كيف اقوي عزيمتي لانقاص وزني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ١٦ يونيو ٢٠٢٠
كيف اقوي عزيمتي لانقاص وزني

إنقاص الوزن

قد تسعى إلى إنقاص وزنكَ لأسبابٍ شخصية أو لأسباب تتعلق بتحسين صحتك العامة؛ وذلك لأن إنقاص الوزن أحد الأمور التي تُقلل بلا شكَّ من خطر إصابتكَ بأمراض القلب، ومرض السكري، وارتفاع الضغط أو الكوليسترول، كما يُسهم إنقاص وزنكَ في كبح الأعراض والمشكلات البدنية الناجمة عن زيادته.

لكن بالطبع، هنالك عوامل كثيرة تُؤثر على رغبتكَ وعزيمتكَ في إنقاص وزنكَ؛ فقد تشعر بالصدمة من حجم أو طبيعة التغيرات التي ستطرأ على طريقة تناولكَ للطعام، أو ممارستكَ الأنشطة البدنية، أو اتباعكَ لأنماط حياتية غير التي اعدتَ عليها من قبل، لكن بالطبع هنالك الكثير من الخطوات البسيطة التي بوسعها تثبيتكَ، وأول هذه الخطوات يتمثل في التقيد بخطة إنقاص الوزن، وإخبار الآخرين عن الأهداف النهائية وراء إنقاص وزنكَ، وسماع آرائهم حول التقدم الحاصل عليه[١].


كيف أقوي عزيمتي لإنقاص وزني؟

لا شكَّ أنّكَ تمتلكَ قدرًا من العزيمة أو قوة الإرادة لخسارة الوزن، لكن هذا المقدار سريعًا ما يضمحل مع مرور ساعات النهار، خاصة في ظل وجود الكثير من طرق الإغواء بروائح ومناظر الطعام التي تجعل من الصعب عليكَ التمسك بالعزيمة الكافية لخسارة الوزن، لكن يبقى هنالك بعض النصائح التي يُمكن لكَ اتباعها لتقوية عزيمتك ودافعيتك نحو خسارة المزيد من الوزن، منها[٢]:

  • ضع الخطط المسبقة: يُمكنكَ تعزيز الإرادة والعزيمة لخسارة الوزن عبر التخطيط مسبقًا لتناول الوجبات الغذائية بدلًا عن أخذ القرار قبل مجيء موعد الوجبات مباشرة، وهذا يعني أنه ليس عيبًا أن تضع جدول أو مخطط في بداية الأسبوع للتخطيط جيدًا لكل الوجبات التي من الواجب تناولها خلال أيام الأسبوع السبعة التالية، ويُفضل أن تشتمل هذه الخطة على الوجبات الخفيفة وكميات الوجبات التي من الأنسب تناولها أيضًا.
  • ضع قائمة محددة للتسوق: يُصبح من الضروري أن تضع قائمة محددة للتسوق، تضم الأصناف الغذائية المفيدة والصحية التي يجب الالتزام بتناولها لغرض إنقاص الوزن، وحاول بالطبع الالتزام بهذه القائمة، وعدم إضافة أشياء لها أو شراء أشياء أخرى غير ضرورية.
  • التزم بمواعيد تناول الوجبات: أظهرت الدراسات والأدلة العلمية أن إرادتكَ أو قدرتكَ على التحكم في نفسكَ تنخفض بوتيرة ملحوظة عند انخفاض مستويات السكر في دمكَ؛ وذلك لأن هذا الأمر يؤدي إلى الشعور بالجوع الشديد الذي لا يُمكن السيطرة عليه بسهولة، ممّا يعني أنّه من الأنسب لكَ الالتزام بمواعيد تناول الوجبات لتفادي الشعور بالجوع، وإفساد خطط إنقاص الوزن.
  • زيادة مستوى دافعيتكَ لإنقاص وزنكَ: يطرح الخبراء والباحثون أساليب كثيرة لزيادة الدافعية لخسارة المزيد من الوزن، منها؛ تحديد أهدافكَ الحقيقة وراء إنقاص الوزن، وكتابة هذه الأهداف على ورقة، وقراءتها يوميًا لتذكير النفس فيها، والحرص دومًا على وضع توقعات أو طموحات عملية، وليس خيالية لتجنب الشعور بالإحباط، وقد يكون من المفيد لكَ اختيار خطة أو حمية تُناسب الأنماط الغذائية التي تعود عليها الرجل من قبل، والمبادرة في الاحتفال بتحقيق الانتصارات عند الوصول إلى الأهداف على أرض الواقع[٣].
  • التحلي بالصبر: قد تُصاب بالإحباط عند معرفتكَ أن إنقاص الوزن عملية بطيئة وليست سريعة كما يُحاول البعض تصويرها، وهذا يرجع إلى طبيعة المجتمع الحديث التي باتت تُركز على السرعة والوصول إلى أبهر النتائج بوقت قصير، لكن الحقيقة هي أن إنقاص الوزن هو عملية بطيئة، وهذا بالمناسبة ينطبق على زيادة الوزن أيضًا[٤].
  • أساليب إضافية: بالرغم من أهمية تحليكَ بالعزيمة والإرادة لإنقاص الوزن، إلّا أنّ بعض الباحثين يرون أن تشتيت النفس بأشياء أخرى أو إبعادها عن التفكير بالطعام هو الحل الأنسب لإنقاص وزنكَ والتغلب على إغواء الطعام أصلًا، وقد يكون من الأنسب تشتيت الذهن عبر الاستعانة بالأمور الممتعة وليس الأمور العادية أو لمجرد تشتيت الذهن؛ كالتركيز مثلًا على مشاهدة الأفلام أو الاستماع للموسيقى[٥].


