كيفية تعلم قيادة السيارة بسهولة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ٢ يونيو ٢٠٢٠
كيفية تعلم قيادة السيارة بسهولة

قيادة السيّارة

يجب على الشخص قبل دخول السيارة والجلوس خلف المقود أخذ وقت كافٍ للتفكير في أساليب القيادة، ويجب أيضًا التعرف على استخدام كل جزء من أجزاء السيارة ومعرفة التقنيات التي تساعد في التعرف على القيادة المناسبة للسيارة، كما يجب معرفة السلوكات الصحيحة والآمنة في القيادة، والمحافظة على السرعة الآمنة، لأن اتباع حدود السرعة يمنع حدوث العديد من الحوادث والأخطاء المرورية، وينبغي الانتباه إلى الإشارات المرورية والإشارات التوضيحية على جوانب الشوارع، والانتباه إلى المناطق المحظورة، لذا سيتناول هذا المقال مفاهيم القيادة السليمة وتوضيح كيفية قيادة السيارة السليمة قبل البدء في القيادة.[١]


كيفية تعلم قيادة السيارة بسهولة

يوجد نوعان من السيّارات، الأولى يدوية يضطر السائق فيها إلى تغيير السرعات حسب الحاجة على الطريق، بينما النوع الثاني سيارات أوتوماتيكية يكون ناقل الحركة فيها أوتوماتيكيًا، وقد تكون قيادة النوع الثاني من السيّارات أسهل بكثير من حيث التحكّم بالسيّارة من النوع الأول التي تحتاج إلى تركيز أكبر، وعمومًا من يستطيع قيادة السيارة اليدوية يستطيع بكل سهولة قيادة الأوتوماتيك، بينما العكس قد يكون صعبًا، ولكنّه ليس مستحيلًا.

أولًا قبل البدء بتعلم القيادة يجب أن يتم الفرد السن القانونية لقيادة السيارة، وأول عنصر يجب أن يتوفّر في قيادة السيّارة هو الراحة النفسية بعيدًا عن الخوف والتوتّر الذي يشكّل حاجزًا أمام تعلّم القيادة، ويجب أن تشمل الراحة كيفية جلوس السائق من حيث ضبط الكرسي وإمكانية الوصول إلى الكوابح ودوّاسة البنزين بكل أريحيّة.

ومن الجدير بالذكر هنا أنّ السيارة الأوتوماتيك يوجد فيها دواستان فقط اليمنى للوقود، واليسرى للكوابح، بينما السيارة اليدوية لها ثلاث دوّاسات، اليمنى للوقود وهي التي تزيد السرعة وتقللها، فكلما زاد ضغطك عليها تزيد سرعة السيارة، والوسطى للمكابح واليسرى الكلتش التي تستخدم لنقل الحركة من سرعة إلى أخرى. ويوجد ما يسمى بدواسة القابض أو الهاند بريك، فهذا القابض عبارة عن لوحين أساسين يربطان المحرك بعجلات القيادة، فعند إنزال هذا القابض للأسفل يفصل المحرك عن العجلات.[٢][٣]

قيادة السيارة اليدوية

يمكن تعلم قيادة السيارة اليدوية من خلال اتباع الخطوات التالية:[٤]

  • وضع حزام الأمان.
  • وضع المفتاح في مكان التشغيل وتحريكه إلى أن يبدأ المحرك بالعمل.
  • الضغط على دواسة القابض لأسفل.
  • تحريك عصا القير إلى المستوى الأول.
  • استخدام القدم اليمنى للضغط على المسرع (دواسة البنزين) برفق لزيادة دورات المحرك قليلاً.
  • رفع القدم عن دواسة القابض ببطء حتى يبدأ المحرك بالاهتزاز برفق، ويُعرف هذا الاهتزاز باسم "نقطة العض" في السيارة، إذ تبدأ لوحات القابض بالتجمع.
  • تحرير فرامل العجلات الخلفية من خلال الضغط على ما يُسمى Handbrake، وبعدها ستبدأ السيارة بالتحرك ببطء.
  • الاستمرار برفع القدم ببطء عن وحدة القابض مع الضغط على دواسة الوقود في وقت واحد، ويجب معرفة أن رفع القدم بسرعة كبيرة عن القابض أو عدم الموازنة بين رفع القدم عن القابض والضغط على المسرع يؤدي إلى توقف محرك السيارة عن العمل.

