أضرار مكيف الهواء

أضرار مكيف الهواء
أضرار مكيف الهواء

مكيّف الهواء

منذ سنواتٍ ليست ببعيدة، كان التكييف بمثابة ضمان فاخر لم يُمنح إلا للقلة المحظوظة؛ أمّا الآن، فأصبحت مُكيّفات الهواء من أهمّ القواعد التي ينبغي تواجدها في العديد من المكاتب وأنظمة النقل العام، لذلك فهي جزء من حياتنا سواء أردنا ذلك أم لا،[١] ويُمكن القول بأنّ مُكيّفات الهواء هي أجهزة تُساهم في تبريد الهواء الجوّي في المكان المُغلق، ويشيع استخدام مُكيّفات الهواء عادةً في فصل الصّيف، وفي الأيّام ذات درجات الحرارة المُرتفعة، وعلى الرّغم من فعاليّة المُكيّفات الباردة في تبريد الهواء، إلّا أنّ لها سلبيّات كثيرة من أهمّها ضرورة الصّيانة الدّورة وبعض المشاكل الصّحية التي قد تُسببها للإنسان، وذلك ما سنُناقشه بالأسطر الآتية.[٢]


أَضرارُ مكيّف الهواء

إنّ البقاء لفترة طويلة في داخل غُرفة مُغلقة تحتوي على مُكيّف الهواء البارد قد يكون له آثار ضارّة على البشرة والعينين والجسم ككُل، ويُمكننا توضيح بعض هذه الأضرار كما يأتي:[٣]

  • يُمكن أن يُسبب الصّداع، وآلام الشّقيقة.
  • يمكن أن يسبب مشاكلًا في الجهاز التنفسي ويمكن أن يؤدي إلى الربو والحساسية.
  • قد يُسبّب جفافًا في العين.
  • يمكن أن تكون البشرة الجافة والحكة ظاهرة طبيعية لدى الأشخاص الذين يجلسون لفترة طويلة بغُرف تحتوي على مُكيّفات الهواء الباردة، ويمكن أن يؤدي التعرض المفرط لهواء المُكيّف البارد ومن ثمّ التعرض لأشعة الشمس إلى جفاف الجلد وإصابته بالحكّة المُزعجة.
  • العطش الشّديد نتيجة التّعرّض للجفاف المُفرط بسبب هواء المُكيّف البارد.
  • يمكن أن يؤدي التواجد بغُرف تحتوي على مُكيّفات الهواء الباردة لفترة طويلة إلى جفاف الممرات الأنفية، ويمكن أن يحدث تهيُّج في الأغشية المخاطية ويجُفّ المُخاط كذلك، وهذا قد يزيد من فُرص التّعرّض للعدوى الفيروسيّة.


فوائد مكيّف الهواء

على الرّغم من وجود مجموعة كبيرة من الأضرار التي يُسببها المُكيّف للإنسان، إلّا أنّ له العديد من الفوائد المُهمّة، بما في ذلك:[٢][١]

  • يقلل من فُرص الإصابة بضربات الشمس والمشاكل الصّحي!ة المُتعلّقة بارتفاع حرارة الجوّ، إذ يُمكن للمُكيّفات أن تُوفّر التبريد اللازم للحصول على الراحة من الأجواء شديدة الحرارة، ومن بين الأشخاص المعرضين لأمراض متعلقة بالحرارة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات، والبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، وحتى الأشخاص المرضى وغيرهم ممن يتناولون أدوية معينة.
  • زيادة الكفاءة البشرية، إذ يقال أنه في الظروف التي توفر الراحة، يتمتع البشر بقدرة متزايدة على العمل، ويُعدّ تركيب المُكيّفات في أماكن العمل من الأُمور التي توفّر الرّاحة للعاملين، إذ إنّه إذا ارتفعت درجة الحرارة في مكان العمل، فقد يتسبب ذلك في شعور الأشخاص الذين يعملون بعدم الارتياح، والغضب، عدم التّركيز.
  • يُقلّل من كميّة الضّوضاء، وذلك لأنه يتطلّب مكانًا مُغلقًا.
  • يمكن أن يؤدي إلى زيادة النشاط البدني والفكري.
  • انخفاض درجة الحرارة يقلل من وجود الحشرات والطفيليات.
  • انخفاض درجات الحرارة يعني تقليل التعرّق المُزعج.
  • يساعد نظام تكييف الهواء النظيف على استبعاد مسببات الحساسية الخارجية مثل حبوب اللقاح.
  • تحسين جودة الهواء.


المراجع

  1. ^ أ ب "Air Conditioning: too cool to be good for you?", hellomagazine, Retrieved 27-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Positive and Negative Effects an Air Conditioner Can Have on Your Health", onecallhomeservices, Retrieved 27-4-2020. Edited.
  3. "8 Side Effects of AC (Air Conditioner): We Should Watch Out For", doctor.ndtv, Retrieved 27-4-2020. Edited.

440 مشاهدة