كيف تعامل طفلك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٢ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
كيف تعامل طفلك

التعامل مع الأطفال

تُعدّ تربية الأطفال من الأمور الصعبة والمرهقة جدًا للأبوين، والتي تحتاج إلى الكثير من الخبرة، وخاصة عند التعامل مع طفل سيء السلوك، والطفل العدواني الذي يكسر جميع القواعد، ولا ينفّذ الأوامر، فيحتاج هذا الأمر إلى اتّباع العديد من النصائح والقواعد الأساسية التي يجب معرفتها قبل التفكير في إنجاب الأطفال؛ إذ يوجد الكثير من الأسباب المحتملة لسلوك الأطفال الصغار السيء، وغالبًا ما يكون ذلك بسبب تعبهم أو جوعهم أو إحباطهم أو مللهم، وفي المقال سنتعرف على كيفية معاملة الطفل، وطرق تأديبه وبعض القواعد التي يجب اتباعها في المنزل[١].


كيفية معاملة الطفل

من المهم معرفة الطريقة المناسبة للتعامل مع الأطفال لكي تتجنب المشاكل التي تنتج عن عدم الحكمة في التصرف مع الأطفال والتي قد تكون مؤثرة على شخصية الطفل في المستقبل، وفيما يأتي ذكر لبعض هذه الطرق:

  • الاستماع إلى الطفل: والتعرف إلى ما يدور في ذهنه، والتحدث معه بنفس مستواه، ومناقشته مهما بلغ عمره؛ مما سيُكسب الطفل الثقة بنفسه، وتحسين أسلوب الاستماع والتحدث عنده، وبالتّالي قد يكسب الطفل خبرات جديدة ويوجه إلى الطريق الصحيح، فمن الضروري ترك بعض الوقت للتحدث مع الطفل عما فعله خلال اليوم مع أصدقائه في المدرسة، فحين تستمع لطفلك وتفهمه يستمع لك ولتوجيهاتك بالمقابل[٢][٣].
  • تصحيح سلوك الطفل أولًا بأوّل وبنفس الأسلوب: فقد لا يتقبل الطفل تصحيح سلوكه بعد فعله له أكثر من مرة؛ لاعتقاده أنه الفعل الصحيح، وفي حالة منعه سيتسبب ذلك في زيادة عناد الطفل، ويجب أن يكون ذلك بأسلوب واحد فلا تتعدد الأساليب فتربك الطفل[١][٤].
  • تجنب معالجة الأمور الخاطئة التي تصدر من الطفل بالضرب والشتم: مما يسبب له ضعف الشخصية، والعديد من المشاكل المستقبلية، فمن المهم الابتعاد عن هذا الأسلوب، واستخدام أساليب التربية الحديثة في عقاب الطفل، والتي سنذكرها في المقال[١].
  • التحلي بالصبر والهدوء: قدر الإمكان أثناء التعامل مع الطفل وتجنّب المُبالغة في ردّات الفعل[١].
  • محاولة التخلص من الأنانية عند الطفل: والأنانية يتسم بها مجموعة كبيرة من الأطفال، بويكون ذلك بطلب المساعدة منه في أعمال المنزل، كترتيب غرفته، وملابسه، ومشاركة ألعابه مع الآخرين، فسيتعلم الطفل من هذا السلوك أن يقدم شيئًا مقابل حصولك على ما تريد، فلا شيء دون مقابل[٢].
  • التعامل بأسلوب جيّد: يعد الأهل قدوة لطفلهم، وعند منعه من سلوك معيّن يجب عدم القيام به نهائيًّا من قِبلهم، فالطفل يرى والديه كمرآة لتصرفاته، ويحاول تقليدهما في كل شيء[٤].
  • طرح بعض المشاكل الأسرية على الطفل لمحاولة حلها: وتعليم الطفل طريقة التفكير لإيجاد الحلول، وإشعاره بأهمية مشاركته في البيت وقدرته على تحمل المسؤولية، فذلك يكسبه الكثير من الثقة بالنفس[٢].
  • احترام الطفل وخاصة أمام الآخرين وأصدقائه: ليتحلى هو أيضًا بهذا السلوك، ولكن لا يغني الاحترام عن الحزم في بعض الأمور أو المواقف[١].
  • تجنب مشاجرة الوالدين أمام الطفل قدر الإمكان: تجنبًا للأضرار النفسية التي تحدث للطفل، فلا ضير من انتظار نوم طفلك لتناقش المشاكل بهدوء[٢].
  • مدح الطفل أمام الآخرين: ومكافأته على صدور سلوك إيجابي منه، بكلمات تعزز ثقته بنفسه وتجعله فخورًا بما قدم، وتشجيعه دومًا على الأفعال السليمة[١].
  • تحديد موعد نوم الطفل واستيقاظه: إن تحديد ساعة نوم الطفل واستيقاظه تكسبه مهارة التنظيم[٢].
  • مراقبة الطفل من بعيد دون أن يشعر بذلك: للانتباه إلى تصرفاته، ومدى تقدمه بالابتعاد عن الخطأ[٢].
  • تشجيع الطفل على ممارسة السلوكيات الإيجابية: وتذكيره بها، فيمكن وضع قائمة بالمهمات اليومية الواجبة من الطفل: كتنظيف الأسنان، وحل الواجبات المدرسية، وترتيب الألعاب والاستحمام[١].
  • تسجيله بالأنشطة المفضلة لديه في وقت الفراغ: كتعليم ركوب الخيل، والسباحة، وتعلم العزف على إحدى الآلات الموسيقية، ولعب كرة السلة، ومشاركته اهتماماته، فهذا يقوي العلاقة بين الأبناء والأهل[٥].
  • مراعاة عمر الطفل في تقديم الاستشارات له: والأوامر، فكلما زاد عمر الطفل أصبح أكثر وعيًا بما يجب عليه فعله[٤].


