مفهوم الرؤية السردية

مفهوم الرؤية السردية
مفهوم الرؤية السردية

مفهوم الرؤية السردية

عادةً ما يتم تصنيف الرؤية السردية على أنها رواية تستند إلى أحداث أو قصص خيالية لم تحدث بالفعل، وهنالك فئة أخرى مرتبطة بالرؤية السردية ولصيقة بها وهي الكتابة الواقعية والتي تدور حول أحداث وقصص حقيقية تمامًا، وتلك لها مجال واسع مثل المقالات الصحفية والتقارير وغيرها من الكتابات الإعلامية المختلفة، كما يمكن لبعض الأعمال غير الخيالية في الواقع أن تحكي قصة ما، ويمكن تصنيفها على أنها كتابة أو رؤية سردية، وأما في حالة الخيال فيجب أن تنطوي القصة الحقيقية على أشخاص وأحداث حقيقية، أضف إلى ذلك السيرة الذاتية وهي مثال حي للأسلوب الروائي القائم على حياة واقعية؛ لأنها ترويد تسرد قصة شخص ما.[١]


تعرف على أنواع الرؤية السردية

للرؤية السردية أنواع مختلفة سنتعرف عليها فيما يلي:[٢]

  • الرؤية من خلف: ويكون السارد فيها أو راوي القصة يعرف الأحداث والصراعات ومكنون الشخصيات أكثر مما تعرفه الشخصيات نفسها، وتتجلى سلطة الراوي في هذا النوع من الرؤية السردية في كونه قادرًا على إدراك رغبات الأبطال الخفية الذين هم أنفسهم لا يدركونها، إذ يكون السارد في الرؤية من الخلف عالمًا بكل شيء مخترقًا لجميع الحواجز كيفما كانت صيغتها ولا يكون للشخصيات معلومات وأسرار يخفونها عن الراوي.
  • الرؤية المصاحبة: وهنا لا توجد رؤية محايدة أو معارضة أو عالمة أكثر مما تعرفه الشخصية السردية، إذ تكون معرفة الراوي مساوية لمعرفة الشخصية الروائية، فلا يمكن للراوي أن يقدّم أي تفسيرات أو معلومات إلا بعد أن تكون الشخصية نفسها قد توصلت إليها.
  • الرؤية من الخارج: ويكون هنا السارد أقل معرفة من أي شخصية في الحكاية، وبالتالي لا يمكنه وصف شيء إلا ما يسمعه ويراه من الشخصيات، دون أن يتجاوز ذلك لما هو أبعد مثل الحديث عن وعي الشخصيات أو ضمائرها.


مكونات الرؤية السردية

حتى تتمكن من القول أنك أمام مادة ذات رؤية سردية فإنه يجب أن يتوافر بها مكونان اثنان، هما كما يلي:[٣]

  • القصة: إذ يجب أن تحتوي المادة السردية على قصة ما تدور فيها أحداث معينة، والقصة لا تتحدد بمضمونها ولكن بالشكل أو الطريقة التي يُقدم بها ذلك المضمون، وأما الشكل هنا فله معنى الطريقة التي تُقدم بها القصة المحكية في الرواية وهو عبارة عن مجموع ما يختاره الراوي من وسائل وحيل وذلك لكي يقدم القصة للقارئ.
  • طريقة سرد القصة: وأما المكون الثاني في الرؤية السردية فهو تعيين الطريقة التي ستُحكى بها تلك القصة، وتلك الطريقة هي ما يسمى بالسرد وذلك لأن القصة الواحدة من الممكن أن تحكى بطرق مختلفة؛ ولهذا السبب فإن السرد هو الذي يُعتمد عليه في تمييز أنماط الحكاية بشكل أساسي، والسرد هو النشاط الذي يضطلع به الراوي أثناء روايته للحكاية ويصوغ الخطاب الناقل لها، أو أي شيء يُحكى أو يمكن عرضه كقصة.


بماذا يتسم النمط السردي؟

لعل كل جزء من أجزاء الكتابة السردية في الرؤية يتسم بمميزات وخصائص معينة وأولها الشخصيات فلا يمكن لأي قصة أو رؤية سردية أن تخلو من الأشخاص والتي تعرف الموضوع الرئيسي للقصة، وغالبًا ما يكون لكل قصة بطل أو بطلة، هو الشخصية المركزية في القصة ولها خصم وهي شخصية مقابلة تعارض البطل في جانب من الجوانب، والآن أنتَ تحتاج للحبكة، وهي عبارة عن الأحداث التي تقع في القصة وصولًا إلى نقطة ما، وهي ضرورية بالطبع، فتخيل أنكَ تقرأ قصة أو رواية بدون أحداث، هذا ليس ممتعًا بالتأكيد، بل إنها قد تكون أكثر قصة مملة قرأتها على الإطلاق.

