كيف تنمي الذكاء التواصلي لديك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٨ يوليو ٢٠٢٠
كيف تنمي الذكاء التواصلي لديك؟

ما هو الذّكاء التّواصلي؟

الذّكاء التّواصلي هو مجموعة الموارد المعرفيّة والمشاعر العاطفيّة التي تجعلكَ قادر على التّعامل مع محيطكَ بفاعليّة ونجاح لإيجاد حلّ للمشكلات، واستيعاب الآخر وتفهّمه، فالإنسان بطبعه كائن اجتماعي لا يستطيع أن يعيش بعزله عمّن حوله إلاّ إذا كان يُعاني من خطب نفسي ما، لذلك تحتاج لأن تمتلك وتنمّي قدرًا كافيًا من الذّكاء التّواصلي الخاص بكَ لتطوير طبيعتكَ الاجتماعيّة وتكوين شبكة علاقات تكون جزءًا فاعلًا وإيجابيًا فيها، فكما له إيجابيّات في تعزيز علاقاتكَ البشريّة، فإنّ عدم امتلاككَ لمثل هذا النّوع من الذّكاء قد يدمّركَ من النّاحية الاجتماعيّة، ويقوّض علاقتكَ بمحيطكَ ويجعلكَ منعزلًا ووحيدًا وتشعر بالإحباط.[١]


كيف تنمّي الذّكاء التّواصلي؟

قد يكون جزء من الذّكاء التّواصلي هبة ربّانية تمتلكها دون أيّ جهد، ولكن جزءًا منه أيضًا مكتسب تستطيع العمل بجهد لتنميته للمحافظة على ما لديكَ من موهبة وتطوّرها ولا تفقدها أو تتراجع بها، وفيما يلي بعض النّصائح التي تساعدكَ في تنمية ذكائكَ التّواصلي:[٢]

  • افهم الدّوافع التي تحفّز الطّرف الآخر الذي تحاول التّواصل معه، سواء على المستوى الشّخصي أو المهني.
  • استمع أكثر ممّا تتكلّم، فهذا يُعطي الطّرف الآخر انطباعًا أنّكَ تحترمه وتثق برأيه وترغب بسماعه، فالاستماع يمكّنكَ من جمع المعلومات الصّحيحة التي تستند عليها في حديثكَ مع الطّرف الآخر.
  • التزم بأخلاقيّات عالية في التّعامل مع الآخرين؛ مثل الصّدق وإيصال المعلومة كما هي بعيدًا عن المبالغة أو تحريف الحقائق.
  • احذر عند استخدام وسائل التّواصل الاجتماعي، فالمنتقدين فيها كُثر، واستخدم لغة واضحة لا يُساء فهمكَ فيها.
  • إعطِ أهميّة للانطباع الأوّل الذي تتركه عند الطّرف الآخر.
  • لا تستبق بتخمين ما يريده الطّرف الآخر، بل دعه يوصل لكَ ما يريده بالكلمات الواضحة الوافية لتعرف كيف تتفاعل معه بطرق صحيحة، لا تحتمل سوء الفهم أو المغالطات.
  • كن منفتحًا ومستعدًا لتقبّل الآخرين كما هم، مع احتراهم وعدم إصدار الأحكام عليهم.
  • اختر الوسيلة المناسبة لإيصال مبتغاكَ عن بعد؛ مثل البريد الإلكتروني، أو الرّسائل النصيّة، وهو ما يعتمد عليه إن كان الموقف رسميًا أو غير رسمي.


أنواع الذّكاء التّواصلي

كما أسلفنا فإنّ الذّكاء التّواصلي هو مجموعة القدرات والخبرات المعرفيّة المخلتفة التي تمتلكها وتمكّنك من التّواصل مع الآخرين، وتندرج تحتها الكثير من الأنواع، من أبرزها الآتي:[٣]

