متى يجب الغسل من الجنابة للرجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٤ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٨
متى يجب الغسل من الجنابة للرجل

الجنابة لغًة واصطلاحًا

الجنابة في اللغة اسم مشتق من التجنّب، فنقول تجنّب الشيء أي بَعد عنه، ونقول أجنب الرجل فهو جنب، وسمي جنبًا لأنه منهي عن الاقتراب من مواضع الصلاة ما لم يغتسل ويتطهر، والجنابة اصطلاحًا هي أمر مادي يصيب البدن يمنع من الصلاة، وسنتحدث في هذا المقال عن الحالات التي يكون فيها الرجل جنبًا، ويجب عليه الاغتسال.


حالات وجوب الغسل من الجنابة للرجل

وردت في مصادر التسريع الاسلامي آيات صريحة وأحاديث صحيحة توجب الغسل، ومنها قوله تعالى في كتابه العزيز: "لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلا جُنُباً إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا"، وفي الأحاديث النبوية فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب عليه الغسل".

  • خروج المني نتيجة الاحتلام في المنام، إذ يرى المكلف بعد الاستيقاظ من النوم بللًا في ثيابه؛ وذلك نتيجة رؤية أحلام جنسية أو التعرض لمثيرات معينة، وهنا لا بد من الاشارة إلى أن الشك لا يوجب الغسل؛ فإذا شك الرجل أن الماء مذي أو ودي فلا غسل عليه إلا أن يتحقق من كونه منيًا.
  • خروج المني بشوة معينة كالنظر، أو التفكير، أو مباشرة؛ حتى وإن خرج المني بعد ذهاب اللذة، أما خروج المني دون شهوة نتيجة حكة أو ماء ساخن أو هوة دابة فلا يوجب الغسل؛ وإنما يكفي الوضوء لانعدام اللذة أو لكونها لذة غير معتادة.
  • تغيب حشفة الرجل أو جزء منها في فرْج من هو مطيق للجماع، سواء أكان الشخص الموطوء أنثى، أو غيرها، وسواء أنزل الرجل مني أم لم ينزل.


ما يحرم فعله بسبب الجنابة

  • أداء الصلاة سواء صلاة الفريضة أو النافلة.
  • الطواف بالبيت عند المذاهب المالكية والشافعية والجنابلة، أما عند المذهب الحنفي فالطواف للجنب صحيح، وعلى الحاج بدنة.
  • مس المصحف الشريف أو جزء منه مكتوب فيه بعض السور أو مس جلده.
  • حمل القرآن الكريم إلا للضرورة، فيما أجاز الحنابلة حمله بعلّاقة لأنه غير ماسّ.
  • مس كتب التفسير لأنها تتضمن قرآنًا حسب المذهب المالكي، فيما يرى المذهب الشافعي أن العبرة بكثرة أو قلة القرآن؛ فإن كان كتاب التفسير أغلبه قرآن فمسه حرام، وإن كان التفسير غالبًا فلا بأس.
  • مس الدراهم التي عليها شيء من القرآن حسب المذهب الحنفي وفي وجه للمذهب الشافعي والحنبلي، فيما أجاز المالكي ذلك لأن في الاحتراز مشقة والبلوى تعمّ.
  • تحريم كتابة القرآن حسب المذهب المالكي وغالبية المذهب الشافعي، لأن الكتابة تجري مجرى القراءة.
  • دخول المسجد أو الاعتكاف فيه.


كيفية غسل الجنابة

  • استحضار نية قلبية برفع الحدث الأكبر لأداء العبادات.
  • غسل الكفين.
  • غسل الفرج، على أن يكون سكب الماء باليد اليمنى، وتدليكه باليد اليسرى.
  • الوضوء العادي مع تأخيرغسل القدمين لئلا يعلق بهما شيء من الماء المنسكب.
  • غسل شعر الرأس ثلاث مرات مع ضمان وصول الماء إلى الجذور.
  • غسل الشق الأيمن من الجسد، ثم الأيسر.