وللحبكة عدّة أساسيات ومراحل، هي العرض، والعمل الصاعد، والذروة التي تصل لها الأحداث، والحركة المتساقطة وهي المرحلة ما بين الذروة والوصول إلى القرار أو النتيجة التي هي العنصر الأخير من الحبكة، ومن السمات الأساسية أيضًا التي تتصف بها الرؤية السردية وجود صراع، والذي يعني الاتصال بين القوى المتعارضة في الرواية والمشاكل التي تواجهها الشخصيات ولا يقتصر الصراع على الصراع الخارجي بين الشخصيات فحسب بل يوجد أيضًا صراع داخلي داخل كل شخصية، وأخيرًا لا بد من عاملي الزمان والمكان اللذين يضعا القصة على الخريطة من حيث الجغرافيا والتوقيت وبالتالي يكون للقصة سياق معين تحدث فيه.[١]


الأشكال الأدبية للنمط السردي

ويتمثل النمط السردي في العديد من الأشكال الأدبية للكتابات؛ كالمقالة أو القصة أو الرواية أو الأسطورة وسواها، وجميعها تحتوي على العديد من العناصر الأساسية لكي يكتمل فيها البناء، وأما الجمالية فذلك أمر يرجع للنقاد تحديده وإليكَ أيضًا كقارىء، وللرؤية السردية العديد من أشكال السرد، وهي:[٢]

  • السرد المتسلسل: وهو السرد الذي يقوم على نظام خطي في سرد الزمن، إذ يتبع الراوي في قصته الترتيب المتدرج لوقوع الأحداث، ويُستخدَم هذا النظام في نصوص اليوميات أو السرد التاريخي.
  • السرد المتقطع: لا يتقيّد الراوي في هذا الشكل السردي بالتسلسل المنطقي لوقوع الأحداث، فيروي السارد الحكاية من آخر حدث عرفته، ثم ينتقل بعد ذلك للحديث عن حدث وقع في بدايتها معتمدًا على تقنيات مختلفة؛ كالحذف والتلخيص والاسترجاع والوصف.
  • السرد التناوبي: الذي يُحكى بواسطة مجموعة من القصص بالتناوب، إذ تبدأ قصة ثم تتلوها أخرى، ثم يعود السارد إلى الأولى فالثانية وهكذا، ويشترط في هذا الشكل السردي وجود قواسم مشتركة بين الشخصيات والأحداث، ويُستخدَم هذا الشكل بكثرة في المسلسلات التلفزيونية.


قد يُهِمُّكَ: الأنماط الأدبية في الكتابة

تُعرف الأنماط الأدبية بأنها الطريقة المستخدمة في إعداد النص الأدبي وإخراجه بغية تحقيق غاية المرسل منه، ولكل فن أدبي نمط يتناسب مع موضوعه، ولكل نمط بُنية تتلاءم مع المادة المطروحة، وتهدف الأنماط بشكل عام إلى إيصال الفكرة للقارىء عندما يُحسن الراوي توظيفها، ولا شك أن التوظيف الصحيح وإتقان الربط بينها يتطلب مهارة لغوية كبيرة في الصياغة الفنية وطرائق الكتابة، وللنصوص الأدبية أربعة أنماط؛ التفسيرية، والسردية، والوصفية، والمقنعة، وبما أنك تعرّفت على النمط السردي سابقًا سنتناول فيما يلي الأنماط الثلاثة الأخرى:[٤]

  • النمط التفسيرية: وهو واحد من أكثر الأنماط شيوعًا، إذ يحرص الكاتب من خلاله على شرح مفهوم معين ونقل المعلومات إلى الجمهور بالارتكاز على معلومات حقيقية، وبهذا النمط الأدبي لا يمكن للمؤلف إبداء رأيه وإنما يعتمد على الحقائق والمعلومات الموجودة لديه ويقنعك بها كقارئ، ويُستخدم هذا النمط في القصص الإخبارية، والكتب المدرسية، والكتب العلمية، والمقالات الإرشادية.
  • النمط الوصفي: يُستخدَم هذ النمط في الأدب الخيالي ويمكن أن يظهر أيضًا في الأدب الواقعي كالمذكرات أو بعض أنواع الروايات، ويقوم على رسم صورة أو مكان أو شخص من خلال الاستعارة بالأدوات الأدبية وشرح المشهد ببساطة، وبهذا النوع الأدبي لا يحاول الكاتب إقناعك بشيء، فمهمته وصف وشرح ما يحدث فقط.
  • النمط المقنع: وهي الأكثر شهرة في الأوساط الأكاديمية بحيث يحاول الكاتب إقناع الجمهور بفكرة أو معتقد أو نظرية معينة، وهي تحتوي على آراء المؤلف وتحيزه والدلائل على صحة كلامه.


المراجع

  1. ^ أ ب "What is Narrative Writing? - Definition, Types, Characteristics & Examples", study, Retrieved 17/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "النص السردي"، الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 17/1/2021. بتصرّف.
  3. "مكونات الخطاب السردي"، جامعة بابل، اطّلع عليه بتاريخ 15/1/2021. بتصرّف.
  4. "TYPES OF WRITING STYLES", openoregon, Retrieved 17/1/2021. Edited.

417 مشاهدة