ماهو الفرق بين الرجل والمراة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٠ ، ١٠ يونيو ٢٠٢٠
ماهو الفرق بين الرجل والمراة

الفرق بين الرّجل والمرأة

عند التفكير بالاختلاف بينك وبين المرأة يتبادر إلى ذهنك الاختلاف الجسدي فقط ولكن هناك بعض الفروقات البسيطة مثل طريقة التفكير ومستوى الذكاء، وأكثر الفروقات وضوحًا في الشّكل الخارجي هي في الجهاز التّناسلي لحظة الولادة، إذ تختلف وظيفته عندك، عن وظيفته عند المرأة، ولكن مع الوصول إلى سن البلوغ تبدأ الاختلافات بالاتّضاح أكثر، إذ يزدادُ صوتك خشونة، مقارنةً بنعومة صوت المرأة، وتحدث بعض التّغيّرات الفسيولوجيّة على جسد كل من الرّجل والمرأة ويُمكن مُلاحظتها، وهُناك مجموعة من الفُروقات التي ستُذكر لاحقًا في هذا المقال.[١]


الفرق بين دماغ الرّجل والمرأة

يوجد نوعان من الأنسجة التي يتكوّن منها الدّماغ، الأوّل يُطلق عليه اسم المادّة الرّماديّة، والثّاني المادّة البيضاء، وتشير الدّراسات إلى أنّ النّساء تميل أكثر إلى استخدام المادّة البيضاء، بينما الرّجال يميلون لاستخدام المادّة الرّماديّة أكثر، فقد أشارت دراسة قام بها أستاذ علم النّفس في جامعة كاليفورنيا ريتشارد هاير، بالتّعاون مع فريق بحث في جامعة نيو مكسيكو إلى أنّ الرّجال يمتلكون حوالي 6.5 أضعاف أكثر من المادّة الرّماديّة مقارنةً بالنّساء، بينما تمتلك النساء حوالي 10 أضعاف أكثر من المادّة البيضاء مقارنةً بالرّجال، وهو ما يفسّر ميل الرّجال إلى تحليل الأمور الحياتيّة، والخروج بنتائج على غرار حل مسائل رياضيّة، بينما النّساء تميل إلى التحدّث بالأمور الحياتيّة أكثر من تحليلها للخروج بنتائج، على غرار المهارات اللّغويّة، وكثرة الحديث.[٢]

ولمزيد من التفسيرات والتوضيحات ركّز العلماء في دراستهم للفروقات بين أدمغة الجنسين على أربع نشاطات رئيسيّة فيما يلي تفصيلها:[٣]

  • معالجة المعلومات: إنّ المادّة الرّماديّة مسؤولة عن معالجة المعلومات المحليّة، بينما المادّة البيضاء عبارة عن شبكة تربط ما بين المادّة الرّماديّة ومراكز معالجة المعلومات الأخرى في الدّماغ، واستخدام الرّجال للمادّة الرّماديّة يؤهّلهم للقيام بمهمّة بعينها بتركيز شديد، ومعالجتها من جميع النّواحي، بينما المادّة البيضاء التي تصل مراكز معالجة المعلومات بالمادّة الرّماديّة تجعل النّساء أكثر براعة في معالجة أكثر من مهمّة في نفس الوقت.
  • الكيمياء: يختلف دماغ الذّكور عن مثيله في الإناث، في كيفيّة معالجة الهرمونات مثل السّيروتونين المسؤول عن الهدوء والسّكينة، بينما هرمون التستوستيرون مسؤول عن الاندفاع والعدائيّة، والنّشاط الجنسي، في حين أنّ الأستروجين مسؤول عن نمو الجهاز التّناسلي، وهناك هرمون الأوكسيتوسين المسؤول عن العلاقات الإنسانيّة بكافّة أنواعها، لذلك نجد أنّ الذّكور يميلون إلى العدائيّة والاندفاع أكثر من الإناث، بسبب طريقة معالجة الدّماغ لهرمون التستوستيرون وإفرازه بكميّات أكبر ممّا هو عليه لدى الإناث، وكذلك ميل الإناث إلى الهدوء أكثر من الرّجال بسبب طريقة معالجة أدمغتهنّ لهرمون السيروتونين وكميّة إفرازه بالدّم، بينما الذّكور يميلون إلى الحركة أكثر من الإناث، وهو ما يظهر واضحًا في مرحلة الطّفولة، إلى جانب اختلاف طريقة نظر الذّكور للعلاقات العاطفيّة عن الإناث بسبب اختلاف أدمغتهم في طريقة معالجة هرمون الأوكسيتوسين واختلاف نسبة إفراز الدّماغ لهذا الهرمون عند كلا الجنسين.
  • البنية الهيكليّة للدّماغ: يتكوّن الدّماغ من فصّين أيمن وأيسر، وأدمغة الإناث تحتوي على مراكز لفظيّة على كلا الفصّين، بينما الذّكور لديهم مراكز لفظيّة فقط على الجانب الأيسر من أدمغتهم، وهو السّبب وراء قدرة النّساء وبراعتهنّ في الرّبط ما بين الكلمات ومراكز تخزين واسترجاع الذّكريات، والمشاعر، والأحاسيس من وإلى الحواس الخمس، ما يؤهّلهنّ إلى الإسهاب في التّعبير عن مشاعرهنّ العاطفيّة، أو شرح موقف حصل معهنّ بالكثير من التّفصيل، لأنّ أدمغتهنّ قاردة على الرّبط بين مراكز معالجة المعلومات المختلفة على فصّي الدّماغ الأيسر والأيمن، بينما الرّجال يميلون إلى اختيار كلماتهم بتأنٍّ وبأقل قدر ممكن لوصف مشاعرهم، أو شرح موقف حصل معهم، لأنّ أدمغتهم تحتوي على مراكز لفظيّة على الفص الأيسر فقط ما يعني كمية اتّصال أقل ما بين المراكز اللّفظيّة، ومراكز الذّكريات، وببساطة أكثر تميل الإناث لاستخدام فصّي الدّماغ الأيسر والأيمن في الأمور العاطفيّة، بينما الذّكور يستخدمون جانبًا أو فصًا واحدًا فقط.
  • نشاط الدّماغ: لأنّ دماغ الإناث يحتوي على أنسجة من المادّة البيضاء أكثر بـ 10 أضعاف من أدمغة الذّكور، هذا يعني أن الدم يتدفّق أكثر في أدمغتهنّ مقارنةً بالجنس الآخر.


