كيف تفرّق بين الفطر السام والفطر العادي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ٢١ يوليو ٢٠٢٠
كيف تفرّق بين الفطر السام والفطر العادي؟

الفطر

دأب الناس على استخدام أنواعٍ كثيرة من الفطر أو المشروم لأغراضٍ علاجية وغذائية منذ أزمنة طويلة، ولقد كشف العلماء حديثًا عن احتواء الفطر على الكثير من المركبات النباتية، والفيتامينات، والمعادن المفيدة لجسم الإنسان، كما أكدت الدراسات العلمية على تحلي الفطر بخواص حيوية مضادة للالتهابات، والأكسدة، والسرطانات، والجراثيم، وهنالك من ينظر إلى بعض أنواع الفطر بصفتها مفيدة للكبد والوظائف المناعية، وهذا في المحصلة أدى إلى حيازة الفطر على اهتمام الكثيرين في الآونة الأخيرة[١]، كما قاد ذلك إلى إنشاء الكثير من الجمعيات والمنظمات التي ترعى الأبحاث العلمية والمتعلقة بالفطر وفوائده وطرق الاستفادة منه[٢]، لكن موضوع البحث عن أنواع الفطر في البراري يتسم بالكثير من الغموض والمخاطر بسبب احتواء بعض أنواع الفطر على سموم سيئة وربما مميتة للإنسان، وفي الحقيقة فإن بعض أنواع الفطر لا تحتوي على السموم فحسب، وإنما على المعادن الثقيلة ومركبات كيميائية أخرى ضارة كثيرًا بالجسم البشري[٣].


كيف تفرق بين الفطر السام والفطر العادي؟

يصل عدد أنواع الفطر البري المنتشرة في بعض المناطق الجغرافية إلى حوالي 2000 نوع أحيانًا، ومن بين هذه الأنواع ما يُمكن تناوله دون مشاكل، لكن توجد من بينها أنواع أخرى سامة وخطيرة، كما أن إمكانية تناول بعض أنواع الفطر لا تعني بالضرورة أن طعمها أو ملمسها مقبول أو لذيذ اصلًا، لكن هذا لم يمنع الكثير من الناس من اتخاذ البحث عن الفطر وأنواعه هواية شخصية أو نشاطًا ممتعًا لهم في أوقات فراغهم، وهذا يرجع إلى القيمة الغذائية والجمالية والطبيعية الفريدة لأنواع الفطر، لكن السؤال الجوهري يبقى هو كيف يمكنك أن تفرّق بين الفطر العادي الصالح للأكل والفطر السام؟ والحقيقة هي أن هذا الموضوع هو بلا شك أحد المواضيع المعقدة والشائكة؛ لأن بعض أنواع الفطر الصالحة للأكل شبيهة بأشكال الفطر السام، بل وقد تنمو بجوار الفطر السام أيضًا، كما لا يوجد اختبار أو وسيلة صالحة للتفرقة بين الفطر السام والعادي، وهذا يعني أن التفرقة بين الفطر السام والفطر العادي ستعتمد على خبرتك العملية ومعرفتك بالأنواع السامة أو على خبرة العلماء أو الأفراد الخبراء الآخرين من حولك، وللأسف هنالك الكثير من المعتقدات أو الأساليب الخاطئة التي يلجأ إليها الناس للتفرقة بين الفطر العادي والسام، مثل القول بأن جميع أنواع الفطر التي تنمو على الأشجار هي صالحة للأكل، أو القول بأن الفطر الذي يتناوله السنجاب آمن للإنسان، أو القول بأن جميع الفطر الأبيض صالح للأكل، وغيرها من الأقاويل الخاطئة[٤].

وعلى أية حال، يصل عدد أصناف الفطر السام إلى ما بين 70-80 نوعًا تقريبًا[٥]، وكثيرًا ما ينصح الخبراء بالابتعاد عن أنواع الفطر الملونة أو التي تمتلك بقعًا ملونة فوقها لأن احتمالية أن تكون هذه الأنواع سامة هي عالية كثيرًا[٦]، لكن عليك أن تتذكر بأن التفرقة بين الفطر السام والعادي ليست مسألة بسيطة وإنما مسألة حياة أو موت، ولن يكون بمقدورك الحكم على الفطر الذي أمامك إلا إذا امتلكت خبرة واسعة في أنواع الفطر؛ لأن أنواع الفطر تتشابه كثيرًا فيما بينها، وعادةً ما يسعى المختصون بالفطر السام إلى تمييز الفطر السام اعتمادًا على لونه، وشكله، وملمسه، ووجود المسام أو الخياشيم تحت رأس الفطر، ولون أبواغ الفطر، وطريقة نمو الفطر، وماهية النبات الذي يلتصق به الفطر، وغيرها الكثير من الصفات، لكن ومع ذلك، يجب على المختص أن لا يسمح لمظهر الفطر بخداعه بسهولة؛ لأن هنالك تنوعًا كبيرًا لأشكال الفطر بين المناطق الجغرافية، ومن الضروري الإشارة هنا إلى حقيقة أن طبخ الفطر السام لا يعني أنه أصبح صالحًا للأكل، بل يُمكن التسمم بمجرد استنشاق البخار المتصاعد عن إناء الطبخ الذي يحتوي على الفطر السام، كما أن ظهور أعراض الفطر السام قد يحتاج لمرور ساعات طويلة أحيانًا[٧].


