كم عدد عيون العنكبوت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٧ مايو ٢٠٢٠
كم عدد عيون العنكبوت

عدد عيون العنكبوت

تُعدّ مملكة الحشرات واحدةً من أكبر الممالك الحيوانية وأكثرها تعددًا، فكل فصيلة منها تحتوي على أنواعٍ مختلفة، والعناكب ليست استثناءً من هذه القاعدة؛ إذ إنّها تحتوي على آلاف الأنواع الأخرى (45 ألفًا بالتحديد)، التي تختلف عن بعضها البعض في اللون، والحجم، ودرجة السُمية، وطريقة الانتقال من مكان إلى آخر وطبيعة التغذية وغيرها.

تمتلك معظم العناكب ثماني عيون مع أنّ البعض القليل منها يمتلك ست عيون فقط، ومهما اختلف عدد عيونها؛ فإنّه سيبقى رقمًا زوجيًا على الدوام، وبالرغم من كثرتها؛ إلّا أنّ ما سيصدمك بالفعل أنّ قلّة من العناكب يُمكنها الرؤية في الليل والظلام وحسب، فلماذا تمتلك العناكب كل تلك العيون؟.[١][٢]


سبب تعدد عيون معظم العناكب

لا بدّمن وجود مجموعة من الأسباب المباشرة التي خلق الله لأجلها 8 عيون للعناكب، التي تمكن العلماء من التوصل إليها بعد مراقبة ذلك الحيوان الصغير ودراسة خصائصه، وهو ما سنوضحه هاهنا بالتفصيل:[٣][٤]

  • تُتيح العيون للعناكب الرؤية الحادة والملونة، لرؤية الضوء فوق البنفسجي الذي لا يراه البشر، ممّا يُمكِّنُها من تحديد موقع الفريسة على شبكة الصيد والانقضاض عليها.
  • تستخدم العيون الثانوية لتعزيز دور العيون الرئيسية، وذلك لتمكين العناكب من الكشف عن الحركة، وبالتالي الرد على هجوم الحيوانات المفترسة وتحديد مكانها.
  • تساعد العيون الأمامية والجانبية في تمكين العناكب من رؤية أكثر شمولًا، وتمكنها من الاستجابة للتغيرات السريعة التي تتطلب منها الهجوم أو الدفاع المفاجىء.
  • تعدّ عيون العناكب المتعددة من أهم أسباب بقائها على قيد الحياة، فالكثير من أعدائها يخافون من منظر عيونها العديدة ومختلفة الأحجام، ممّا يمنحها الوقت للاختباء والهرب.
  • تعمل العيون في مقدمة رأس العناكب على تحذيرها من وجود ما يعيق سيرها؛ كالكائنات أو الأشياء الأخرى المعيقة لها، ممّا يُمكنها من الوصول بسرعة إلى مقصدها.


تركيب العيون لدى العنكبوت

لا بدّ أنّك تشعر بالفضول الكبير الآن لمعرفة التركيب الدقيق لعيون العناكب، فأنت بالرغم من تطور جسمك؛ إلّا أنّك ستعجز عن رؤية تلك العيون العديدة مهما اقتربت من العكبوت، وسنبين فيما يأتي تركيب عيون العناكب بالتفصيل:[٥]

  • تختلف عيون العناكب عن عيون الحشرات الأخرى في كونها بسيطة وليست مركبة، كما أنّ كل عين تمتلك عدسة واحدة فقط، تتألف من طبقة رقية للغاية.
  • تقع الشبكية في أسفل الطبقة العلوية من أعين العناكب، وتحتوي على الخلايا الفعلية المسؤولة عن تحديد مصدر الضوء والكشف عنه، وكل من تلك الخلايا متخصص في نوع مختلف من الرؤية.
  • تفتقر العناكب إلى القزحية على عكس الإنسان؛ إذ إنّ عدسة عينها صلبة جدًا، وبالرغم من ذلك، فإنّه لا يمكن القول أن ذلك ما يُؤثر على حدة نظرها سلبيًا.
  • تمتلك العناكب رؤية مجهرية تتميز بحدتها الممتازة والإدراك الكامل للألوان، كما أنّ العيون الثانوية على جانب رؤوسها تعطيها رؤية أفضل أو أقل بزاوية 360 درجة بحسب زاوية النظر.
  • تقوم أدمغة العناكب الصغيرة بتفسير الصور التي تلتقطها عيونها وتعديلها بسرعة كبيرة، بما يُمكنها من اتخاذ رد فعل مناسب فوري، تُجاه الأخطار المحدقة بها.


