أدوات العصر الحجري القديم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٤ ، ٣٠ مارس ٢٠٢١
أدوات العصر الحجري القديم

العصر الحجري القديم

العصر الحجري القديم هو الحقبة الأولى في تاريخ الإنسان، وأقدم الحضارات البشريّة في ما قبل التّاريخ وقد بدأت تلك الفترة قبل نحو 2.6 مليون سنة في قارّة إفريقيا، وبعض المؤرّخين يُرجعونها إلى ما قبل 3.4 مليون سنة، وهي الفترة التي كان الإنسان الأوّل يعيش حياة بدائيّة غير متطوّرة فيها، واعتمد في حياته اليوميّة على ما توفّره له الطّبيعة، فكان الحجر المادّة الخام الرّئيسيّة التي اشتق منها جميع أدواته التي تعينه على استمراريّة حياته وإنجاز مهمامه اليوميّة، وانتهت ما بين 400 ألف سنة قبل الميلاد إلى 250 ألف سنة قبل الميلاد مع بداية اكتشافه للمعادن مثل الحديد والبرونز واستبدالهما بالحجر واستخدامهما في صناعة أدواته.[١][٢]


أدوات العصر الحجري القديم

يوجد الكثير من الأدوات التي كانت مستخدمة في الأزمنة الغابرة، ويمكن الاستمتاع بمشاهدتها في صالات العرض في المتاحف الأثريّة، والبعض من هواة جمع الآثار يجمعون مثل هذه الأدوات لاستخدامها لأغراض الزّينة، وفيما يلي أمثلة من الأدوات التي كانت مستخدمة في العصر الحجري القديم:[٣][٤]

