كيف تصنع خلية نحل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٦ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٩
كيف تصنع خلية نحل

النحل

توجد الكثير من الكائنات الحية في مملكة الحيوان، ومنها الحشرات التي تتميز بكونها تحوز حصة الأسد من حيث تعدد الأنواع والسلالات، ومن أبزر تلك الأنوع وأكثرها شهرةً؛ النحل، وتمتلك لوحدها أكثر من 20 ألف فرع من أنوع مختلفة في الشكل واللون والحجم والصفات، ويُعدّ النحل من الكائنات الاجتماعية المنظمة التي تعيش فيما يسمى بالخلية ضمن جماعات، وتقسم أعمالها بناءً على حاجة الخلية، إذ توجد الملكة التي يقع على عاتقها وضع البيوض وحمايتها، والعاملات المسؤولات عن حماية الخلية من الغزو وتنظيفها من الفضلات وإطعام الصغار العسل واللقاح، بالإضافة إلى الذكور ومهمتهم هي تلقيح الملكة، ولا يُختار منهم إلا الأقوى والأفضل، وتُزود أعشاش الخلية ببعض الحيوانات مثل العناكب، وتمتلك الذكور شعرًا أكثر كثافةً من الإناث في أجسامها، ويصل طول النحلة الواحدة إلى 4 سم كحدٍّ أقصى، وتمتلك أغشية جناحية تساعدها على الطيران من مكان إلى آخر، وتعيش في مختلف البيئات البرية المعتدلة الحرارة، مثل؛ الغابات، والتلال، والسهول ما عدا الأماكن شديدة البرودة مثل القطب المتجمد، ويعتمد النحل اعتمادًا كليًا على الزهور في التغذية، إذ تنتقل النحلة من زهرة إلى أخرى لجمع اللقاح عنها والعودة به إلى الخلية، وغالبًا ما يكون في أنواع متعددة من الزهور لا من حقل واحد، وهي أيضًا مهمة تقع على عاتق النحلات الإناث لا الذكور، وعلى الرغم من ذلك فمتوسط عمر الإناث أطول من عمر الذكور التي تموت باكرًا، ويعدّ عسل النحل من أهم المنتجات الحيوانية بالنسبة للإنسان، وهو ما يجعل الكثير من الأشخاص يسخرون وقتهم وجهدهم للحفاظ على تلك الكائنات وتكثيرها[١].


كيفية صنع خلية النحل

يسمى الشخص الذي يُربي النحل بالنحال أو مربي النحل، ويلزمه التمتع بالمعرفة والخبرة وكيفية التعامل مع تلك المخلوقات الحساسة، كما يجب أن يرتدي ملابس واقية من رأسه حتى أخمص قدميه؛ لحماية نفسه من لدغات النحل السامة، كما أنه يجب يمتلك خبرة نوعية في كيفية بناء وصنع خلية نحل، وفيما يأتي توضيح ذلك[٢]:

الأدوات اللازمة

  • مطرقة ومفك براغي، إذ يكون قياس رأسه 3 مم -4 مم.
  • مجموعة من المسامير المعدنية المسطحة.
  • المشابك، وهي عبارة عن أسلاك من الحديد، أو النحاس متشابكة ومثبتة معًا.
  • ألواح من الخشب متساوية الأطوال، ويبلغ سمكها حوالي 1- 3 سم.
  • غراء من النوع الطبي وغير السام، مع ضرورة التحقق منه لحماية للنحل.
  • ورق صنفرة، إذ يستخدم لصقل سطح الخشب وجعله ناعمًا.
  • فرشاة وزيت طلاء من النوع العازل والمخصص للأخشاب.

طريقة العمل

  • البدء بتثبيت الألواح الخشبية بجوار بعضها البعض بالمسامير، والمحافظة عليها لتكوّن زاوية قائمة مع بعضها على شكل صندوق مكشوف السطح.
  • عمل مجموعة من الثقوب في لوحين خارجيين، إذ يمكن تثيبت مسامير فيها وتعليق مواد للتغذية، ثم تثبيت اللوحين مع بعضهما لتكون الزاوية بينهما 45 درجةً.
  • تثبيت اللوحين الخارجيين على الصندوق من الأعلى ليشكلا سقفًا هرمي الشكل للخلية، وتثبيت أطرافه بالقوائم بوضع المسامير.
  • استخدام ورق الصنفرة بتمريره على سطح الصندوق من الخارج لجعله أملسًا ومصقولًا.
  • تثبيت مقبض خارجي معدني في الصندوق ليسهل على مربي النحل نقل الخلية وحملها بسهولة.
  • استخدام الغراء لملء الثقوب لدى الحواف والفواصل بين قطع الخشب؛ لمنع الحشرات من التسلل.
  • طلي السطح الخارجي بالطلاء الزيتي باستخدام الفرشاة، ثم تركه في مكان معزول ليجف تمامًا.


