كيف تعيد الشغف إلى حياتك مرة أخرى؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٤ ، ٩ يوليو ٢٠٢٠
كيف تعيد الشغف إلى حياتك مرة أخرى؟

الشغف في الحياة

هل فكرت يومًا بما يثير شغفك في الحياة؟ أو هل تعرضت لأحد المواقف التي أفقدتك شغفك وترغب باسترجاعه؟ إن الشغف شعور قوي بالحماس أو الرغبة تجاه شخص أو شيء ما، ويصف مصطلح الشغف الجاذبية الشديدة التي يشعر بها الأشخاص تجاه بعضهم البعض، ولكنه يُستخدم أيضًا لوصف الشغف تجاه الهوايات أو العمل أو أي شيء آخر تريد أن تقضي وقتك وطاقتك عليه،[١] وإن معرفة شغفك في الحياة هي الوسيلة لبناء حياتك، وقد يكون شغفك هو الشيء الذي تتحدى نفسك من أجله وهو الذي يحفزك ويشجعك، والشغف هو الذي يجعل العمل الذي تفعله أقل جهدًا لأنك تفعل شيئًا تحبه، كما أنّ شغفك تجاه أي شيء يجعلك ترغب بالتضحية بوقتك لإيجاد المتعة المفقودة في حياتك.[٢]


كيف تعيد الشغف إلى حياتك؟

إنّ الشغف تجاه الحياة أو تجاه شيء ما يزوّدك بمنافذ للهروب والاستكشاف والتعبير والتأمل والإلهام، كما يمكنه تغيير نظرتك تجاه نفسك وتجاه الأشخاص والعالم من حولك، لذا إن أضعت ذلك الشغف يجب أن تتخذ قرارًا واعيًا لإعادة نفسك إلى تلك الأمور التي كنت تحب فعلها في الماضي مهما كلفك الأمر، إليك هذه النصائح حتى تصل إلى شغفك مرة أخرى:[٣]

  • فكّر هل أنت تتجنب هذا الأمر أم لا تشعر بالاهتمام نحوه: هناك فرق بين الافتقار للاهتمام بأي نشاط وبين تجنب كل شيء، لذا إن كنت لا تعرف ما الذي تختبره اسأل نفسك هل فقدت الشعور تجاه هذا الأمر أو أنك تواجه مشاعر سلبية قوية؟ إذا أثار هذا النشاط مشاعر سلبية فمن الممكن أن يكون مرتبطًا بشيء مزعج أو مخيب للآمال، لذا خذ بعض الوقت في التفكير بالسبب الرئيسي حتى تستطيع التغلب عليه.
  • نظم جدولًا: في بعض الأحيان تكون حياتك الحافلة والمشغولة هي التي تقف في وجه هواياتك والأشياء التي تحب فعلها، لذا شارك في بعض الأنشطة التي من الممكن أن تفيدك جسديًا وعقليًا، وحدد جدولًا لفعل كل شيء على حدة بحيث يمكّنك من الحصول على بعض الوقت لنفسك لفعل أي شيء تحبه.
  • جرب أشياء جديدة: في بعض الأحيان قد تحتاج فقط إلى تجربة شيء جديد؛ فكل شيء جديد تفعله يمكنه أن يزودك بفهم وتقدير أكبر للأمور التي كنت تؤجل فعلها، وهذه المنافذ الجديدة تساعدك على رؤية العالم بطريقة لم ترها من قبل.
  • اهتم بنفسك: إن الاهتمام بنفسك عن طريق النوم والتمارين وتناول الطعام الجيد يساعدك على حفظ طاقتك وقدراتك الإبداعية مما يؤدي إلى زيادة شغفك تجاه الأمور المختلفة في يومك.
  • تطوع: هل وصلت إلى مرحلة ترغب فيها بمشاركة مهاراتك واستخدامها بطريقة فعالة؟ ضع في اعتبارك أن التطوع قد يساعدك على فعل ذلك، من خلال المشاركة في الجمعيات الخيرية أو المؤسسات غير الربحية أو المدارس والنوادي، فقد تكون تلك الفرصة التي ستعيد إليك شغفك في الحياة.


