مفهوم الغيرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٦ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠٢٠
مفهوم الغيرة

ما هي الغيرة؟

تتكون الغيرة من مجموعة عواطف معقّدة، تتمثل بأحاسيس غريبة يتشبع فيها الشك الممزوج بالغضب والخوف والإذلال، وتصيب الغيرة كافة الأشخاص من كافة الأعمار والأجناس، فتنطلق معها الإثارة عند إدراكك لتهديد محتمل من طرف ثالث لعلاقة قيّمة تخصّك، ويكون التهديد المحتمل إما حقيقيًا أو تهيُئات من بنات أفكارك، ويجدر ذكر أن التفكير في الغيرة غالبًا ما يجعلك تظن بأن علاقتك أكثر رومنسية، وهذا غير صحيح؛ فالغيرة يمكن لها أن تظهر في كافّة العلاقات الإنسانية تقريبًا، بدءًا من تنافس الأخوة والأشقّاء على بر الوالدين، ووصولًا إلى تنافس زملاء العمل في إقناع المسؤول بأفضلية أعمالهم.

وعلى الرغم من أن الغيرة تجربة عاطفية تؤلمك غالبًا، فقد حذّر علماء النفس التطوريين من قمعها، وقالوا بأن عليك مراعاتها، والغيرة هي إشارة لك أن علاقة قيّمة تخصّك في خطر، وعليك اتخاذ الخطوات المناسبة لاستعادة أو تجنّب هذا الخطر، ووفقًا لما سبق فإن الغيرة عاطفة ضرورية؛ لأنها تحافظ على الروابط الاجتماعية وتحفّزك على الانخراط في السلوكيات التي من شأنها المحافظة على علاقاتك الهامّة مع الآخرين.[١]


أنواع الغيرة

إن الغيرة شعور يعبّر عن محبتك أو كرهك لشخص ما، وللغيرة أنواع متعددة نجمل لك أبرزها فيما يلي:[٢]

  • الغيرة في العلاقة الرومانسية: هي أكثر أنواع الغيرة شيوعًا، ولعل الأصل هو الشعور بالحب في علاقتك مع شريكة حياتك، إلا أن العلاقة التي يشوبها عدم الأمان تتولّد فيها الغيرة، كما أنك دائم التخوّف من فقدان علاقة مهمة لك بفعل تهديد محتمل حقيقي أو غير حقيقي.
  • الغيرة في مكان العمل: ينتشر هذا النوع من الغيرة بين الزملاء والمرؤوسين في مكان العمل، وغالبًا ما ينشأ عندما يظهَر تدنٍ في التقدير للعمل والجهود التي يبذلها الموظف، والشعور يكون عام بين الزملاء عندما يمتلكون ملفات وظيفية متماثلة، أو مستوى أداء قريب، وتنشأ الغيرة كذلك في نفسك مثلًا عند ترقية زميلك في الوظيفة أو حصوله على زيادة على الراتب دون حصولك على ما حصل.
  • الغيرة الأفلاطونية: تُظهِر الغيرة الأفلاطونية الفرق بين شخصين، ويمكن مشاهدة هذا النوع كثيرًا في الصداقات عند خوفك من ترك أحد الأصدقاء المقربين كثيرًا ومصادقته لشخص آخر.
  • الغيرة في العائلة: ينتشر نوع الغيرة هذا بين الأشقّاء في العائلة وفي كافّة أنحاء العالم، وهو شعور عام بالمنافسة بين الأطفال ليكونوا الطفل المفضل لآبائهم، ويشعر الطفل بالغيرة من شقيقه المولود الجديد، أو عند تشاركهم بالألعاب أو الملابس سويًا، أو عند حصول طفلك على قدر أقل من الاهتمام من شقيقه الآخر، وفي هذه الحالة تقل محبة الأشقاء بين بعضهم البعض أو يتولّد الشعور بالغيرة.
  • الغيرة غير الطبيعية: وهي غيرة لا أساس لها من الصحة تنجم عادةً عن أسباب نفسية؛ كالأوهام، أو جنون العظمة، أو انفصام الشخصية، وما إلى ذلك، وتميل في هذا النوع من الغيرة إلى افتراض أن أفراد أسرتك وأصدقائك وشركائك غير مخلصين لك.


