نقص السيروتونين في الدماغ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٤ ، ١٧ يناير ٢٠١٩
نقص السيروتونين في الدماغ
== السيروتونين ==

يعتبر السيروتونين مركبًا كيميائيًا في الدماع، وأحد أهم الناقلات العصبيّة أحاديّة الأمين داخل المخ، ويوجد هذا الهرمون في الجهاز العصبي المركزي والجهاز الهضمي والصفائح الدمويّة، ويلعب دورًا أساسيًا في الحالة المزاجيّة للإنسان فكثيرًا ما يعرف بهرمون السعادة، وقد أحدث ثورة في علاج الكآبة لا سيما بعدما تبين نقص نسبته لدى معظم المصابين بالاكتئاب، كما ويلعب دورًا أساسيًا في الشعور بالغثيان إذا ما تمّ إغلاق مستقبلات المادة في الجسم، ناهيك عن دوره في تنظيم حركة الأمعاء، وعمل عضلات القلب، وتتراوح نسبته الطبيعيّة في جسم الإنسان السليم ما بين 101-283 نانوغرام لكل ملليلتر (نانوغرام/مل)، وقد تنخفض نسبته في الدم نتيجة أسباب عديدة سنتحدث عنها بشيء من التفصيل.


علاج نقص السيروتونين في الدماغ

طرق تتعلق بنمط الحياة

  • الحرص على التعرض لأشعة الشمس صباحًا أو بعد الظهيرة بمعدل يتراوح ما بين ثلث إلى نصف ساعة يوميًا، وإن كان الطقس باردًا فاتباع الضوء الطبيعي وقضاء وقت في الخارج مهم جدًا.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة، بما في ذلك تمارين التأمل.
  • إمضاء وقت كافٍ في استعادة الذكريات الجميلة والتي تبعث الفرح في النفس.
  • الحصول على ساعات نوم كافية ليلًا ومريحة.


طرق تتعلق بالنمط الغذائيّ

  • تناول أطعمة غنيّة بفيتامين (ب، ب6، ب12، ج) فهي مكملات غذائيّة تزيد من نسبة هرمون السيروتونين في الجسم، وتوجد في العديد من الفواكه كالأناناس والموز والكيوي، بالإضافة إلى المكسرات كالجوز والفتسق واللوز، بالإضافة إلى الأسماك، والدجاج واللحوم.
  • الحد من الأطعمة الغنيّة بالسكّر.
  • تناول 900 ملغم يوميًا من نبتة سان جون مدة شهر إلى شهر ونصف.
  • تخفيف شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين بما فيها القهوة.


عقاقير دوائيّة

هناك بعض الأدوية التي تزيد من مستوى السيروتونين في الدماغ، وينبغي التنويه إلى أن ضرورة الحذر من تعاطيها دون وصفة أو استشارة طبيّة، ومن هذه الأدوية ما يلي:

  • Venlafaxine.
  • Desvenlafaxine.
  • Milnacipran.
  • Levomilnacipran.
  • Duloxetine.
  • Sertraline.
  • Paroxetine.
  • Fluoxetine.
== أعراض نقص السيروتونين ==

إنّ مسألة قياس مستوى السيروتونين في الدماغ أمر غير متاح حتى الآن وذلك بسبب الحاجز الدماغي BBB الذي يمرّر بعض المواد الكيميائيّة دون الأخرى كما السيروتونين، وعلى أيّ حال فتظهر على الشخص الذي يعاني من نقص هرمون السيروتونين مجموعة من العلامات والاعراض النفسيّة والسلوكيّة والمرضيّة أيضًا يمكن إجمالها في ما يلي:

  • الاكتئاب والشعور بالحزن.
  • الرغبة في الانعزال عن الآخرين.
  • الأرق ليلًا وعدم القدرة على النوم العميق والطويل.
  • اضطرابات في الجهاز الهضميّ؛ كالإسهال الشديد أو الإمساك أو مشاكل هضميّة أخرى؛ مثل متلازمة الأمعاء الهيوجة.
  • القلق الشديد والإنفعال غير المبرر في كثير من الأحيان.
  • آلام في الرأس أو صداع.
  • خلل في الذاكرة يتمثل في عدم القدرة على تذكر أحداث أو مناسبات ما، بالإضافة إلى انعدام القدرة على حفظ وتخزين المعلومات بما يؤثّر سلبًا على الوضع الدراسيّ والحياتيّ عمومًا.
  • فرط التعرق نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • سرعة الغضب.
  • وهن عام نتيجة انخفاض الطاقة البدنيّة، وهذا ما ينعكس بالضرورة على نقص الرغبة الجنسيّة، ونقص الرغبة في تناول الطعام.
  • فقدان الثقة بالنفس.