الرؤية لدى العنكبوت

يعتمد العنكبوت على العديد من القدرات والوسائل والأجزاء لتكوين رُؤية كلَّية، وتحديد صورة عن المحيط من حوله؛ إذ تلعب محفزات اللمس والتذوق والاهتزازات دورًا كبيرًا في تحديد المكان والوصول للفريسة، كما أنّ بعض العناكب ذات العيون المتوسطة الحجم، تمتلك نوعًا خاصًا من الرؤية، تمكنها من اكتشاف الضوء المستقطب وتستخدمه للتنقل والصيد.

وعمومًا فإنّ الرؤية تكون أفضل لدى العناكب عند الشفق أو في وقت لاحق من الليل، وتبدأ عملية الرؤية عادةً من العيون الجانبية المصحوبة بالاستشعار؛ إذ إنّها تُوفر رؤية ضبابية بزاوية عريضة، ثم تنتقل الرؤية إلى العيون الأمامية والمتوسطة، بحيث تُصبح الصورة مقربة ومركزة أكثر، وعندها يبدأ العنكبوت بأخذ ردة فعل تجاه الجسم الموجود أمامه باستخدام العين الأمامية والجانبية في نفس الوقت.[٦]


أنواع عيون العناكب

صنف بعض العلماء العناكب بناءً على شكل عيونها وطبيعة رؤيتها، وذلك بعد معرفة تركيب عيونها بالتفصيل، وفيما يأتي سنبين الأنواع الرئيسة لها:[٧]

  • العناكب النهارية؛ وهي القادرة على رؤية الضوء في النهار وتتميز بقدرة نظر ممتازة دون الاعتماد على الروائح أو الاهتزازات لتحديد أماكن الأشياء، وتتميز هذه العناكب بمقدرتها على القفز، بعد استخدامها للعيون الجانبية والمركزية.
  • العناكب الذئبية؛ وهي غالبًا ما تختار وقت الغسق للصيد، أو أوقات متأخرة من الليل مع سطوع ضوء القمر، وتُشبه عيونها الأربعة الخلفية عيون القطط إلى حد بعيد، وهي حساسة جدًا للضوء المنخفض الحدة، وتعكس الضوء بشكل لامع عند سقوطه عليها.
  • العناكب الشبكية؛ وتتميز بوجود عينين خلفيتين كبيرتين فعالتين جدًا عند الرؤية في الإضاءة المنخفضة، وفي كل ليلة تقوم عيونها بإنتاج غشاء حساس جديد للضوء، ويُتلف ذاتيًا في الصباح، وتلقب هذه العناكب بعناكب الغول، بسبب عيونها الكبيرة ومظهرها المفزع.


مَعْلُومَة

يصف العديد من العلماء والخبراء العناكب بأنّها مخلوقات خجولة جدًا وغير مؤذية، إلّا أنّها تلدغ الإنسان عندما يقوم بالاقتراب من منزلها؛ إذ تشعر بالتهديد والخطر، فتبادر للدفاع عن نفسها، وعمومًا فإنّ لدغات العناكب غير خطيرة أو سُمية، لكنّها قد تسبب حساسية جلدية لدى البعض، لكن هذا فيما يتعلق بالعناكب المنزلية بالطبع، تلك التي تتخذ من زوايا المنزل بيوتًا لها، إلّا أنّ أنواعًا برية من العناكب تعيش في الغابات تعدّ خطرة من الدرجة الأولى مثل؛ الأرملة السوداء، والعناكب الناسكة البنية، بحيث يجب على الشخص المسارعة للحصول على المساعدة الطبية اللازمة عند التعرض للدغ منها.

الأرملة السوداء نوعٌ من أنواع العناكب التي تقتل إناثها الذكور بعد التزاوج، ويبلغ حجمها نصف بوصة، وتتميز بلونيها الأسود والأحمر، أمّا العناكب الناسكة البنية، فتتميز بسرعة الحركة، والمهارة العالية في الصيد، والمقدرة على الاختباء في الظلام، وكلاهما وُجد في ولاية نبراسكا الأمريكية كثيرًا.[٨]


المراجع

  1. "Spiders", nationalgeographic, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  2. "How Many Eyes Does a Spider Have?", wonderopolis, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  3. "Why Do Spiders Have 8 Eyes?", knockoutpest, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  4. "Jeepers, Peepers: Why Spiders Have So Many Eyes", livescience, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  5. "Spider Vision Made Clear", wired, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  6. "How spiders see the world", australianmuseum, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  7. "How Many Eyes Does a Spider Have? What Do Spider Eyes Look Like?", owlcation, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  8. "Spiders of Medical Importance", lancaster, Retrieved 2020-5-27. Edited.