ضعف شبكية العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٧ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
ضعف شبكية العين

شبيكة العين

تُعرف شبكية العين بكونها طبقة من الأنسجة الواقعة في مؤخرة العين، وهي مسؤولة عن تحسس الضوء وإرسال الصور إلى الدماغ، ويوجد في وسطها ما يُعرف بالبقعة، التي توفر مركزًا بصريًا خاصًا لرؤية التفاصيل، خاصة عند القراءة وقيادة السيارة، ويُمكن لضعف شبكية العين أن ينشأ عن أسباب كثيرة وقد تؤثر مباشرة على القدرة البصرية، وبعضها قد يكون خطيرًا إلى درجة التسبب بالعمى، وتوصف أمراض الشبكية بكونها أكثر أسباب العمى عند الأطفال في العالم، كما يؤكد الخبراء على أن اضطرابات الشبكية متنوعة للغاية وقد تُصيب أي جزء من الشبكية، التي تحتوي أصلًا على ملايين الخلايا الحساسة للضوء، تُدعى بالنبابيت والمخاريط، بالإضافة إلى خلايا عصبية أخرى مسؤولة عن تلقي وتنظيم المعلومات البصرية، ويلجأ أطباء العيون إلى فحص الشبكية عبر توسعتها باستخدام قطرات العيون، ثم الكشف عنها باستخدام عدسات مكبرة، وغالبًا ما تكون التوسعة مؤقتة وتزول بعد مضي بضعة ساعات[١][٢][٣][٤].


أسباب ضعف شبكية العين

يُمكن لضعف شبكية العين أن ينجم عن الكثير من الأمراض التي تُصيب الشبكية، ومنها ما يلي[٥][٣]:

  • تمزق الشبكية: يحدث تمزق الشبكية عند انكماش ما يُعرف بالجسم الزجاجي من العين، الشبيه بالهلام في منتصف العين، واحتكاكه بشبكية العين إلى درجة التسبب بحدوث تمزق الأنسجة فيها، وغالبًا ما يرافق ذلك ظهور أعراض مفاجئة، كرؤية ومضات ضوئية.
  • انفصال الشبكية: ينجم انفصال الشبكية عن وجود سوائل تحت الشبكية، ويحدث هذا عادة عند مرور السوائل من خلال التمزق الحاصل في الشبكية، مما يُسبب انزياحها بعيدًا عن الأنسجة الأخرى المرتبطة بها.
  • اعتلال الشبكية السكري: يُصاب مرضى السكري أحيانًا بتدهور في الأوعية الدموية في مؤخرة العين يدفعها إلى تسريب بعض السوائل تحت الشبكية، وهذا يؤدي إلى تورمها أو انتفاخها، وبالتالي ضعف في القدرة البصرية، كما قد يؤدي اعتلال الشبكية السكري إلى تشكل شعيرات دموية جديدة وشاذة قد تتمزق وتُسبب نزيفًا، ويُعد هذا المرض من أكثر الأسباب المؤدية إلى العمى، وقد يلزم استعمال عمليات الليزر أو حقن أدوية خاصة لإيقاف تقدم المرض، ومن الجدير بالذكر أن الأعراض قد لا تظهر نهائيًا عند بعض الأفراد المصابين بهذا المرض، وهذا يدفع المختصين إلى تنبيه مرضى السكري إلى ضرورة فحص العينين دوريًا.
  • تجعد البقعة: يؤدي تجعد البقعة في الشبكية إلى تشكل ما يشبه الغشاء فوقها، وهذا قد يؤدي إلى حدوث تشتت في الرؤية، إلى درجة رؤية الأجسام باعوجاج، وعادة لا تتطلب هذه الحالة سوى المراقبة، لكن الحالات الشديدة من المرض قد تدفع الطبيب إلى إجراء عملية جراحية لإزالة الغشاء والندوب لتحسين القدرة البصرية.
  • ثقب البقعة: يُعرف ثقب البقعة بكونه تشوهًا صغيرًا في منتصف الشبكية، وقد ينشأ هذا الثقب عند احتكاك الشبكية بالجسم الزجاجي للعين أو قد ينجم عن إصابة في العين.
  • التنكس البقعي: تؤدي الإصابة بالتنكس البقعي إلى تدهور حالة الجزء الأوسط من الشبكية، وهذا يُسبب أعراضًا عديدة، مثل سوء الرؤية المركزية، وظهور بقعة عمياء في وسط ساحة الرؤية، ويوجد من هذا المرض نوعان، أحدهما يُدعى بالتنكس البقعي الرطب، والثاني يُدعى بالتنكس البقعي الجاف، وغالبًا ما يُصاب الأفراد بالنوع الجاف، ثم يتطور المرض إلى النوع الرطب، ويُصف التنكس البقعي بكونه حالة مزمنة ومن أكثر الأسباب الشائعة للإصابة بالعمى في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • أسباب أخرى: يشير الخبراء إلى أن خطر الإصابة باضطرابات الشبكية المؤدية إلى ضعف فيها يزداد مع التقدم بالعمر، كما قد يزداد الخطر في حال الإصابة بإصابات العين أو في حال وجود تاريخ مرضي عائلي يخص انتشار هذه الأمراض بين أفراد العائلة الواحدة، ويرى آخرون أن هنالك أمراضًا أخرى تصيب الشبكية وقد تكون مسؤولة عن ضعفها، مثل الإصابة بالورم الأرومي الشبكي، والإصابة بما يُعرف بالتهاب الشبكية الصباغي ذي الطبيعية الوراثية، والإصابة بمتلازمة آشر، التي تنطوي على اعتلال سمعي وفقدان متسارع للبصر، وغيرها من الأمراض[٦][١].