  • الذّكاء اللّفظي: وهو قدرتك على استخدام كلمات واضحة تصيب بيت القصيد دون أن يشعر مَن أمامكَ بالتشتّت أو الملل، ويمكنكَ أن تطوّر الذّكاء اللّفظي باتّباع الإرشادات التّالية:
    • استخدم نبرة صوت قويّة ومخارج حروف واضحة وصوت مسموع.
    • رتّب أفكاركَ قبل أن تنطق بها لتكن واثقًا منها ويسهل فهمها من قبل الآخرين.
    • كن مستمعًا جيّدًا لتفهم ما يريده الطّرف الآخر.
    • اتّبع قاعدة "خير الكلام ما قلّ ودلّ"، وابتعد عن الحشوات التي لا داعٍ لها، أو إعادة نفس الكلمات التي تُشعر المستمع بالتوتّر والملل.
  • الذكاء غير اللّفظي: الذي يعتمد على استخدام الإيحاءات، ولغة الجسد، وملامح الوجه لإيصال شعوركَ كما هو للآخر، فقد تبتسم قبل أن تنطق بموقف مضحك، مما يُعطي إيحاء للآخر بهذا الأمر، أو إن كنت عاقدًا يديكَ على صدركَ قد توصل للآخر فكرة مفادها التحفّز أو عدم الرّضا، وإليك مهارات لتنمية هذا النّوع من الذّكاء:
    • حاول فهم الرّسائل التي يبعثها جسدكَ لكَ لتعرف طبيعة مشاعركَ كي تعرف كيف تتغلّب عليها، مثلاً إذا أصابكَ انقباض في المعدة فهذا يعني أنّكَ تشعر بالتوتّر أو الخوف، وعليكَ أن تستحضر استراتيجيّات التحكّم بالتوتّر، والتغلّب على الخوف.
    • استخدم لغة جسدكَ بالتّناغم والتّزامن مع كلماتكَ، وابذل جهدكَ أن تكون لغة جسدكَ إيجابيّة ومنفتحة قدر الإمكان.
    • عندما تجد فهمًا واستقبالًا من الطّرف المقابل لكَ على لغة جسدكَ، عززّها؛ مثل أن تجد إيماءة بالرّأس منه، فهي تعني أنّه فهم ما تريد إيصاله؟
  • الذّكاء الكتابي: وهو أن تمتلك مَلَكة الكتابة والبراعة في اختيار الكلمات وترتيبها على الورق لإيصال المطلوب بطريقة مفهومة واحترافيّة بنفس الوقت، وإليكَ كيف تنمّي هذه المهارة:
    • ابتعد عن التّعقيد في صياغة الكلمات قدر المستطاع، واستبدلها بالبساطة والوضوح وبأقل الكلمات الممكنة، وهنا عليكَ استخدام هذه الأخيرة بتوازن، فبعض المواضيع لا تكتفِ ببضع جمل لشرحها؛ لأنّها تحتاج للكثير من التّفصيل والتفرّع لإيصال المعلومة للقارئ، فأحيانًا الاختصار يكون غير فعّال.
    • حاول أن تنقل المعلومة المطلوبة منكَ كما هي دون أن تفرض عليها طابعكَ الشّخصي.
    • بعد انتهائكَ من الكتابة راجع ما كتبتَ لاكتشاف الخطأ الإملائي، أو الصّياغي، وتصحيحها.
    • احتفظ ببعض المراجع التي يمكنكَ أن تستسقي منها أسلوب كتابتكَ، وانتهجها في جميع مراسلاتكَ وكتاباتكَ.
  • الذّكاء البصري: استخدم وسائل العرض المرئيّة في إيصال المعلومة، فهي تختصر الكثير من الكلمات مثل الصّور الفوتوغرافيّة، والعرض التّقديمي، والرّسومات التوضيحيّة، والمخطّطات البيانيّة، ويجب عليكّ أن تأخذ بعين الاعتبار مستوى الجمهور الثّقافي عند استخدام هذه الوسائل، بأن تكون مفهومة وسهلة.


قد يُهِمُّكَ

يجعل الذّكاء الاتّصالي حياتكَ الاجتماعيّة والمهنيّة أسهل، ويمكن تلخيص أهميّته بالنقاط التّالية:[٤]

  • يوفّر عليكَ الكثير من المشاكل التي قد تقع بينكَ وبين زوجتكَ جرّاء سوء الاتّصال، إذ تشير الدّراسات إلى أنّ أغلب الزّيجات التي تؤول إلى الطّلاق سببها قضايا الاتّصال.
  • يسهّل عليكَ جذب الوظائف المهمّة التي تدر عليكَ مدخول مادّي كبير ويُكسِبُكَ رضى زملائكَ ورؤسائكَ في العمل عنكَ، بالإضافة إلى حصولكَ على المكافآت والتّرقيات.
  • الاتّصال القوي مع الآخرين يُكسبكَ ثقة عالية بالنّفس، وتحظى بموجبه باحترامهم وتقديرهم بعيدًا عن سوء الفهم، والصّراعات معهم التي تنشأ من سوء الاتّصال.
  • تواصلكَ مع أبنائِك وأفراد أسرتكَ يضمن لكَ أسرة سعيدة، وأبناء ناجحون لديهم مستوى عالٍ من الثّقة بالنّفس واحترام الذّات.
  • مهارات الاتّصال تفتح أمامكَ آفاق جديدة في الشّراكات المستقبليّة في المجال المهني، إن كنت رجل أعمال أو تمتلك مشروعًا خاصًا بكَ.
  • الذّكاء الاتّصالي ينمّي مهارات القيادة لديكَ، ويُكسِبكَ شخصيّة قياديّة.
  • يجعلكَ الذّكاء الاتّصالي تنجح بأن تكون شخصيّة اجتماعيّة محبوبة، ويزيد من مشاركاتك الاجتماعيّة.
  • يجعلكَ تعبّر عن مشاعركَ وتوصلها للآخرين بطريقة صحيحة، مما يُعطيكَ راحة نفسيّة.


المراجع

  1. "What is Communicative Intelligence", igi-global, Retrieved 30-6-2020. Edited.
  2. "11 Strategies For Developing Communication Intelligence", 24hourtranslation, Retrieved 2020-6-30. Edited.
  3. "4 Types of Communication (With Examples)", indeed, Retrieved 2020-6-30. Edited.
  4. "The Importance of Communication Skills [Top 10 Studies"], inlpcenter, Retrieved 2020-6-30. Edited.