الفرق بين الرّجل والمرأة في الحب

بناءً على اختلاف نشاط الدّماغ بين كل من الرّجل والمرأة، وطريقة معالجته للهرمونات الجنسيّة، تختلف نظرة كل منهما لعلاقة الحب، والمتطلّبات الجنسيّة، التي يجب أن يدركها كل منهما ليفهم طريقة التّعامل مع الآخر والعمل على ديمومة العلاقة بينهما، وفيما يلي المزيد من التّوضيح:[٤]

  • الخصوصيّة: يميل الرّجال للحفاظ على مساحة من حريّتهم وخصوصيّتهم في الحب أكثر من النّساء، بينما تفسّر النّساء ميل الرّجل للخصوصيّة بأنّه عدم اهتمام، أو رسائل مخفيّة لإنهاء العلاقة، فالمرأة لديها قدرة على التّقارب العاطفي أكثر، وبعمق أكبر من الرّجل.
  • سرعة الوقوع في الحب: الوقوع في الحب عند الرّجال أسرع منه عند النّساء، ولكن عندما يتعلّق الأمر بالالتزام والارتباط يختفي الرّجال، وهنا تبرز النّساء التي تكون أجرأ من الرّجال في الالتزام بالعلاقة، ولكنّها أبطأ منه في التّعبير عن الحب، أو الاعتراف به.
  • الرّومانسيّة: تركّز النّساء على الجانب الرّومانسي في العلاقة العاطفيّة، ويرغبن بوجود هذا العنصر بشكل كبير أكثر من الجنس، ولكنّ الرّجال يفضّلون المرح والشّعور بالسّعادة على الرّومانسيّة، ويركّزون بدرجة أكبر على العلاقة الجنسيّة أكثر من الرّومانسيّة.


الفرق بين الرجل والمرأة من الناحية الصحية

يختلف تشخيص نفس المرض ما بين المرأة والرّجل، وطريقة العلاج، والتّداخلات الدّوائيّة، والجرعة المناسبة، والاستجابة للعلاج لدى كل منهما عن الآخر بناءً على ما سبق، والسّبب في ذلك يرجع إلى الاختلافات الفسيولوجيّة الهرمونيّة بين كلا الجنسين، فلو أخذنا على سبيل المثال مرض الانسداد الرّئوي المزمن النّاتج عن التّدخين، وكيفيّة أنّه يؤثّر بطريقة مختلفة على كل من الرّجل والمرأة، من خلال التطرّق للعوامل التّالية: [٥]