قيادة السيارة الأتوماتيكية

أصبحت السيارات الأوتوماتيكية شائعة بصورة متزايدة في أيامنا هذه، وقد أصبحت ذات شعبية كبيرة خاصةً بين السائقين المسنين وغير القادرين على قيادة سيارة يدوية، ويرجع السبب في ذلك إلى أنها أسهل وأكثر راحة في القيادة من السيارة اليدوية، كما أن بعض السيارات الأتوماتيكية تستهلك كميات أقل من الوقود، أما عن كيفية قيادة السيارة الأتوماتيكية فهي كالتالي:[٥]

  • وضع القدم اليمنى على دواسة الفرامل (البريك) والضغط لأسفل، ثم البدء بتشغيل السيارة باستخدام المفتاح أو الزر (ابدأ) مع الاستمرار بالضغط على دواسة الفرامل، ونقل عصا القير أو ما يُعرف بناقل الحركة إلى الخيار (D) التي تعني Drive في حال الرغبة في التقدم إلى الأمام، أو نقله إلى الخيار (R) التي تعني Reverse في حال الرغبة في الرجوع إلى الخلف.
  • عند رفع القدم عن المكابح ستتوجه السيارة الأوتوماتيكية إلى الأمام، وعند الرغبة في زيادة سرعة السيارة يجب الضغط على دواسة البنزين تدريجيًا للوصول إلى السرعة المطلوبة.
  • عند الوصول إلى المكان المطلوب والرغبة في التوقف، يجب الضغط على المكابح بالقدم اليمنى، وتحريك ناقل الحركة إلى الخيار (P)، ورفع Handbrake، ثم إيقاف تشغيل السيارة والخروج منها.


نصائح للسائقين الجدد

توجد بعض النصائح التي من الممكن أن تُساعد السائقين الجدد على القيادة، وهي:[٦]

  • ضبط جميع المرايا بطريقة صحيحة: في حال لم تُضبط المرايا بطريقة صحيحة، فذلك سيؤدي إلى وجود نقطة عمياء، وتعد هذه النقطة جزءًا من الطريق الذي لا يمكن رؤيته، ولذلك قد لا يعلم السائق بوجود سيارة أخرى تسير بالقرب منه، وللتخلص من النقاط العمياء، يجب على السائق ضبط مرايا العرض الجانبية بطريقة لا يرى سيارته فيها، وفيما يخص مرآة الرؤية الخلفية، فيجب ضبطها بطريقة يُمكن من خلالها رؤية النافذة الخلفية للسيارة، ويجب على السائق التأكد عند ضبط المرايا أن يكون بوضعية القيادة الطبيعية.
  • خفض مرآة الرؤية الخلفية في الليل: قد لا يعلم العديد من السائقين أن مرآة الرؤية الخلفية القياسية لها وضعان؛ وهما الوضع النهاري والوضع الليلي، ولتجنب التعرض لضعف الرؤية بسبب أضواء سيارة أخرى، يجب تغيير زاوية المرآة عن طريق سحب الذراع الموجود أسفلها.
  • تشغيل مكيف الهواء: حتى في حال عدم استخدام مكيف الهواء يجب تشغيله بانتظام لفترة قصيرة من الزمن، فخلاف ذلك سيؤدي إلى تسرب المبرد، وبذلك سوف تُصبح الأنابيب جافة.


نصائح مهمة عند تعلم قيادة السيارة

إن تجربة قيادة السيارة للمرة الأولى تكون مثيرة ومخيفة، وعلى الرغم من أن معظم الأشخاص قد درسوا بالفعل قواعد الطريق وتقنيات القيادة الصحيحة قبل أن يقودوا السيارة بالفعل، إلا أنه ما تزال هناك بعض الأشياء التي يجب مراعاتها عند الجلوس خلف عجلة القيادة لأول مرة، ومنها:[٧]

  • قبل بدء تشغيل السيارة، يجب التأكد من إمكانية رؤية جميع المرايا، ويجب التأكد كذلك من أن المقعد قد ضُبّط وفقًا لطول السائق؛ وذلك لأن الجلوس المريح يساعد على الاسترخاء.
  • التركيز على القيادة؛ وذلك لأن قيادة السيارة هي تجربة تتطلب أداء مهام متعددة، فعندما يجلس السائق لأول مرة خلف عجلة القيادة، يبدأ بالشعور بالإرهاق من جميع القواعد التي يجب أن يتذكرها، وعلى الرغم من أن تذكر استخدام إشارات الانعطاف وما تعنيه علامة طريق معينة مهم للغاية، إلا أن الأمر الأكثر أهمية هو القدرة على التركيز على القيادة جيدًا؛ وذلك لتجنب فقدان السيطرة على السيارة.
  • تهدئة الأعصاب وعدم القلق، وقد يُساعد على ذلك وجود سائق موثوق به وله خبرة في مقعد الراكب المجاور، حتى ولو لم يكن الشخص المجاور للسائق خبيرًا في القيادة، فإن دعمه سيساعد في الشعور براحة أكبر والاستمتاع بالقيادة.
  • التخلص من المشتتات مثل الاستماع إلى المذياع، أو فتح وإغلاق النوافذ، أو الرد على الهاتف وغيرها؛ وذلك لأنه يصعب التركيز على القيادة مع وجود مثل هذه المشتتات.
  • يُفضل أن تكون تجربة القيادة للمرة الأولى على طرق مألوفة، فذلك سيخفف من الشعور بالقلق والتوتر، وسيكون السائق على دراية أكبر بالمعوقات التي من الممكن أن تواجهه.
  • تجنب القيادة على الطرق السريعة والطرق الرئيسية، وعلى الرغم من أن السائق سيحتاج إلى معرفة كيفية القيادة على هذه الأنواع من الطرق في مرحلة ما في المستقبل، إلا أن القيادة للمرة الأولى على هذا النوع من الطرق ليس مناسبًا، ويجب التمهل حتى يصبح لدى السائق الخبرة في السيطرة على السيارة قبل أن يضع نفسه في مواقف القيادة الصعبة.


