سن البلوغ عند الذكور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٨ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨
سن البلوغ عند الذكور

سن البلوغ عند الذكور

يعرف البلوغ أو النضج بأنه مرحلة فسيولوجية هامة من مراحل نمو جسم الانسان، يطرأ خلالها مجموعة من التغيرات الداخلية التي تتعلق بالهرمونات، التي تنعكس على الشكل الخارجي للجسم، وطريقة التفكير، والميول.

تبدأ مرحلة البلوغ عند الذكور في سن العاشرة، إذ يرسل جزء معين من المخ يسمى هيبوثالامس إشارات بالتغيرات الهرمونية التي تحفز الغدد النخامية، فتفرز الأخيرة هرمونات جنسية منشطة للأعضاء التناسلية ومن أهمها هرمون الذكورة أو التستسيرون، وهنا لا بد من التنويه إلى أن أولى علامات البلوغ هي كبر حجم الخصيتين وهذا يظهر في المتوسط العمري عند 11.5 عامًا، وقد لا تبدأ علامات البلوغ إلا بعد وصول الشخص إلى سن 16 عامًا، وتستمر عشوائيًا حتى بعد سن العشرين.


مراحل البلوغ عند الذكور

  • المرحلة الأولى ما بين عامي 9-12: لا تكون العلامات ظاهرة على الجسم، إلا أن هرمونات الذكورة تكون أكثر نشاطًا، وقد يزداد الطول بعض الشيء.
  • المرحلة الثانية ما بين عامي 9-15: وتتمثل علامات هذه المرحلة في زيادة الطول الملحوظ، ونمو العضلات والدهون، وبروز حلمة الثدي ودكانة لونها، نمو كيس الصفن والخصيتين، وظهور شعر خفيف تحت القضيب.
  • المرحلة الثالثة ما بين عامي 11-16: وتتمثل علامات هذه المرحلة في نمو شعر الشارب، وصغر حجم عظام الحوض مقابل زيادة عرض عظام الكتف، بالإضافة إلى خشونة الصوت، ونمو شعر العانة بلون غامق وأكثر كثافة من ذي قبل، بالإضافة إلى زيادة طول القضيب.
  • المرحلة الرابعة ما بين عامي 11-17: وتتمثل علامات هذه المرحلة في زيادة عرض القضيب، واستمرار نمو كيس الخصية والخصيتين، بالإضافة إلى نمو شعر فتحة الشرج، وتحت الإبط، والوجه، واكتساب الجلد الملمس الزيتي.
  • المرحلة الأخيرة ما بين عامي 14-18: وتتمثل هذه المرحلة في اكتمال طول الجسم، ونضج الأعضاء التناسلية، إذ يكتسب الشخص في هذه المرحلة الشكل الرجولي الكامل.


أسباب تأخر البلوغ لدى الذكور

  • أسباب وراثية تتعلق في جينات الأب أو الجد.
  • انخفاض نسبة هرمون الذكورة أو ما يعرف بهرمون التستستيرون في الجسم، إذ إن نسبة الهرمون لدى البالغين تتراوح ما بين 250-800 نانوجرامًا، فيما تقل إلى 40 نانوجرامًا لدى البعض بما ينذر بتأخر سن البلوغ.
  • إصابة الأعضاء التناسلية بالأمراض أو الالتهابات بما يحول دون استكمال نموها.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض المخ التي تقلل من إفراز هرمونات البلوغ، أو التهاب الأمعاء، أو فقر الدم أو التليف الكيسي.
  • خلل في الغدد التناسلية نتيجة ولادة الطفل أصلًا بعضو ذكري أصغر من الحجم الطبيعي.
  • الإصابة بمرض متلازمة كالمان نتيجة اضطراب هرمونات الغدة النخامية بما يؤخر سن البلوغ إلى عمر 17 سنة.
  • صغر حجم الخصيتين أو تلف أو التواء الخصية.
  • الاضطرابات الصحية بما في ذلك اضطراب الكروموسومات، ومتلازمة برادرويلي، أو متلازمة بارديه، أو متلازمة كلاينفليتر.
  • تعرض المنطقة التناسلية أو الخصية للعلاج بالإشعاع.