ماهي شروط قبول العمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٣ ، ١٣ ديسمبر ٢٠٢٠
ماهي شروط قبول العمل

شروط قبول الأعمال عند الله عز وجل

إن الأعمال الصالحة واحدة من أهم العبادات في دين الإسلام وواحدة من الأفعال التي تؤجر عليها، ولكن هنالك شرطان أساسيان لقبول العمل عند الله سبحانه وتعالى، ويمكن تفصيل كل منهما على النحو الآتي:[١]

  • الإخلاص لله عز وجل وحده، ويعني أن يكون مراد العبد بكافة أعماله الظاهرة والباطنة وأقواله مرضاة الله عز وجل، وهنالك العديد من الأدلة التي تدعم ذلك من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة
    • فقال تعالى: {وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى ﴿١٩﴾ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى﴿٢٠﴾}[٢].
    • وقال تعالى: {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّـهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ}[٣].
    • أما من السنة النبوية فنذكر الحديث المروي عن عُمَرَ بنِ الخَطَّابِ رَضِيَ الله عنه أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: [الأعْمَالُ بالنِّيَّةِ، ولِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى][٤].
  • موافقة العمل لشرع الله عز وجل متبعًا الحديث الوارد عن عائِشةَ رَضِيَ اللهُ عنها إذ قالت: قال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: [مَن أحدَث في أمرِنا ما ليسَ فيهِ فهوَ ردٌّ][٥]، ويمثل ذلك أصلًا عظيمًا من أصول الإسلام إذ إنها أشبه بالميزان الظاهر في أعمال المسلم كافة، فأي عمل لا يرضي الله فليس له ثواب.


ما علامات قبول العمل الصالح؟

عندما تجتهد في فعل العمل الصالح ابتغاء مرضاة الله تعالى، فأنتَ بلا شك ترغب بقبوله، وهنالك مجموعة من العلامات التي تدل على قبول أعمالك، وهي:[٦]

  • تجنب الرجوع إلى الذنب: فعندما تتذكر ذنوبك وتندم على فعلها وتسعد لتركها فهذا يعني أن أعمالك الصالحة قد قُبلت، أما إذا تذكرت الذنوب والمعاصي وأحببت التلذذ بها مجددًا وتذكرتها بفرح فإن أعمالك لم تقبل بعد.
  • زيادة الطاعة: فإقبالكَ المستمر على عمل الكثير من العبادات دليل القبول، وقد قال الشيخ الحسن البصري في ذلك: "إنَّ مِن جزاءِ الحسَنةِ الحسَنة بَعْدَها، ومِن عقوبةِ السيئةِ السيئةُ بعدها، فإذا قبل اللهُ العبدَ فإنه يُوفِّقه إلى الطاعة، ويَصْرفه عن المعصية".
  • الثبات على الطاعة: فسرعان ما لمست الثمرات العظيمة من الأفعال الصالحة فستتابع، وسترفض أن تلقى الله على المعاصي لأن من مات على شيء بُعث على شاكلته يوم القيامة.
  • طهارة القلب: فإن قُبِلَ عملك سينظف قلبك من الأعمال الفاسدة والأمراض والأدران، ويطمئن لأنه موقن أن الله بيده الأقدار والقضاء كله.
  • تذكر الآخرة: فمن علامات قبول العمل تذكر اليوم الآخر والوقوف في الموقف العظيم بين يدي الله عز وجل، فتخاف السؤال وتحاسب نفسك على كل صغيرة وكبيرة قبل أن تُحاسب.
  • إخلاص العمل لله تعالى: فأن تخلص في أعمالك ولا تجعل للخلق فيها نصيبًا يعني قبول عملك الصالح بإذن الله.


قد يُهِمُّكَ: كيف أخلص النية لله في العمل؟

الآن بعد أن عرفت أهمية الإخلاص في قبول الطاعات عليك أن تعلم كيفية تحقيقه من خلال مجموعة من الأعمال والقناعات الراسخة، وأبرزها:[٧]

  • أن ترسخ لديك قناعات مهمة أبرزها أن عملك لله نابع من تكليفك وأن ما يأجرك إياه الله على ذلك إنما هو فضل منه ومنّة.
  • طالع عيوبك وأوجه التقصير الصادرة منك، وأن ذلك هو حظ الشيطان في أعمالك بأن يحرمك من أجره الخالص لله عز وجل.
  • استحضر الخوف من مقت الله عز وجل وغضبه وعذابه، وانظر إلى حال قلبك وتخلص من الرياء والنفاق.
  • احرص على تعظيم الله عز وجل عن طريق توحيده والتعبّد بأسمائه الحسنى وصفاته كافة.
  • تذكرك للموت وأهواله والأوصاف المرافقة له من عذاب القبر وفتنة المحيا والممات.
  • أكثر من العبادات المخفية مثل الصدقات وقيام الليل والبكاء من خشية الله عز وجل.
  • استشعر أنك مخلوق من مخلوقات الله عز وجل وأن عليكَ طاعته.
  • تدبّر القرآن الكريم وأكثر من الدعاء وألح فيه.
  • تذكّر عظم نعم الله تعالى التي أنعم بك عليها واعترف بها ظاهرًا وباطنًا، واشكره على هذه النعم على الدوام.


المراجع

  1. "شروط قبول الأعمال عند الله عز وجل"، لإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.
  2. سورة الليل ، آية:19-20
  3. سورة البينة، آية:5
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمر بن الخطاب ، الصفحة أو الرقم:54، صحيح.
  5. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:4606، صحيح.
  6. "علامات قبول العمل الصالح"، الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.
  7. "الإخلاص"، صيد الفوائد ، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.