كم عدد مرات التبرز الطبيعي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كم عدد مرات التبرز الطبيعي

روان رضوان

يساعد التبرز الجسم على التخلّص من سمومه، فالبراز هو آخر مرحلة في مراحل الهضم تحدث بعد أن يمتص الجسم معظم المواد المفيدة له من الغذاء مثل البروتينات والدهون والفيتامينات والكربوهيدرات، وتبقى المواد التي لم تُهضم والدهون غير المستخدمة والبكتيريا الضارة في الجسم ليجري التخلّص منها جميعها عن طريق التبرّز، وهنا تكمن أهمية هذه العملية الحيوية للجسم إذ تنطوي الكثيرُ من المخاطر على عدم خروج تلك السموم وبقائها في الجسم.

عدد مرات التبرز للإنسان الطبيعي

لا يوجد عدد محدّد أو قانون يحكم المرات التي يُخرج بها الإنسان الطبيعي الفضلات، فذلك يعتمد على كمية الطعام التي يتناولها ونوع ذلك الطعام كما تحكمه طبيعة الجسم والهرمونات الموجودة في الدَّم، لذلك فإنَّ العدد الطبيعي لمرات التبرز يتراوح ما بين مرتين في اليوم إلى ثلاثة مرات في الأسبوع، فإذا تبرز عدّة مرات في اليوم بشكل متواصل وكانت الفضلات أقرب إلى السائل فإنَّ هذا يعدّ اضطرابًا في عملية التبرز ويسمى إسهالًا، أمّا إذا كان قليلًا ووصل إلى مرة واحدة في الأسبوع أو مرة واحدة كل عشرة أيام فإنَّ الشخص يكون مصابًا بالإمساك واحتباس الفضلات وهذا الأمر يسبب الكثير من الضرر للجسم.

 

أضرار الإمساك واحتباس الفضلات

قبل أن نتعرَّف على الضرر الذي يسببه الإمساك للجسم علينا التعرَّف على أسبابه حتى نستطيع علاجه، من أهم الأسباب التي تسببك الإمساك:

  • تناول الأطعمة التي لا تحتوي على الألياف كاللحوم ومعظم أنواع الأرز، كما تسبب بعض الأجبان صلابة البراز.
  • عدم تناول السوائل أو شرب كميات كافية من الماء.
  • تناول بعض الأدوية التي قد يكون الإمساك من مضاعفاتها الجانبية مثل مضادات الحموضة، ومهدّئات السعال، والحديد، وبعض أدوية ارتفاع ضغط الدَّم ومضادات الاكتئاب.
  • بعض حالات القولون العصبي تتسبب بحدوث اضطرابات التبرز ما بين الإمساك والإسهال.
  • تغيير بعض العادات مثل السهر طويلًا أو السفر لمسافات طويلة أو الإقلاع عن التدخين.
  • اختلالات هرمون الغدة الدّرقية تتسبب في معظم الحالات بالإصابة بالإمساك.
  • الأشهر الأخيرة من الحمل تكون المراة الحامل عرضة للإصابة بالإمساك بسبب تغيير عاداتها الغذائية والثقل الكبير على الأمعاء.
  • كما يؤدي الإفراط في استخدام الملينات أو المسهّلات إلى ضعف عضلات الأمعاء.

الأضرار التي يسببها الإمساك على الجسم

  • يؤدي الإمساك إلى حدوث خلل كبير في وظيفة القولون في الجسم.
  • يسبب الإمساك خللًا في عملية الهضم وسوء توزيع للعناصر في جسم الإنسان.
  • وبسبب تراكم الفضلات فإنَّ الغازات تتراكم في الجسم ممّا يعطي شعورًا غير مريح بالانتفاخ وتقلصّات البطن المؤلمة.
  • تراكم الفضلات يؤدي إلى زيادة نسبة السموم في الجسم ممّا ينعكس سلبًا على البشرة والشعر وطاقة الإنسان بشكل عام.
  • يكون الإمساك المزمن سببًا في حدوث أمراض كثيرة مثل البواسير، ودوالي الخصية، والشرخ الشرجي، وفتق الشرج.

علاج الإمساك ونصائح للوقاية منه

  • يكمن علاج الإمساك في تغيير العادات الغذائية مثل إدخال الأغذية المليئة بالألياف إلى النظام الغذائي اليومي وشرب كميات كبيرة من المياه، كما يفيد جدًا تناول السوائل الدّافئة في الصباح على الرّيق مباشرةً.
  • التخفيف قدر الإمكان من الكافيين والمنبهات والمشروبات الغازية لما لها من أثر سلبي في تجفيف السوائل من الجسم.
  • يجب معرفة الأطعمة التي تؤثر على الجهاز الهضمي لدى الشخص والامتناع عنها فبعض الأشخاص قد يضطرون إلى مقاطعة الحليب ومنتجات الألبان والبعض الآخر قد يتجنب الموز والبعض الآخر قد تسبب له البقوليات الإمساك.
  • تُفيد ممارسة الرياضة بانتظام وبشكل يومي في تحريك الدورة الدموية وتنشيط الجسم مما يُساهم في القضاء على الإمساك.
  • استخدام الزيوت الملينة للبطن في طهو الطعام مثل زيت الزيتون أو زيت السمسم بدلًا من السمنة والزبدة كما أنه من المفيد جدًا استخدامها للتخلّص من الإمساك بتناول ملعقتين من هذه الزيوت على الرّيق.
  • تناول العسل عند الصباح والمساء يُساعد أيضًا في التخلّص من الإمساك فهو من الملينات الطبيعية والمفيدة للجسم.

إذا كان الشخص يعاني من حالات إمساك شديدة واضطر إلى استخدام الملينات الطبية فلا بدَّ من استخدامها تحت إشراف طبي ولمدّة لا تتجاوز الأسبوعين لما لها من أضرار تفوق فوائدها.

الإسهال وأضراره وأسبابه

يعتبر الاسهال الحالة النقيض للإمساك، وهي حالة يعاني فيها المريض من ميوعة في البراز والحاجة المتكررة إلى الإخراج وصعوبة السيطرة، ولا يكون الاسهال شديد الضرر غالبًا، ولكن استمراره لفترات طويلة قد يؤدي إلى مضاعفات مثل:

  • العطش الشديد.
  • جفاف البشرة والفم.
  • قلة أو عدم التبول.
  • الشعور بالضعف أو الدوخة أو الدوار.
  • الإرهاق.
  • اليول الغامق.

توجد عدة أسباب تؤدي إلى الإسهال ومنها:

  • الفيروسات مثل نوروالك أو التهاب الكبد الوبائي، أو طفيليات مثل جارديا لامبليا، وجميع هذه الحالات تسبب الإسهال.
  • البكتيريا التي تنتقل إلى داخل الأمعاء عبر الأطعمة أو الأشربة الملوثة مثل الإيكولاي أو السالمونيلا.
  • تناول بعض الأدوية قد يؤدي إلى الإسهال مثل بعض أنواع المضادات الحيوية التي تدمر بكتيريا الأمعاء، وتؤدي إلى حدوث اضطرابات في الأمعاء مثل الإسهال.
  • حساسية من اللاكتوز الموجود في مشتقات الحليب، ويحدث اسهال عند تناول شخص يعاني من الحساسية لهذه المشتقات.