عادات خاطئة أثناء القيادة

يوجد العديد من الأشخاص الذين يتعرضون للحوادث بسبب بعض العادات والأخطاء التي يرتكبونها أثناء قيادة المركبة، ومن أهم هذه التصرفات الخاطئة هي:[٨]

  • الشرود وعدم الانتباه واللامبالاة أثناء القيادة، فهي واحدة من الأسباب الرئيسية المتسببة في حوادث الطرق، فتتطلب قيادة السيارة الانتباه والتركيز.
  • تناول الأطعمة والأشربة داخل السيارة أثناء القيادة.
  • استخدام الهاتف المحمول والانشغال به.
  • إهمال عادات القيادة، مثل سوء المراقبة، وعدم الامتثال ومراعاة قوانين المرور والسلامة، وعدم اهتمام السائق الأساسي بظروف الطرق المتغيرة.
  • زيادة السرعة وعدم التقيد بلافتات السرعة المنتشرة على الطرقات.


كيفية اختيار مدرب القيادة

توجد العديد من الشركات والمدربين الذين يمكنهم مساعدة السائق بأن يشعر بالثقة خلف عجلة القيادة، وفيما يلي قائمة مرجعية يجب مراعاتها عند اختيار مدرب القيادة، وهي:[٩]

  • التأكد من أن يكون المدرب مؤهلًا للتدريب: على الرغم من أنه يمكن ممارسة القيادة مع شخص ما في العائلة أو مع صديق، إلا أنه في بداية التدريب يجب أن يكون المدرب مدرب قيادة معتمد.
  • أن يمتلك المدرب سمعة جيدة: إذ يمكن سؤال الأصدقاء أو زملاء العمل أو أحد أفراد العائلة الذين تعلموا قيادة السيارة مؤخرًا عن مدربهم، فذلك يُساعد في اختيار المدرب.
  • الشعور بالراحة مع المدرب: حتى المدرب الجيد من الناحية الفنية قد لا يكون مناسبًا لشخص ما، وفي حال شعر المتدرب بعدم الراحة بعد دروسه الأولى، فعليه تغيير مدربه، إذ يجب أن يشعر بالأمان والثقة والدعم عند تعلم القيادة.
  • الحرص على اختيار مدرب موثوق: في حال عدم التزام المدرب بالمواعيد بحيث يتأخر أو يتغيب عن حصة التدريب فيجب التفكير بالاستعانة بمدرب غيره، وبما أن تعلم القيادة يكون مقابل دفع المال، فإن تأخر المدرب عن حصة التدريب سيؤدي إلى زيادة متوسط ​​الوقت اللازم لتعلم كيفية القيادة، وبالتالي إنفاق المزيد من المال، فضلًا عن إضاعة الوقت، ولذلك من الضروري الحرص على اختيار مدرب موثوق.


المراجع

  1. "Driving Techniques", driversed.com, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  2. "How to drive a manual car - a quick and easy guide with pictures", rac, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  3. "First Experience Behind the Wheel: 6 Vital Things to Remember When Driving for the First Time", driving-tests,2019-8-3، Retrieved 2019-10-24. Edited.
  4. "How many gears do manual cars have", rac.co.uk, Retrieved 2019-12-21. Edited.
  5. "How to drive an automatic car - a beginner’s guide", rac.co.uk, Retrieved 2020-1-19. Edited.
  6. " Tips for New Drivers That You Can’t Learn in a Driving School", brightside, Retrieved 2019-12-21. Edited.
  7. "First Experience Behind the Wheel: 6 Vital Things to Remember When Driving for the First Time", driving-tests, Retrieved 2019-12-21. Edited.
  8. "Road Safety and Bad Driving Habits | Hildebrand & Wilson, LLP", hw-lawfirm, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  9. "How long does it take to learn to drive", directline, Retrieved 2019-12-21. Edited.