ما اصعب هالاحساس لما حبيبك يوعدك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ١٦ نوفمبر ٢٠٢٠
ما اصعب هالاحساس لما حبيبك يوعدك

كيف تتجاوز نقض من تحب لعهده معك؟

من المعلوم أنّك عندما تقع في الحب فأنت تحب بكل ما لديك من مشاعر وعواطف، ويكون الحب لديك عميقًا للدّرجة التي تدفعكَ للتّنازل وفعل أي شيء حتّى تحافظَ على علاقتكَ وتبقيها للأبد، ولكن ماذا تفعل في حال تغيرت مشاعر حبيبتكَ تجاهك وبدأت تشعر أنها تنوي الذّهاب بعيدًا عنك، وتترككَ فعليًّا، هي لا تبالي ولكنكَ تعاني وتشعر أنك ستنتهي وتنهار مع ابتعادها عنكَ، فقد قال إيكهارت تول ذات مرة "لم تُخلق العلاقات لنكون سعداء، وإنّما وجدت لكي توقظنا ممّا نحن فيه"، لو كانت هذه صفة علاقتكَ مع من تحب فعليكَ أن تتركها تذهب، فالتّمسك بمن لا يبالي يؤلمكَ ويتعبكَ، ويقضي على سعادتكَ، لذا عليكَ أن تستيقظ وتتجاوز نقض الحبيب لعهده معك، باتّباع النصائح التالية:[١]

  • اعلم أولًا أنك فعلت كل ما يمكنكَ القيام به، وأنّكَ أحببتها، واعتنيت بها، فلا تَلم نفسكَ على رغبتها بالرّحيل.
  • كن شاكرًا وممتنًّا للّحظات الجميلة والسّعيدة التي عشتها معها، واشكر الله على ما تعلّمته من رحلتك معها، بل وبارك حياتها المقبلة.
  • كُن رؤوفًا بنفسكَ ولا تقهرها وتكثر من اللّوم، بل امنحها فرصة لتحزن، وساعدها على الانفصال واعمل على ترميم انكساركَ من علاقتكَ معها، والمستقبل كلّه مفتوح أمامكَ، وما عليكَ إلاّ أن تُعطي قلبكّ ولو القليل من الرّاحة، والمساندة.
  • كن منفتحًا أمام علاقة حبٍ جديدة، فهناك الكثير من الأشخاص الرّائعين الذين يمكنهم الدّخول لحياتكَ من جديد، فربّما يكونون أكثر مُلائمة لك من حبّكَ السابق، ولكن تذكّر أن تحب نفسكَ وتعتني بها أكثر من أي شيءٍ آخر فأنت تستحق كل جميل.


آثار عدم الوفاء بالعهود في الحب

يجتهد كثيرٌ من الناس من أجل المحافظة على الأشخاص الذين يحبّونهم في حياتهم، ولكنّهم لا يعلمون أنّ كل إنسان يمر في حياتهم غالبًا ما يكون لفترة وجيزة وقد يختفي بعدها من الحياة، إما بالموت، أو السّفر، أو الاستقالة، أو الفراق، أوالخيانة، أو نقض العهود وعدم الوفاء بها، وأنتَ قد لا تكون استثناء عنهم، عندها ستشعر أنّ هذا الفراق أحد أصعب الدّروس التي قد تختبرها في حياتكَ، لذا عليكَ تجنّب الكثير من الآثار السلبيّة التي قد تؤثّر عليكَ كنتيجة لنقض العهود وعدم الوفاء من قبل الحبيب، وفيما يلي مجموعة من تلك الآثار:[٢]

  • ستشعر بالخسارة، وبمساحة في قلبكَ يخيّم عليها الفراغ، مع الشّعور بالألم بسبب تعرّضكَ للخيانة.
  • تصبح مهووسًا بالخيانة، وتسيطر تداعياتها على حياتكَ اليوميّة، فتصبح تشك بكل من حولكَ.
  • تقع فريسة لتقلّبات المزاج، والانفعالات العصبيّة التي تؤثّر على جودة نومكَ فيمنعكَ الأرق من النّوم، أو قد تراودكَ كوابيس.
  • ستقع في دوّامة من إعصار عاطفي مؤلم يجعلكَ تنتهي إلى مستنقع الكآبة، والتوتّر، والرّغبة في العزلة.
  • ستشعر بالكثير من الغضب، وقد تفكّر بالانتقام، وقد تُكيل لها بعض الألفاظ الجارحة، وتتطوّر لديكَ الرّغبة في إيذائها جسديًّا.
  • قد تلجأ لبعض التصرّفات القهريّة مثل إدمان الكحول، أو تعطي المخدّرات، أو أقلّها الشّراهة في التّدخين على غير عادتكَ، أو لعب القمار، أو التسوّق القهري.


قد يُهِمُّكَ

إذا كنتَ قد تعرّضت للخيانة ممّن تحب، فليس من السّهل عليكَ أن تتعافى سريعًا من الآثار السّلبية سابقة الذّكر التي أصابتكَ جرّاء ما حصل، إذ من الصّعوبة بمكان إنهاء علاقة بالخيانة، وعدم الوفاء بعهود الحب السّابقة، وقد تجد نفسكَ لم تعد لحياتكَ الطّبيعيّة، بل استوطنت بداخلكَ بالآلام ومشاعر الاكتئاب، وهو ما يُعرف باكتئاب ما بعد الفراق، وفيما يلي أبرز أعراضه لتتعرّف عليها، وتستطيع تجنّبها وتجاوزها:[٣]

  • اضطراب شهيّتكَ، فقد تفقد الرّغبة بتناول الطّعام وتفقد الكثير من الوزن، أو تزيد شراهتكَ لتناول الطّعام وتكتسب الكثير من الوزن.
  • تبلّد أحاسيسكَ، ولا مبالاتكَ بمشاعر الآخرين، وانخفاض تركيزكَ، وعدم قدرتكَ على اتخاذ القرارات.
  • فقدانكَ الرّغبة بالقيام بالأنشطة التي كنتَ معتادًا على القيام بها في السّابق.
  • الشعور بالفراغ والحزن واليأس معظم اليوم وباستمرار.
  • تدنّي ثقتكَ بنفسكَ.
  • تسيطر على تفكيركَ الأفكار السوداديّة مثل الانتحار.
  • قد تعاني من زيادة الحركة العصبيّة مثل عصر اليدين، أو هز القدمين، مع عدم قدرتكَ على تجميع أفكاركَ فتصبح قليل الكلام، وقد تعاني من حالة معاكسة تكون فيها قليل الحركة، وبطيء في الكلام.
  • تشعر بالخمول، وبانخفاض طاقتكَ معظم اليوم.


المراجع

  1. GABRIEL GONSALVES (2016-07-31), "What to Do When The Person You Love Decides to Leave You", gabrielgonsalves, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  2. "7 Things You Need to Know If a Partner Betrayed You", psychologytoday, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  3. "Dealing with Depression After a Breakup", healthline, Retrieved 2020-10-31. Edited.