ما هي أسباب الغيرة؟

تداهمك مشاعر الغيرة بين الحين والآخر في علاقاتك مع الآخرين، والغيرة المستمرّة تدمّر العلاقات عندما تكون غير عقلانية أو غير واقعيّة، ولشعورك بالغيرة أسباب متعددة، منها:[٣]

  • انعدام الأمن: يعود الشعور بانعدام الأمان في علاقاتك مع الآخرين إلى تدنّي مستوى احترامك أو ثقتك بذاتك، لكن يمكن أن ينبع أيضًا من قلة اهتمام الطرف المقابل بك، وإذا كنت تعاني من تدني مستوى احترام وتقدير الذات أو قلة الثقة بالنفس، حتمًا ستتولد مشاعر الغيرة بسهولة من خلال أسباب غير ضارّة غالبًا؛ مثل الحديث الطبيعي لشريكة حياتك مع شخص آخر، او إلقاء نظرة خاطفة على شخص يعبر الشارع، وتظهر مشاعر الغيرة باستمرار لديك عند مقارنة نفسك بالآخرين، أو عندما تحاول الارتقاء لأماكن خارج التوقّعات.
  • الخوف: يُعد الخوف من فقدانك لشخص ما أبرز أسباب تولّد الغيرة لديك، وفي أغلب الأوقات تكون الغيرة مشاعر طبيعية تساعدك مثلًا على تقوية علاقتك بشخص ما، لكن ينبغي أن يكون هذا الشعور ضمن حدود المعقول ودون هوس أو تصرّفات غير عقلانية، فقط بادر لسؤال الطرف الآخر حول الأمر وطلب الطمأنينة منه حول سير العلاقة فيما بينكما.
  • المنافسة: مشاعر المنافسة هي مشاعر إنسانية نبيلة وطبيعية يمكن أن تنبع منها الغيرة عند الشعور بها على مستوى متطرف، وقد ورد في مقال بقلم جيمس بارك من جامعة مينيسوتا: "أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من مشاعر الغيرة يهدرون طاقتهم في محاولة أن يكونوا أفضل من الآخرين بدلًا من محاولة أن يكونوا أفضل من مستواهم الحالي وأن يصبحوا أفرادًا مميزين، وعادةً يتنافسون باستمرار مع الآخرين وينظرون للآخرين على أنهم مصدر لتهديدات محتملة".


كيف تؤثر الغيرة على حياتك؟

تؤثر الغيرة على حياتك بطرقٍ عدة، وفيما يلي نجمل لك بعض هذه التأثيرات:[٤]

  • تعرّض الغيرة صحتك الجسدية للخطر عندما تستمر لفترات طويلة؛ فتصيبك مشاكل صحيّة كثيرة؛ مثل ارتفاع ضغط الدم، والصداع، وآلام الظهر والمعدة، والقرحة وما إلى ذلك.
  • تضعف من صحك العقلية، فتصيبك بالاكتئاب، وصعوبة التركيز، وتقلّب المزاج باستمرار، والقلق والأرق.
  • هدم الثقة في مراحل حساسة في حياتك مع الآخرين ومع نفسك.
  • تولّد سوء الفهم للمواقف الطبيعية.
  • تجعلك علاقاتك مع الآخرين علاقات مبنية على الجدل، وبالتالي استمرار الانزعاج والخلافات.
  • تُجَنِبُك التحدّث عن كثير من الأمور اليومية الروتينية.


قد يُهِمُّكَ

الغيرة شعور مؤلم يقودك أحيانًا لمشاكل صحية ونفسية واجتماعية، وقد تسبب الغيرة في علاقتك مع زوجتك بعض المشاكل التي لطالما تمنيت انتهاءها، وإليك فيما يلي بعض النصائح الهامّة حول كيفية تجنّبك للغيرة في علاقتك مع زوجتك:[٥]

  • تذكر كافة الأمور الإيجابية التي تولد الودّ والمحبة مع زوجتك.
  • حدد مصدر مشاعرك، وكن ملتزمًا بمعالجة مخاوفك أو القضايا التي تقودك للغيرة مع زوجتك.
  • حاول الوصول لتوقعات أكثر واقعية في تخيلاتك وتهيئاتك حول علاقتك بزوجتك، كما يمكنك مشاركة مخاوفك مع شريكتك والتحدّث بصدق وصراحة حول مشاعرك.
  • استشر صديقًا مقربًا أو مختصًا في هذه القضايا، فهو أقدر على التفكير منك على اعتبار أنه طرف خارجي غير منحاز لأي طرف.
  • ركّز على الإيجابيات في علاقاتك مع زوجتك وأظهر الامتنان والتقدير لأي شيء تقدمه زوجتك لك.
  • فكّر في التأثيرات السلبية للغيرة عليك، واجعلها سببًا لإيقاف هذا الشعور عندما يكون مبالغًا فيه.
  • اتخذ خطوات أخرى قد تُساعدك على التخلص من الغيرة، وبوسعك التعرف أكثر على مثل هذه الخطوات عبر الضغط هنا.


المراجع

  1. "Jealousy", psychologytoday, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  2. "What are the Different Kinds of Jealousy? Bet You Dont Know All", psychologenie, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  3. "What Causes Jealousy in Relationships?", oureverydaylife, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  4. "10 Sneaky Effects Of Jealousy On You And Your Relationship", yourtango, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  5. "Psychologists Explain How To Be Less Jealous In Your Relationship", bustle, Retrieved 2020-11-24. Edited.