أساليب عقاب الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أساليب عقاب الطفل

تحتاج تربية الأطفال إلى الحزم والرخو بطريقة تناسبية، حيث يتم تعزيز التصرف الجيد للطفل ومكافأته عليه، وعقابه على السلوك السّيئ، ولكن قبل العقاب على السلوك الخاطئ يجب التفاهم مع الطفل على سبب سوء الفعل، وأنه إذا تم التكرار فسيتم إنزال العقاب في الطفل، أما أساليب العقاب وشروطه فسنوردها في المقال.

أسلوب ضبط سلوك الطفل

  • أولًا: يتم الحديث مع الطفل عن السلوك غير الصحيح، وإفهام الطفل أن السلوك غير قويم.
  • ثانيًا: مكافأة الكفل في حال قيامه بالسلوك الصحيح وترك السلوك الخاطئ.
  • ثالثًا: في حال قام الطفل بسلوك سيئ يجب على الأهل معرفة سبب قيام الطفل بالسلوك.
  • رابعًا: معاقبة الطفل في حال قيامه بسلوك خاطئ كتخريب شيء خاص بالأم أو الأب أو خاص بالمنزل، أو أذية الأخ الأكبر أو الأخ الأصغر، وهكذا ومع عناد الطفل يمكن استخدام أساليب العقاب المختلفة معه.

أساليب العقاب

يتم تحديد أسلوب العقاب المناسب تبعًا لشدة الموقف ومقدار الأذى الذي يمكن أن يكون قد تسبب فيه، إضافة إلى عمر الطفل وترتيبه بين الأخوة، أما أساليب العقاب المختلفة، فهي:

  • الطريقة الأولى تحتاج إلى حزم من الأم، فإذا قام الطفل بأي سلوك غير محبب على أن يكون بسيط الأذى، يمكن للأم أن تطلب من الطفل ترك ما بين يديه من الألعاب أو الطعام أو الحلوى والتوجه إلى زاوية خالية في المنزل أو في غرفة خاليًا من الألعاب وبقائه لمدة دقائق حسب عمره، كما يمكن وضع كرسي في الزاوية أو مخدة لجلوس الطفل عليها.
  • يعد الحرمان من الأشياء المحببة للطفل كاللعب مع الأخوات أو القان أو تناول النوع المفضل من الحلوى أو اللعب بالألعاب، أو سحب الآيباد الخاص من الطفل لمدة يوم أو ساعة كلها طرق تجعل الطفل يفكر في عدم تكرار السلوك تجنبًا للحرمان، وهو تترك الأم الطفل يواجه الموقف الذي قام به، وبالتالي فإن الطفل في المرات القادمة سيكون أكثر انضباطًا وأدبًا.
  • يمكن عقاب الطفل من خلال إيكال له مهمة إضافية في المنزل، فإذا كانت مهمة الطفل فقط جمع ألعابه فيتم إضافة مهمة جديدة وهي تنظيف الغرف أو مسح الأبواب أو ترتيب السرير.
  • يمكن للأم أن تستخدم مع الطفل أسلوب التجاهل، وهذا الأسلوب يعتمد بشكل كبير على مدى صبر الأم وحزمها، فعندما يطلب الطفل أمر ما ببكاء وإلحاح، فالأفضل أن تتجاهليه حتى يتوقف، ولكن يجب أن تفهميه أنه ما دام يبكي فهي لن تستجيب له أبدًا.

 

ومع ذلك فإن العقاب ليس أفضل طريقة لتربية الطفل وضبط سلوكه لأن الطفل هنا سيتعلم الكذب تجنبًا للعقوبة، كما أن العقاب هو معالجة للسلوك الظاهري ولا يتم فيها تغيير أفكار الطفل وتربيته أخلاقيًا من الداخل، ويمكن أن يؤدي العقاب إلى أن يصبح الطفل أكثر قسوة مع الأصحاب والزملاء في الروضة أو الحضانة..