طريقة تجديد الشغف للعمل

في مرحلة ما قد تفقد الحماس تجاه عملك الذي كنت تفعله دائمًا بنشاط وشغف، ولكن هناك طرق تساعدك على إعادة شغفك الوظيفي بعد فقدانه، وهي:[٤]

  • حدد ما الذي تغير: عادةً في أي علاقة سواء كانت شخصية أو علاقتك مع عملك فإنّ من الممكن أن يتغير شيء عن السابق، لذا يجب عليك تحديد ما الذي حصل؛ فبمجرد التعرف على المشاكل الرئيسية فكر بالخطوات العملية التي يمكنك اتخاذها لحل المشكلة.
  • حدد ما الذي تحبه وما الذي تكرهه: حتى لو كنت تشعر الآن أنك مجبر على العمل بدلًا من الذهاب بشغف إليه يجب أن يكون هناك بعض الأشياء التي مازلت تستمتع بها في وظيفتك، لذا عُد خطوة إلى الوراء واستكشف وفكر بالأشياء التي تحفزك، اسأل نفسك عن المشاريع التي تحفزك للعمل أو عن المواضيع والاجتماعات التي حمستك لحضورها.
  • اطلب المزيد من مسؤوليات العمل: من الممكن أن تصبح بعض المهام التي تقوم بها في عملك روتينية للغاية، لذا عند طلب مهام إضافية من الممكن أن تثير هذه المهام الجديدة حماسك مرة أخرى.
  • ابتكر طرقًا لجعل عملك أكثر متعة: فكر في طرق مبتكرة يمكنك من خلالها جعل عملك أكثر حماسًا ومتعة، فمثلًا إذا كنت تحب مجال الإرشاد فيمكنك إنشاء مجموعة إرشاد للمبتدئين الجدد، أو إذا كنت متحمسًا للتحدث أمام الجمهور فيمكنك الطلب من مديرك أن تقدم عرضًا في الاجتماعات والمؤتمرات.
  • اقضِ بعض الوقت في فعل أمور تحبها بعيدًا عن العمل: يجب عليك أن تركز على شغفك تجاه الأمور الشخصية أيضًا، إذ أن شغفك بالحياة يؤثر على شغفك في العمل، افعل أشياء خارج العمل من الممكن أن تمنحك الطاقة مثل أن تقضي عطلة نهاية الأسبوع في مكانٍ تحبه.


قد يُهِمُّكَ

قد تجد صعوبة في العثور على شيء يثير حماسهك وشغفك، إذ إن إيجاد الشغف يتطلب منك أن تكون نشيطًا وأن تجد شيئًا تهتم به، مثل ركوب الأمواج أو السفر أو القراءة أو مشاهدة الأفلام، وإن الهدف من إيجاد الشغف هو أن تحسن حياتك وتجعلها أفضل وأمتع، لذلك إليك بعض الخطوات التي تساعدك على إيجاد الشغف ودمجه في حياتك:[٥]

  • ابدأ بفعل شيء تحبه: لا يمكن أن تكون شغوفًا تجاه شيء ما دون تجربته، كل ما عليك هو فعل هذا الشيء دون الحاجة إلى أن تكون بارعًا فيه، ابدأ على الفور حتى تعلم ما الذي يدور حول هذا النشاط، امنح نفسك بعض الوقت للقيام بشغفك الجديد، فبمجرد أن يصبح جزءًا منتظمًا من برنامجك اليومي أنت جاهز للانتقال إلى الخطوة الثانية.
  • تعرف على كل شيء عنه: جزء كبير من حماسك تجاه شيء ما هو أن تتعرف على كل شيء حوله، وهذا سيؤدي إلى زيادة معرفتك واستيعابك للنشاط، بغض النظر عن النشاط يمكنك دائمًا البحث عنه في مواقع الإنترنت واستكشافه.
  • كن مهووسًا: إذا جعلت هذا النشاط شيئًا تتعلم عنه وتفعله يوميًا أو بانتظام فإنك ستصبح مهووسًا به قليلًا، وسوف تبدأ التفكير به معظم الوقت وستبدأ بالتحدث عنه مع أشخاص تعرفهم ولديهم نفس الاهتمام، وبهذه الطريقة يصبح تحويل شيء ما إلى شغف أكثر سهولة.
  • ادمجه في حياتك: الخطوة الأخيرة هي دمج شغفك في حياتك، وهكذا سيصبح جزءًا منك، لكن عليك دائمًا أن تحافظ على التوازن، إذ إنّ الشغف يجب أن يكون شيئًا يحسن حياتك لا أن يسيطر عليها.


المراجع

  1. "Passion", alleydog, Retrieved 8-7-2020. Edited.
  2. Christian Fisher, "How to Define Your Passion in Life"، work.chron, Retrieved 8-7-2020. Edited.
  3. "Reconnecting With Your Passions: Getting over the Meh’s", whatsyourgrief, Retrieved 8-7-2020. Edited.
  4. Natalia Lusinski (23-3-2018), "5 Easy Ways To Get Your Passion Back For Your Career When You Feel You've Lost It"، bustle, Retrieved 8-7-2020. Edited.
  5. STEVE BLOOM, "How to Turn Anything Into a Passion in 4 Steps"، dosomethingcool, Retrieved 8-7-2020. Edited.