مدينة هلسنكي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨
مدينة هلسنكي

مدينة هلسنكي

مدينة هلسنكي هي عاصمة التصميمات العالمية لعام 2012م، إذ تحتوي على مناظر طبيعية جميلة، وهي من المدن التي تتجه اتجاهات معاصرة بهدف تحقيق الجمال والرقي، ومن الجدير ذكره أن هلسنكي عاصمة فنلندا، وهي أكبر مدينة موجودة فيها، بالإضافة إلى ذلك تقع في أوسيما في المنطقة الجنوبية من البلاد على ضفة خليج فنلندا في بحر البلطيق، وبحسب إحصائيات التعداد السكاني يبلغ عدد سكانها حوالي 616.042 نسمة، كما تبعد حوالي 400 كيلومتر عن المنطقة الشرقية من عاصمة السويد التي تُدعى استوكهولم، وتبعد 300 كيلومتر عن المنطقة الغربية من سان بطرسبرغ الروسية، و80 كيلومتر عن المنطقة الشمالية من عاصمة الإستونية التي تُسمى تالين.


مناخ مدينة هلسنكي

تتميز مدينة هلسنكي بمناخها القاري المعتدل، وتكون درجات الحرارة في الشتاء أعلى كثيرًا بالنسبة إلى غيرها من المناطق الموجودة في الموقع الشمالي بسبب تأثير تيار الخليج وبحر البلطيق، بالإضافة إلى ذلك تصل درجات الحرارة فيها حوالي -20 درجة مئوية خلال أسبوع أو أسبوعين من العام، وفي بعض الأحيان يكون عدد ساعات النهار أقل من ست ساعات فترة قدوم الشتاء بسبب تأثير خطوط العرض عليها، كما يكون الطقس غائمًا في الوقت ذاته، مما يؤدي إلى حلول الظلام بسرعة، وبالرغم من ذلك قد تصل عدد ساعات النهار حوالي 19 ساعة عند قدوم فصل الصيف.


مواصلات مدينة هلسنكي

تتميز مدينة هلسنكي بشبكة مواصلات جيدة، إذ يُوجد فيها عدد من المواصلات العامة مثل القطارات، والحافلات، والترام، ومترو الأنفاق، وسفينة الصومينلينا، ويُذكر أنها تتبع أتش أس أل (Helsingin seudun liikenne -kuntayhtymä HSL) الذي يُنظم المواصلات العامة في المدينة وضواحيها، كما يُمكن البحث عن مسارات الطرق الموجودة في هلسنكي وضواحيها من خلال خدمة تُسمى ريتّي أوباس (Reittiopas).


اقتصاد مدينة هلسنكي

تُعتبر هلسنكي من المدن النشطة اقتصاديًا، إذ تتنوع فيها النشاطات الاقتصادية، كما أنَّ وجود المنفذ البحري فيها أدَّى إلى تنشيط دورها التجاري في الدولة، وزاد من أهميتها الاقتصادية، وهكذا اعتبرت مركزًا للإدارة والمؤسسات السياسية والثقافية والتعليمية، وتجدر الإشارة إلى أنها تحتوي على مجموعة من الجامعات مثل هلسينكي، وهلسينكي التقنية، بالإضافة إلى مجموعة معاهد متخصصة في المجالين الاقتصادي والفني، وتحتوي على مجموعة من المستشفيات الخاصة، والحكومية، وهي مدينة مليئة بالمباني الصحية، والمراكز المتخصصة، وإلى جانب ذلك تحتوي على معالم متنوعة مثل حديقة الحيوانات، والاستاد الرياضي، ودار الأوبرا الوطنية.


سكان مدينة هلسنكي

يعود أصل سكان هلسنكي إلى الفنلنديين، ولكن يُوجد فيها أقلية تنطق اللغة السويدية، إذ تبلغ نسبتها حوالي 6.2%، بالإضافة إلى ذلك يُوجد فيها مواطنون أجانب تبلغ نسبتهم حوالي 5.9%، وهي أكبر مدينة في فنلندا من ناحية عدد المهاجرين، إذ تتعدد فيها الجنسيات الأجنبية، ويبلغ عددها حوالي 130 جنسية، ويُهاجر إليها جماعات من أماكن مختلفة مثل روسيا، وأستونيا، والسويد، والصومال، وصربيا، والصين، والعراق، وألمانيا، وبحسب التقديرات ينتمي 48% من سكانها إلى الكنيسة الأيفانغية اللوثرية الفنلندية، وفيها مجموعة من السكان المسلمين، واليهود، وتُعتبر اللغة الفنلندية اللغة الأم في البلاد، إذ ينطق بها حوالي 93.41% من الناس.