كيفية صنع قناع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيفية صنع قناع

بواسطة: وفاء العابور

 

تقع مسؤولية تربية الأبناء في المفهوم الشرقي على الأم وحدها، بينما واجب الأب في الأسرة يقتصر على دفع الفواتير وتأمين احتياجات البيت المادية، وهي من المغالطات الخطيرة التي تقع فيها الكثير من الأسر، فالتنشئة السليمة تحتاج إلى كلا الوالدين، ووجود الأب في حياة أطفاله من الأمور الأساسية التي تضمن نموًا عقلانيًا وجسمانيًا وهرمونيًا سليمًا للطفل، ومن الأمور التي من الممكن أن يشارك الأب فيها في تربية أطفاله في سن النمو هو مشاركتهم اللعب، ولا ضير من تشجيعهم على صنع الأعمال اليدوية واستخدامها في اللعب مثل صناعة الأقنعة للذهاب بها إلى حفلات أعياد الميلاد أو مجرّد اللعب بها في المنزل وهي محور حديثنا في هذا المقال.

 

كيفية صنع قناع للأطفال

من آليات اللعب عند الأطفال التمثيل، والدخول في أدوار الشخصيات الكرتونية التي يمكن أن تتحقق من خلال ارتداء الأقنعة والأزياء الخاصة بالشخصية الكرتونية لإضفاء نوع من اللمسة الحقيقية للعب، فهي من الأمور التي تساعد الطفل على تنمية ذكائه وتنشيط حواسه الإدراكية، وتحريك جسده، وما يجعله يستمتع أكثر باللعب بالأقنعة هو مشاركته في صنعها، وكما أسلفنا في بداية المقال على أهمية دور الأب في مشاركته أطفاله اللعب، قد تكون خطوة مشاركة الأطفال في صنع أقنعة واللعب بها معهم فيما بعد من الأمور التي تجلب السعادة والمرح لكل من الأب والطفل، وتقوي الروابط وأواصر الأبوة فيما بينهما، وفي هذا المقال جئنا بعدة أفكار لصنع أقنعة مختلفة، وهي كما يلي:

  • قناع الدبدوب: الأدوات المطلوبة هنا هي صحن ورقي متوسط الحجم، وأقلام تلوين، ومثقب ومسدس سيليكون وخيط صوف أو خيط نايلون ومقص، ويبدأ العمل برسم ملامح الدبدوب كالعينين والفم وتفريغها بقص الصحن بواسطة المقص، وهنا يجب أن تكون مهمة استخدام المقص حكرًا على الأب فقط لخطورته على الأطفال، ويجب إفهامهم هذه الجزئية حتى لا يتجرأوا على استخدام المقص في وقت لاحق دون تفكير وهم وحدهم، ثم رسم الأذنين والأنف وتلوينهما بالاشتراك مع الطفل واختياره الألوان التي يفضّلها، ثم يُثقب طرفا الصحن ويجري إدخال خيط الصوف أو النايلون من خلال الثقبين وبهذا يكون قناع الدبدوب قد اكتمل ويعتبر جاهزًا للاستخدام.
  • قناع الأرنب: تتشابه الأدوات المطلوبة لصنع هذا القناع مع تلك التي استخدمت في القناع السابق، مع بعض الاختلافات البسيطة مثل الشلمونة والحاجة إلى طبقين ورقيّين، حيث يصنع وجه الأرنوب من الطبق الأول وترسم العينان والفم وتفرغ بالمقص، ومن ثم تقص الشلمونة إلى قسمين متساويين، ويقسم كل قسم إلى عدة أشرطة تمثّل الشاربين، بينما يستخدم الطبق الورقي الثاني في صناعة الأذنين وقصّهما، والخطوة التالية تكون لصق الأذنين والشاربين في أماكنهما، مع رسم الأنف وتلوينه، بالإضافة إلى تلوين الوجه حسب اللون الذي يحبه الطفل ويفضّل أن يتولّى هو تلوينه، ومن ثم تثبيت الخيط النايلون أو الصوف على جانبي القناع لتسهيل ارتدائه وثباته أثناء اللعب به.
  • قناع مخيف: من المواد السهلة والمتوفرة في كل منزل ورق القصدير، ولكن يجب العمل بها بحذر وحرص لأنه من الممكن لحوافّها أن تكون مؤذية للطفل، وللتغلب على هذه العقبة يجب طي القصدير ثلاث طيات من قبل الأب للتأكّد من إزالة الحواف المؤذية، ثم وضعه على وجه الطفل لتحديد مكان العينين والفم والأنف، ومن ثم رفع القصدير عن وجه الطفل وقص الملامح وتفريغها من القصدير، وثقب طرفي القناع وإدخال الخيط أو الشريط من خلالهما لتثبيت القناع على الوجه وعدم سقوطه أثناء اللعب.

تتشابه طريقة عمل الأقنعة مع بعضها البعض، والاختلاف يكون بتحديد الملامح واستخدام الألوان، وهناك الكثير من الأشكال التي يمكن رسمها على القناع مثل شخصية باربي، أو باتمانـ أو سبايدر مان، وغيرها الكثير من الشخصيات الكرتونية المحببة للأطفال..