما يأتي:[٥]

  • الحد من المطر الحمضي: إذ إن انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت يمكن أن تسبب المطر الحمضي، الذي يؤدي إلى تدمير الغابات، لذلك فإن استخدام المصافي على مداخن محطات توليد الطاقة التى تعمل بحرق الفحم قد حقق بعض التقدم في هذا المجال، و قد بينت وكالة حماية البيئة الأمريكية انخفاضًا في تركيزات ثاني أكسيد الكبريت في الجو نتيجة لذلك، الأمر الذي ساعد على حل المشكلة من خلال التشجيع على تطوير مصادر بديلة للوقود في المنزل، والحفاظ على استخدام الطاقة، لذلك فإنه كلما قل استخدامك للمصادر البديلة؛ قل التلوث في التربة.
  • الحد من النفايات: إذ إن إعادة النظر في النفايات المتولدة دون داع، والحد من استخدام المواد الكيميائية المستخدمة في الصناعات المختلفة، والتى ينتهى بها المطاف في التربة، بالإضافة إلى تجنب شراء المنتجات مع التغليف الزائد بالأوراق، والتي تنتهي إلى إلقائها على التربة وتلويثها.
  • الممارسات الزراعية الصحيحة: يعد الجريان السطحى الزراعي من أهم أسباب تلوث التربة، إذ إن الجريان السطحي يحتوي على المبيدات الحشرية، والأسمدة، والنفايات الزراعية التى تؤثر على التربة، لذلك فإن استخدام مبيدات الأعشاب العضوية عند البستنة، وزراعة النباتات المحلية التى تزدهر في الظروف المحلية، يعد من أبرز الحلول لتلك المشكلة.
  • إدارة النفايات البشرية وإعادة تدويرها: يولد الإنسان أكثر من أربعة أرطال من القمامة يوميًا، وينتهى أكثر من 70% منها في مدافن النفايات، الأمر الذي يؤدي إلى تسرب السموم إلى التربة، لذلك فإن إعادة التدوير تساعد على التقليل من تلوث التربة، بالإضافة إلى استخدام الأكياس القماشية بدلًا من الأوراق أو البلاستيك.


المراجع

  1. " What is land pollution?", eschooltoday, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. "Effects of Soil Pollution", conserve-energy-future, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  3. "Causes of Soil Pollution", everythingconnects, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  4. "Chemical Contamination of Soil", sare, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  5. "Solutions for Soil Pollution", sciencing, Retrieved 9-12-2019. Edited.