كيفية الاغتسال من الجنابة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٠ ، ٢٠ أبريل ٢٠٢٠
كيفية الاغتسال من الجنابة

الطهارة

تعد الطهارة شرطًا أساسيًا لآداء أيّ عبادة من العبادات التي شرعها الله سبحانه وتعالى وفرضها على عباده؛ فالله سبحانه وتعالى بيّن ذلك في كتابه الكريم، وبيّن ذلك من خلال سنة نبيه ورسوله محمد عليه الصلاة والسلام في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة، فقد ذكر الله عزّ وجلّ أن العبادات لا تُقبل إلا إذا كان المسلم على طهارة تامة بعيدًا عن أي نوع من النجاسات التي قد تُبطل عباداته، ومن مسببات النجاسة المُبطلة للطهارة والتي تمنع العبد من آداء أيّ عبادة قبل التطهر منها هي الجنابة، إذ قال الله سبحانه وتعالى في سورة المائدة: {وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ}[١] وقال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُباً إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ}[٢]، فيصبح آداء المسلم لأي عبادة كالصلاة، والصيام، وآداء مناسك الحج، أو العمرة، وكافة العبادات الأخرى باطلًا ويجب عليه التطهر من جنابته أولًا لكي تُقبل عباداته.[٣]

الجنابة هي وصف للرجل والمرأة عند حصول جماع بينهما، أو نزول المني بشهوة ولو من غير حدوث جماع، وبالتالي وجب عليهما الغُسل، عن عائشة رضي الله عنها قالت: [كان رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - إذا اغتسل من الجنابة غسل يديه، وتوضّأ وضوءه للصلاة ثمّ اغتسل، ثمّ يخلل بيده شعره؛ حتّى إذا ظنّ أنّه قد أروى بشرته أفاض عليه الماء ثلاث مرّات، ثمّ غسل سائر جسده][٤]، وسنتحدث في هذا المقال عن الكيفية الصحيحة التي أوضحها الله سبحانه وتعالى للعباد للتطهر من الجنابة.[٥]


كيفية التطهّر من الجنابة

ورد في السنة النبوية نوعان من الغسل، وهما الغسل الكامل والغسل المجزئ، وفيما يأتي طريقة الغسل في كل نوع:[٦]

  • الغسل الكامل: ويمكن أن يغتسل المسلم غسلًا كاملًا من خلال عقده للنية، ومن ثم غسل الكفين ثلاث مرات، وبعدها التوضؤ وضوء الصلاة، وعدم غسل القدمين، بعد ذلك تخلل بالأصابع أصول شعر الرأس بالماء، بعدها يُغسل الشعر ثلاث مرات، وأخيرًا غسل كامل البدن بدءًا من الجانب الأيمن ثم الأيسر، وغسل القدمين في النهاية.
  • الغسل المجزئ: وهو النية، والبسملة، ومن ثم غسل كامل البدن بالماء، وبعدها المضمضة، ثم الاستنشاق.


حكم الاغتسال من الجنابة

يُعد حكم الغسل من الجنابة في الإسلام فرضًا على كل مسلم، ويحرم على المسلم ترك غسل الجنابة لأيّ سبب من الأسباب؛ لأنه يُعد مبطلًا لآداء العبادات، ويبقى أثر النجاسة ملازمًا للمسلم ما لم يتطهر منه، فلا عذر لمن ترك الاغتسال من الجنابة لسبب من الأسباب؛ كالبرد القارص أو غيره من الأسباب، وإنما وقع عليه الإثم، وقد أوضح الله تعالى وجوب الغسل بعد الجنابة بقوله: {وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ}[١] .[٧]


الحكمة من الغسل من الجنابة

لقد فرض الله سبحانه وتعالى الغسل من الجنابة للعديد من الحكم، فيما يأتي بعضها:[٨]

  • طهارة الجسد والتخلص من النجاسات المُبطلة للعبادات.
  • الاستعداد للقيام بالعبادات المختلفة.
  • نشاط الجسم؛ فالاغتسال عمومًا يمنح الراحة والنشاط للجسد.


الماء المستخدم في الغسل

لكي تكون عملية الاغتسال من الجنابة صحيحةً تمامًا، يجب الانتباه إلى مراعاة الشروط الواجب توفرها في الماء لسلامة عملية الغسل، وهذه الشروط هي:[٩]

  • طهارة الماء: يجب أن يكون الماء المُراد الاغتسال به طاهرًا تمامًا ولم يختلط به شيء من النجاسات.
  • إطلاق الماء: أيّ أن يكون الماء صافيًا وخالصًا تمامًا من أيّ اضافات أخرى قد تفسد إطلاقه؛ كالماء المختلط بالملح أو السكر، وغيرها من الإضافات.
  • إباحة الماء: فيجب أن يكون ماء الاغتسال مباحًا.


المراجع

  1. ^ أ ب سورة المائدة، آية: 6.
  2. سورة النساء، آية: 43.
  3. "مسائل متفرقة في الطهارة"، الموقع الرسمي لسماحة الشيخ الامام ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-6.بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة، الصفحة أو الرقم: 272، صحيح.
  5. " ما هي الجنابة التي توجب الغسل؟"، الاسلام سؤال وجواب، 2011-7-2، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-6.بتصرّف.
  6. خالد عبد المنعم الرفاعي (2016-7-13)، 0"الغسل المجزئ والغسل الكامل"، طريق الاسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-6.بتصرّف.
  7. ‏د. عبدالآخرحماد (2016-2-7)، "حكم الاغتسال من الجنابة في الجو البارد"، البوابة الرسمية للجماعة الاسلامية، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-6.بتصرّف.
  8. " الحكمة الشرعية من غسل الجنابة "، اسلام ويب، 2003-6-10، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-6.
  9. " هل تجوز الطهارة بالماء المستعمل ؟"، الاسلام سؤال وجواب، 2015-1-12، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-6.بتصرّف.