طرق تأديب الطفل

تختلف طريقة تأديب الطفل والتعامل معه باختلاف سنه، لذلك سنتحدث عن كيفية التعامل مع الطفل في الفئات العمرية المختلفة[٦]:

  • الأطفال أقل من سنة: لا يدرك الأطفال تحت سن السنة الواحدة مدى صحة أفعالهم، ولا يفعلون تصرفات شغب مقصودة؛ إذ يعتمد الطفل في تصرفاته على مبدأ التجربة للتحقق مما يمكنه فعله، لذلك عند تصرف الطفل تصرفًا خاطئًا مثل شد الشعر  يجب تنبيه الطفل بـ"لا" حتى يفهم أن التصرف خاطئ، ويجب المثابرة والتكرار لأن الطفل قد لا يفهم من المرة الأولى، ولا يجدي العنف أو معاقبة الطفل في هذا السن، كما أن الرضع والأطفال الصغار فضوليون، لذلك من الحكمة إبعاد الأشياء التي قد يتسبب فها الطفل بالأذى لنفسه مثل: المجوهرات، ومستلزمات التنظيف والأدوية، وغيرها من الأغراض الخطرة.
  • الأطفال بعد السنة: يبدأ الأطفال في هذه المرحلة بفهم تعابير الوجه، ويمكن استخدام ذلك لتوضيح الأفعال الخاطئة والصحيحة للطفل، ونهيه عن التصرفات الخاطئة بقول (لا) بهدوء.
  • الأطفال من عمر 3-5 سنوات: تبدأ هذه المرحلة بعد سن الثالثة، ويملك الطفل في هذه المرحلة فهمًا جيدًا لتصرفاته وتصرفات الأشخاص حوله، ويبدأ الأطفال في هذه المرحلة بالتجربة واختبار تصرفاتهم، وقبل التعامل مع الطفل اشرح له ما تتوقعه منه قبل معاقبته على السلوك غير الصحيح، ويمكن معاقبة الطفل في هذه المرحلة إذا استمر بفعل ما نهيته عنه سابقًا، ومن المهم إعطاء الطفل مهلة قبل البدء بالعقاب ليحاول تصحيح الأخطاء.
  • في المدرسة: وهي المرحلة التي يدرك فيها الأولاد كيفية التصرف في الأماكن المختلفة كالبيت والمكتبة وفي الشارع وخارج البيت بالعموم، إذا بدر عن طفلك تصرف سيء، أعطه مهلة لتصحيح تصرفه قبل العقاب، وأشعره بغضبك، وإن لم يستجب توجه للعقاب، ومن المهم هنا تنفيذ العقاب الذي وعدته به، ويمكن معاقبة الطفل في هذه المرحلة بطرق عدة منها:
    • مقاطعة الطفل من قبل الأبوين بعدم محادثته لبعض الوقت، وعدم تلبية طلباته، دون المبالغة في الأمر، مما يسبب انزعاج الطفل مما يدفعه إلى الاعتذار عن الخطأ.
    • اتّباع أسلوب الحرمان، بحرمان الطفل من الخروج للعب مع أصدقائه، أو النادي لمدة زمنية معينة، أو منعه من مشاهدة فيلم الكرتون المفضل.
    • محاولة تغيير طبق الطعام لطبقٍ ملوّن وبأشكال كرتونية إذا رفض الطفل تناول طعامه، وثم يطلب منه مرة أخرى تناوله حتى يتجنب الحرمان من الحلوى.