عادات تُساعدك على إنقاص وزنك

إنكّ تحتاج لإنقاص وزنكَ للعزيمة والدافع والكثير من الجهد، لكنّ بعض العادات والحيل الحياتية البسيطة يُمكن أن تُساعدكَ على إنقاص وزنك، إليكَ بعضها[٦]:

  • توقف أو قلل من استهلاك اللحوم الحمراء: قد يكون من الأنسب لكَ التوقف تمامًا عن تناول البرغر وشرائح اللحم الدهنية، أو على الأقل تناول اللحوم الحمراء الخالية من الدهون لمرة أو مرتين فقط في الأسبوع، وقد يكون من الأفضل كذلك استبدالكَ اللحوم الحمراء بمنتجات حيوانية أخرى؛ كالأسماك أو لحوم الدواجن.
  • استخدم طُرق الطبخ الصحية: ينصح الخبراء بالتوقف عن قلي الأطعمة والاستعانة بطرق أخرى للطبخ؛ كالخبز، والشي، والغلي، وأنواع طرق الطبخ الأخرى التي لا تؤدي إلى زيادة في الدهون أو في السعرات الحرارية.
  • تعود على تناول السلطات أو الشوربات في بداية الوجبات: تُساهم السطات والشوربات في الشعور بالشبع ومنع الإفراط في تناول الطعام، لكن بالطبع حاول الابتعاد أيضًا عن الشوربات المليئة بالكريمات الصناعية، والتركيز على شوربات الخضراوات.
  • تناول الفاكهة في نهاية الوجبات: تُعد الفاكهة خيارًا مناسبًا للتحلية في نهاية الوجبات بدلًا عن الحلويات والفطائر؛ وذلك ليس فقط لإن الفاكهة قليلة السعرات الحرارية والدهون، وإنما بسبب احتوائها أيضًا على الكثير من الفيتامينات والمعادن المفيدة لجسمكَ.
  • عادات إضافية: يشير البعض إلى ضرورة تعويد النفس على شرب المزيد من الماء، والتوقف عن شرب المشروبات الغازية والكحوليات، واتخاذ الحيطة والحذر عند شرب المشروبات التي تحتوي على المحليات الصناعية، فضلًا عن تعويد نفسكَ على ممارسة الأنشطة البدنية.


قد يُهِمُّكَ

لا بدّ أنكّ تتساءل حول ما إذا كان للقهوة قدرة على إنقاص وزنكَ، لاحتوائها على مادة الكافايين التي تشتهر بآثارها المنبهة للأعصاب، ولقد حاول بعض الخبراء البحث جديًا في موضوع القهوة وإنقاص الوزن، واستنتجوا في النهاية أنّ القهوة لن يكون بوسعها وحدها إنقاص وزنكَ، لكن يبقى لها القدرة على دعم جهودكَ في إنقاص الوزن أو منع إصابتكَ بزيادة الوزن على الأقل، وقد أكد الباحثون على عدم وجود دليل علمي يؤكد صراحةً أن استهلاككَ للكافايين كافٍ وحده لإنقاص وزنكَ، ومن الضروري الإشارة هنا إلى وجود الكافايين في مشروبات أخرى إلى جانب القهوة؛ كالشاي، وبعض أنواع مشروبات الطاقة، والشكولاتة[٧].


المراجع

  1. "What You Should Know Before You Start A Weight-loss Plan", American Academy of Family Physicians,27-5-2020، Retrieved 15-6-2020. Edited.
  2. "Finding the Willpower to Lose Weight", Medicine Net, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  3. Caroline Pullen, MS, RD (24-4-2017), "16 Ways to Motivate Yourself to Lose Weight"، Healthline, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  4. Louise Chang, MD (19-4-2007), "8 Ways to Think Thin"، Webmd, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  5. Alex Lickerman M.D (24-3-2013), "An Alternative To Willpower For Losing Weight"، Psychology Today, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  6. Richard Fogoros, MD (24-6-2019), "How to Make Simple Changes to Lose Weight"، Very Well Fit, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  7. Katherine Zeratsky, R.D., L.D (20-3-2020), "Does caffeine help with weight loss?"، Mayo Clinic, Retrieved 15-6-2020. Edited.