  • البنية الهيكليّة: تميل الإناث إلى امتلاك جسم أصغر من حيث الحجم من الذّكور، وهو ما ينطبق أيضًا على أجهزتها الحيويّة، كالجهاز التنفّسي، وهو ما يجعل من تأثير التّدخين على المرأة أشد ضررًا منه على الرّجل، ما يجعل الإناث أكثر عرضة للإصابة بالانسداد الرّئوي المزمن بسبب التّدخين أكثر من الرّجال، أو أن تكون أعراضه أشد.
  • الهرمونات: يحتوي جسم الذّكر والأنثى على هرموني الإستروجين والبروجستيرون، ولكن بتراكيز مختلفة، إذ ترتفع نسبة تركيزه لدى الأنثى أضعاف تركيزه لدى الذّكر، وقد أشارت بعض الدّراسات إلى أنّ زيادة تركيز هذين الهرمونين في الدّم يزيد من امتصاص المواد السامّة التي توجد في السّيجارة، ويراكمها في الدّم، ما يسبّب أضرارًا أكثر للتّدخين على الجهاز التنفّسي للإناث مقارنةً مع الذّكور، هذا إلى جانب أن هرمون البروجستيرون الأنثوي يزيد من حساسيّة التهاب الشّعب الهوائيّة وهو ما يجعل من مرض الانسداد الرّئوي عند الإناث أكثر ضررًا منه عند الذّكور.
  • الجينات: اختلاف الأساس الجيني البيوكيميائي لنفس المرض يلعب دورًا كبيرًا في احتماليّة الإصابة بالأمراض لدى كلا الجنسين، فطريقة استجابة الجينات الأنثويّة لمخاطر الإصابة بالانسداد الرّئوي تختلف عن طريقة استجابة الجينات الذكريّة لنفس المرض.


مَعْلومَة

يُعاني الرّجال من فترة تتضمّن تقلّبات في الهرمونات والعصبيّة والمزاج مثل الإناث، إذ تتعرّض مستويات التّستوستيرون للتغيّر على فترات منتظمة من كل شهر، وتزيد أعراضها مع تقدّمك بالعمر، إذ تبدأ مستويات هرمون الذّكورة التّستوستيرون بالانخفاض التّدريجي مع بداية دخولك حقبة الثّلاثينيّات من عمرك، وهو ما يسبّب الكثير من التغيّرات والأعراض التي تنتج عنه مثل التقلّبات العصبيّة، والمزاجيّة، والتّغيرّات في النّظام الغذائي الذي يؤثّر على وزنك إمّا بالزّيادة أو النّقصان، وتسبّب اضطرابات النّوم، وارتفاع احتماليّة الإصابة ببعض الأمراض، وانخفاض الرّغبة الجنسيّة لديك ما يؤثّر على نفسيّتك وتجعلك عرضةً للوقوع في وحل الكآبة، وما تجرّه عليك من مشاكل نفسيّة وصحّية، وعدائيّة في سلوكك، وفيما يلي بعض النّصائح لمساعدتك في كيفيّة التّعامل مع هذه الفترة:[٦]

  • النّصيحة الأولى تتركّز حول معرفتك وإدراكك لمثل هذه المعلومة، وأنّها حقيقيّة، وتقبّلها والبدء بالتكيّف معها.
  • حاول التّعايش مع التقلّبات المزاجيّة، والحالة النّفسيّة غير المستقرّة، وتكيّف معها باعتبارها طبيعيّة وليست ناتجة عن سوء في سلوكك أو شخصيّتك.
  • ابحث عن حلول للتّخفيف من التوتّر مثل ممارسة التّمارين الرياضيّة، وتمارين التنفّس واليوغا.
  • احرص على تناول غذاء صحّي متوازن.
  • ابتعد عن التّدخين، وشرب الكحول نهائيًّا.
  • حدّد موعدًا لزياة الطّبيب للاطمئنان على أنّ الانخفاض في مستويات هرمون التّستوستيرون طبيعيّ وليست مرضيّ، وناقش معه طرق التّعامل مع هذه الفترة.


المراجع

  1. "Men vs. Women: Our Key Physical Differences Explained", livescience, Retrieved 2020-6-4. Edited.
  2. "Men and Women Really Do Think Differently", livescience, Retrieved 2020-6-4. Edited.
  3. "Brain Differences Between Genders", psychologytoday, Retrieved 2020-6-4. Edited.
  4. "War Of The Genders: 3 Fundamental Differences Between Men And Women In Love", idiva, Retrieved 2020-6-4. Edited.
  5. "Treating Men and Women Differently: Sex differences in the basis of disease", sitn, Retrieved 2020-6-4. Edited.
  6. "Can Men Get Periods?", healthline, Retrieved 2020-6-5. Edited.