  • المطارق الحجريّة: وهي عبارة عن حجر شديد الصّلابة عصيّ على الكسر، مصنوع من الحجر الرّملي أو الكوارتز، أو الحجر الجيري، أو حجر الصوّان، له أوزان وأحجام مختلفة، استخدم لسحق عظام الحيوانات، أو كسر الحجارة الأخرى لصناعة أدوات مختلفة منها، وقد وجدت هذه المطارق في كل من إفريقيا، وآسيا، وأوروبا.
  • العصي الخشبيّة الحادّة: وهي عبارة عن عصيّ عضويّة ذات رأس مدبّب، استخدمت كواحدة من الأسلحة الهامة جدًّا من أجل الدّفاع عن النّفس ضدَّ هجمات الحيوانات المفترسة، بالإضافة لأغراض الصّيد.
  • الحراب: وهي عبارة عن أداة تشبه الرّمح في شكلها، مربوط بها حبل، كانت تستخدم لاصطياد الحيتان والأسماك كبيرة الحجم مثل سمك التّونة وسمك أبو سيف، والغاية من الحبل في نهايتها هو سحب الصّيد.
  • الرّماح: وهو عبارة عن عصيّ طويلة مصنوعة من الخشب، في نهايتها رأس مدبّب حجري حاد مثلّث الشّكل، استخدم لصيد الحيوانات برميه على الطّريدة وإصابتها بمقتل، أو للدّفاع عن النّفس ضد الهجمات الخارجيّة بغرسها في أجساد المعتدين أثناء القتال.
  • الشّباك: وتشبه شباك الصّيد في يومنا هذا إلى حدٍ كبير، إلاّ أنّها كانت مصنوعة من الحبال وفروع الأشجار صغيرة الحجم، بها فجوات تسمح بمرور الماء والهواء منها، ولكنّها مناسبة لحجم الطّريدة، واستخدمت لصيد الأسماك الصّغيرة التي لا يتطلّب اصطيادها مجهودًا بدنيًا كما في صيد الحيتان والأسماك الكبيرة، وكذلك استخدمت لنصب أفخاخ لصيد البر مثل الأرانب، وكل شبكة كانت تصمّم فتحاتها لتناسب حجم الطّريدة المراد صيدها.
  • الأقواس والسّهام: وهي عبارة عن عود خشبي مرن على شكل قوس، مربوط في نهاياته خيط مصنوع من النّباتات، أمّا السّهم فهو عبارة عن عصا خشبيّة قصيرة نوعًا ما ذات رأس مدبّب، وذيله مصنوع من الرّيش، واستخدمت كأسلحة دفاعيّة بعيدة المدى، سواء للاصطياد أو الدّفاع عن النّفس ضد أي عدوان.
  • القواطع: وهي عبارة عن أدوات حجريّة كرويّة الشّكل، لها حواف حادّة، استخدمت لتقطيع النّباتات، أو تقطيع الفرائس الصّغيرة بعد اصطيادها.
  • الفؤوس: وهي عبارة عن أداة حجريّة تتّخذ شكل الدّمعة أو الكمّثرى، لها جانب واحد حاد، تضاف إلى مقبض خشبي لتسهيل استخدامها في تقطيع الأشجار القويّة، أو حفر التّربة لأغراض الزّراعة، وحتى ذبح بعض أنواع من الطّرائد.
  • المكاشط والشّفرات: المكاشط عبارة عن أدوات حجريّة صنعها الإنسان الأوّل من الحجارة الصّغيرة بحواف حادّة طويلة منحنية قليلًا، استخدمت في تنظيف جلود الحيوانات ممّا يعلق بها من لحوم أو شحوم، ولتصنيع الملابس منها، أو لتقطيع النباتات الصّغيرة، أو لتشذيب الخشب والعظام، وفيما بعد طوّر الإنسان الأول المكاشط إلى شفرات فجعلها أطول وأقل سمكًا من الأولى، وربطها بمقبض خشبي فأصبحت أشبه بالسّكاكين المستخدمة في يومنا هذا، استخدمها لذبح الطّرائد، وتقطيع النّباتات، بالإضافة إلى استخدامها للدّفاع عن النّفس.
  • النّصال المدبّبة المقوّسة: التي تحتوي على مقبض غير حاد، مثل النصال ذات الحواف الحادة.
  • الأواني الفخّاريّة: المصنوعة من الطّين والنّحاس؛ إذ تعرّض لدرجات حرارة معيّنة ثمّ تجفّف بالهواء لتصبح ملائمة لتناول الطّعام فيها.
  • القوارب والطوّافات: لغايات السّفر على المسطّحات المائيّة إلى مكان آخر على اليابسة، واستخدم خشب اللّيمون في صناعتها لسهولة تشكيله وصلابته بنفس الوقت، إذ يُؤخذ جذع الشّجرة الكبير ويفرّغ من الدّاخل، وتكون جوانب القارب بسمك 2 سم، أمّا قاع القارب فكان بسمك 5 سم، ثمّ تستخدم الأوتاد لتثبيت القارب، فيكون الوزن خفيفًا ليطفو على سطح الماء، بوزن يتراوح ما بين 250 كجم إلى 350 كجم، وبحمولة تستوعب ستّة إلى ثمانية أشخاص.[٥]
  • الحُلِي وأدوات الزّينة: وهي بمثابة الإكسسوارات التي تتزيّن بها النّساء في وقتنا الحالي، وكانت مصنوعة من أسنان الحيوانات، وقشور بيض النّعام.[٦]
  • الأكواخ البدائيّة: المصنوعة من رصف وترتيب الحجارة ترتيبًا دائريًا، بالإضافة لاستخدام فروع الأشجار لسقفها، ووجدت مثل هذه الأكواخ في فرنسا بالقرب من نيس، إلى جانب لجوء الإنسان الأوّل للكهوف واتّخاذها ملجأ له للنّوم والعيش فيه، وفيما بعد أصبحت الأكواخ تُبى من الأخشاب وجلود الحيوانات، وعظام وأنياب الماموث.[٧]


مراحل العصر الحجري

للعصر الحجري ثلاث مراحل تطوّر الإنسان بها من بدائيّة الحياة البسيطة، إلى الزّراعة واستئناس الحيوانات الدّاجنة، وفيما يلي تفصيل أكثر لهذه المراحل:[٨]