علاج أمراض شبكية العين

توصف علاجات أمراض الشبكية بكونها معقدة، لكنها قد تكون احيانًا طارئة وضرورية، ومن بينها ما يلي[٣]:

  • الجراحة باستخدام الليزر: تُستخدم هذه الجراحة من أجل إصلاح التمزق أو الثقب الحاصل في الشبكية، كما قد يلجأ الأطباء إلى استعمال ما يُعرف بالتخثر الضوئي بالليزر من أجل التعامل مع الأوعية الدموية الشاذة التي تتسبب بالنزيف.
  • التجميد: يستخدم الجراح هذه الطريقة لعلاج التمزق الحاصل في الشبكية عبر استعمال مسبار لتجميد الشبكية.
  • حقن العين بهواء أو غاز: تُساعد هذه الطريقة على إصلاح بعض أنواع انفصال الشبكية، كما قد تُستخدم جنبًا إلى جنب مع طرق أخرى، مثل التجميد أو التخثر الضوئي بالليزر.
  • إفراغ واستبدال سوائل العين: يزيل الطبيب في هذا الإجراء الجسم الزجاجي من العين ويحقن هواءً، أو غازًا، أو سائلًا في الفراغ المتبقي.
  • حقن أدوية داخل العين: تُستخدم هذه الطريقة لعلاج أمراض مختلفة، مثل التنكس البقعي، واعتلال الشبكية السكري، ومن أجل التعامل مع مشاكل الأوعية الدموية داخل العين.
  • زرع شبكية بديلة: يُعد الخيار الجراحي أمرًا ضروريًا للحيلولة دون إصابة مرضى الشبكية بفقدان البصر أو العمى، لكن عملية زراعة شبكية العين من أنواع الجراحات التي يصعب توفرها دائمًا.


المراجع

  1. ^ أ ب "Retinal Disorders", Medlineplus,23-10-2018، Retrieved 15-11-2018. Edited.
  2. David Yorston, FRCS FRCOphth,David Yorston (2003), "Retinal Diseases and VISION 2020", Community Eye Health, Issue 46, Folder 16, Page 19–20. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Retinal diseases", Mayo Clinic,14-11-2018، Retrieved 15-11-2018. Edited.
  4. "Retina Health Information and Fact Sheets", American Society of Retina Specialists, Retrieved 15-11-2018. Edited.
  5. "Retinal Diseases", UConn Health, Retrieved 15-11-2018. Edited.
  6. "Retinal Diseases", Foundation Fighting Blindness, Retrieved 15-11-2018. Edited.