مخاطر الفطر السام

يتسبب الفطر السام في حدوث مشاكل صحية خطيرة للغاية، منها[٨]:

  • الهلوسات: تحتوي بعض أنواع الفطر السام على سموم قادرة على التلاعب في الدماغ وتجعلك ترى الهلوسات، كما قد تؤدي هذه الأنواع إلى تسارع دقات قلبك، وقُصور قدرات عضلاتك، وشعورك بالارتباك والصداع والهيجان.
  • المشاكل المعوية: تمتلك الكثير من أنواع الفطر السام تأثيرًا على الجهاز الهضمي والأمعاء، وقد تُعاني بسببها من الغثيان، والتقيؤ، والإسهال، وآلام البطن الشديدة.
  • الفشل الكبدي والموت: تتسبب بعض أنواع الفطر في حدوث ضرر وتسمم شديد للغاية في الكبد والكليتين، وقد تؤدي إلى الوفاة خلال 48 ساعة فقط.


قد يُهِمُّكَ

قد يكون من الصعب عليك التفرقة بين الفطر السام والعادي إلا إذا أصبحت خبيرًا بأنواع الفطر وامتلكت المعرفة الواسعة بها، وهذا قد يجعلك مهتمًا أكثر بمعرفة أهم أسماء وصفات أنواع الفطر المميتة أو السامة التي يحذر منها الخبراء، والتي منها[٥]:

  • قبعات الموت Amanita Phalloides: يُعرف هذا الفطر أيضًا باسم الأمانيت الفالوسياني، وهو يشتهر بكونه الفطر الأكثر هلاكًا وخطرًا من بين جميع أنواع الفطر الأخرى، وهو ينتشر في المناطق الأوربية ويتخذ شكلًا شبيهًا بشكل فطر قيصر وفطر القش التي تصلح للأكل، ويُعد الإمبراطور الروماني كلوديوس من بين أبرز الضحايا الذين قضوا بهذا الفطر.
  • قبعات الجماجم الخريفية Galerina Marginata: يشتهر هذا الفطر بأسماء أخرى، منها غاليرينا مارغيناتا وجرس الجنازة، ويتواجد بكثرة في نصف الكرة الشمالي وبعض المناطق داخل أستراليا، وكثيرًا ما يقع ضحايا هذا الفطر في الهلاك والمرض نتيجة لظنهم بأنه فطر مهلوس فقط، وليس سامًا ومؤذيًا لهم.
  • الملائكة المدمرة Destroying Angels: ينتمي هذا الفطر إلى فصيلة من الفطر الأبيض تُدعى بالأمانيت Amanita Species، وهذا يجعله شبيهًا بالفطر الأبيض الصالح للأكل، لكنه على أرض الواقع يبقى من بين أخطر أصناف الفطر السام على الإطلاق.
  • المتأنقة المميتة Deadly Dapperling: ينتشر هذا الفطر في أوروبا وبعض المناطق الآسيوية، وكثيرًا ما ينجح هذا الفطر في خداع الأعين ويجعلها تعتقد أنه بري أو أنه صالح للأكل، لكنه على أرض الواقع يبقى قادرًا على التسبب في حدوث تسمم في الكبد ومشاكل مميتة أخرى.


المراجع

  1. Jiao-Jiao Zhang , Ya Li , Tong Zhou, et al (20-7-2016), "Bioactivities and Health Benefits of Mushrooms Mainly from China", Molecules. , Issue 7, Folder 21, Page 938. Edited.
  2. "Mushroom Nutrition", Mushroom Council, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  3. Katherine Marengo LDN, R.D. (6-11-2019), "What is the nutritional value of mushrooms?"، Medical News Today, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  4. C. Wayne Ellett, "Wild Mushrooms"، Ohio State University Extension, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Melissa Petruzzello, "7 of the World’s Most Poisonous Mushrooms"، Encyclopedia Britannica, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  6. Vanessa Voltolina MS, RD (9-7-2020), "Mushroom: Top Benefits & Side Effects"، Organic Facts, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  7. Rose Ann Gould Soloway, RN, BSN, MSEd, DABAT, "Wild Mushroom Warning"، National Capital Poison Center, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  8. "Mushroom poisoning", Better Health,3-2019، Retrieved 16-7-2020. Edited.

61 مشاهدة