كيفية تربية النحل

وبعد أن تمكن المربي من صنع خلية نحل في مساحة معينة، فيجب عليه البدء بالتفكير في كيفية التعامل مع الكائنات الصغيرة، وتوجد أساسيات محددة يجب اعتمادها للحصول على أوفر وأفضل كمية من العسل، وفيما يأتي توضيح ذلك[٣][٤]:

  • اختيار المكان المناسبة الذي يجب أن يتوافر فيه مقدار من أشعة الشمس في وقت الظهيرة، ووضع كمية من المياه العذبة في الخلية دائمًا، والحرص على عدم نفاذها، وأن تكون المنطقة بعيدة عن الرياح الشديدة.
  • وضع خلايا النحل على ارتفاع عالٍ عن الأرض، وعدم وضعها على السطح مباشرةً؛ لحمايتها من الرطوبة، ومنعها من أن تكون عرضةً للمخلوقات والحشرات الأخرى، ويفضل سكب الأرضية بالإسمنت قبل تثبيت الخلايا ليكون الوصول لها أيسر.
  • الاهتمام بمسألة التوقيت، وهي تثبيت الخلايا في فصل الربيع، فذلك أفضل من أي فصل آخر؛ بسبب تفتح الأزهار ووفرتها، مما يعني ضمان الإمدادات الغذائية.
  • وضع العديد من الجرار الفخارية المعلقة في خلايا النحل، ثم ملؤها بالماء والسكر، وجعل المحلول يقطر منها باستمرار حتى تتمكن النحلات من الحصول على كفايتها منه.
  • فحص خلايا النحل باستمرار لمرة واحدة في الأسبوع، إذ يستمر ذلك للشهرين الأولين من فترة التربية، والتحقق من نظافة الخلية باستمرار ووجود اليرقات والبيوض.
  • التأكد من خلو الخلايا من الآفات والحشرات، فهي من أكثر ما يسبب انتهاء المشروع؛ بسبب مهاجمتها لليرقات والتغذي عليها، ومنها الخنافس والعث.
  • توسيع الخلية حسب الطلب لتصبح أكبر بحوالي 7-8 إطارات، فبعد فترة من بدء ونجاح العمل ستصبح أعداد النحل أكثر بكثير من العدد الأولي.


أنواع النحل

يجب على المربي أن يكون على معرفة بأنواع النحل قبل الإقدام على بناء خلايا؛ وذلك لأن الغرض الأساسي من تربية النحل في الباحة الخلفية هو الحصول على النحل، وهو ما تختلف كميته باختلاف نوع النحل، أو قد يكون للحفاظ على نوع معين وحمايته من الانقراض، وفيما يأتي أبرز أنواع النحل في العالم[٥]:

  • النحل الإيطالي: وهو واحد من أهم وأكثر أنواع النحل شيوعًا؛ لأنه يتناسب مع كافة المناخات ويتأقلم معها سريعًا، وتتميز النحلات بمزاجها اللطيف الهادىء، وتتكاثر بسرعة وبأعداد ضخمة، وتنتج كميات كبيرة من العسل، مما يحفز المربين على تربيتها، بالإضافة إلى كونها لا تحتاج للعمل الكثير، مما يجعلها خيارًا مثاليًا للمبتدئين في هذا المجال، ولعل عيبها الوحيد هو قابلية مهاجمتها للمستعمرات الأخرى.
  • نحلة كارنوليان: وهو نوع أقل شيوعًا من سابقه، وتتميز بكونها قادرة على التأقلم مع المناخات الرطبة والباردة نسبيًا، وتعيش ضمن أفراد لا ضمن أسراب كبيرة، مما يعني أن العدد القليل من الخلايا قد يكون كافيًا، وهي نحلات جيدة الإنتاج للعسل خاصةً في فصل الشتاء.
  • النحل الروسي: يحتل المرتبة الثالثة من حيث الشهرة لدى مربي النحل، وعلى الرغم من إنتاجه القليل من النحل إلا أنه الأكثر حلاوةً، والأقوى من حيث مقاومة الحشرات كالعث، ولها ميول دفاعية واضحة.


المراجع

  1. "Bee", britannica, Retrieved 2019-12-21. Edited.
  2. "Building a Beehive", thehoneybeeconservancy, Retrieved 2019-12-21. Edited.
  3. "Beekeeping Basics: How to Raise Honeybees in Your Backyard", sunset, Retrieved 2019-12-21. Edited.
  4. "How to Raise Honeybees: A Beginner's Guide", motherearthnews, Retrieved 2019-12-21. Edited.
  5. "How to Make a Beehive: 8 Simple Tips (2019)", thegardeningdad, Retrieved 2019-12-21. Edited.