قواعد التصرف في المنزل

من المهم إنشاء قائمة مكتوبة من القواعد المنزلية ووضعها في مكان مخصص لها، وتساعد القواعد الأبناء على اتباع النظام والتهذيب، وعندما تكون القواعد محددة ستقل احتمالية الدخول في صراعات ما هو مسموح وما هو ممنوع، ومن هذه القواعد:[٧]:

  • تحديد قواعد المنزل: إذ ينصح بوضع مجموعة من القواعد للتعامل داخل المنزل، ويجب أن تتضمن قواعد الأسرة القواعد التي يتوقع من كل فرد أن يتبعها المنزل ، بما في ذلك الآباء، مثل:
  • التحدث مع الآخرين بلطف ولباقة.
  • العتناء بالإخوة.
  • الجميع يشارك في الأعمال المنزلية.
  • كل شخص مسؤول عن أغراضه وعليه الحفاظ عليها.
  • لا تجرح مشاعر أي شخص.
  • اطلب الإذن قبل استعارة ممتلكات الآخرين.
  • تعليم الطفل التصرفات المتوقعة منه: إنّ الأطفال يتعلمون عن طريق المشاهدة، لذلك يجب تعليمهم التصرفات الجيدة بفعلها أمامهم، مثل الجلوس أثناء الأكل، وغسل الأيدي قبل البدء بتناول الطعام، وغيرها.
  • تحديد حدود وعواقب واضحة: إذ يجب تحديد العواقب المترتبة على خرق قواعد المنزل، وتنظيم اجتماع أسبوعي للتذكير بقواعد المنزل ومناقشة المشكلات وتعليمهم طرق التصرف الصحيح في حال وجودها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Dealing with child behaviour problems", NHS,2017-4-30، Retrieved 2019-10-16. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Sagari Gongala (2019-7-24), "Ten Ways To Deal With A Stubborn Child"، mom junction, Retrieved 2019-10-16. Edited.
  3. Denise Mann, "Listening to Your Kids"، WebMD , Retrieved 2019-10-30. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Nine Steps to More Effective Parenting", KidsHealth, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  5. "Teenagers and free time", Raising Children ,2017-8-3، Retrieved 2019-10-30. Edited.
  6. Lauren M. O'Donnell, "Disciplining Your Child"، kids health, Retrieved 2019-10-17. Edited.
  7. Amy Morin (2019-7-24), "Examples of Household Rules for the Entire Family"، very well family, Retrieved 2019-10-17. Edited.