  • العصر الحجري القديم: وهو أطول الفترات التاريخيّة التي عاشها الإنسان الأوّل، واعتمد على الحجارة وعظام الحيوانات في صنع أدواته البدائيّة، وكان يعيش ضمن جماعات بدويّة دائمة التنقّل والترحال، واتّخذ من الكهوف مسكنًا له واستدلّ العلماء على هذا الأمر من خلال الرّسوم والنّقوش البدائيّة التي كانت مرسومة على جدران الكهوف، وكان يعتمد على الصيّد فقط كمصدر أساسي لغذائه، واستمرت هذه المرحلة من حوالي 30 ألف سنة قبل الميلاد، وحتى 10 آلاف سنة قبل الميلاد؛ أي لنهاية العصر الجليدي.
  • العصر الحجري الأوسط: وهي فترة ليست بالطّويلة فهي مرحلة انتقاليّة ما بين العصر الحجري القديم، والعصر الحجري الحديث، وتمثّل جسرًا لانتقال الإنسان الأول من الحياة البدائيّة إلى حياة أكثر تطوّرًا واستقرارًا، ففيها انتهى العصر الجليدي وبدأ المناخ يميل إلى الدّفء والاعتدال أكثر، ما مكّن الإنسان من إضافة النّباتات إلى الصّيد كمصدر لغذائه، وامتدّت هذه الفترة من 10 آلاف سنة قبل الميلاد إلى 8 آلاف سنة قبل الميلاد.
  • العصر الحجري الحديث: الذي امتد من 8 آلاف سنة قبل الميلاد إلى 3 آلاف سنة قبل الميلاد، وشهدت هذه المرحلة الكثير من التطوّرات في نمط حياة الإنسان، فأصبح يزرع الحبوب والمحاصيل، ويستأنس الحيوانات الدّاجنة للاستفادة من بيوضها ولحومها، واعتمد عليها أكثر من الصّيد البرّي في هذه الفترة، وشهد أيضًا هذا العصر بدايات استقرار وتطوّر المجتمعات البشريّة، وتنظيمها ضمن قيم اجتماعيّة فيما بينهما، وسياسيّة تنظّم علاقاتها مع المجموعات الأخرى، وكأنّها مثال مصغّر أكثر بدائيّة لواقعنا السّياسي والاجتماعي الحالي.


واجبات الرّجل في العصر الحجري القديم

اختص الرّجال عن النّساء في العصر الحجري القديم بواجبات تناسب بنيتهم الجسديّة، إذ اقتصر عمل النّساء على البقاء في المنزل لطهي الطّعام ورعاية الأطفال، بينما كان الرّجال يفعلون ما يلي:[٩]

  • تعقّب الحيوانات الكبيرة والصّغيرة ومطاردتها في رحلة شاقّة ومضنية لصيدها، لتأمين الطّعام لأسرهم.
  • تكسير الصّخور والحجارة لصناعة أدواتهم المستخدمة في الصّيد وغيرها من الأغراض.
  • الرّسم على جدران الكهوف التي سكنوها، كطقوس دينيّة تجلب الحظ لزيادة الوفرة في الصّيد، إذ كانت أغلب الرّسومات تدور حول رجال يصطادون طرائدهم من الغزلان، والماموث.
  • إشعال النّيران مع بدايات اكتشافها، إذ كان الإنسان الأوّل يستخدم حجر الصوّان لإحداث شرارة لإشعال النّار لاستخدامها لأغراض الطّهي.


المراجع

  1. "Definitions for stone age", definitions, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  2. "Early Stone Age Tools", humanorigins, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  3. "Stone Age Tools And Weapons Information", kidzfeed, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  4. "List of Tools & Weapons From Stone", sciencing, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  5. "The dugout boats of the Stone Age", en.natmus, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  6. "Paleolithic jewellery: still eye-catching after 50,000 years", siberiantimes, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  7. "Daily Life in the Stone Age", brewminate, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  8. "Stages & Definitions of the Stone Age: Early, Middle & Late", study, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  9. "What was the Role of Men and Women in the Stone Age?", prezi, Retrieved 2019-11-9. Edited.