كم عدد النوافل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٥٦ ، ٢٠ أبريل ٢٠٢٠
كم عدد النوافل

النوافل 

إنّ من منّة الله تعالى وكرمه علينا أن سنّ لنا من نوافل الصلوات ما تكتمل به الفرائض، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [أوَّلُ ما يُحاسَبُ به العبدُ يَومَ القيامةِ صَلاتُهُ، فإنْ كان أَتَمَّها كُتِبَتْ له تامَّةً، وإنْ لم يَكُنْ أَتَمَّها قال اللهُ عزَّ وجلَّ: انظُروا هلْ تَجِدونَ لعَبْدي مِن تَطَوُّعٍ فتُكْمِلونَ بها فَريضتَه؟ ثمَّ الزَّكاةُ كذلك، ثمَّ تُؤخَذُ الأعمالُ على حِسابِ ذلك]،[١] وفي ذلك ترغيب في الزيادة من التطوع والإكثار من النوافل، إذ إن أول ما سُنّ من النوافل هي السنن الرواتب للصلاة، وهي السنن التي رتبت على صلاة الفريضة سواء أكانت قبلها أو بعدها، وقد دعانا النبيّ صلى الله عليه وسلم للمحافظة والمداومة عليها، فقد قال صلى الله عليه وسلم: [ما مِن عَبْدٍ مُسْلِمٍ يُصَلِّي لِلَّهِ كُلَّ يَومٍ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً تَطَوُّعًا، غيرَ فَرِيضَةٍ، إلَّا بَنَى اللَّهُ له بَيْتًا في الجَنَّةِ، أَوْ إلَّا بُنِيَ له بَيْتٌ في الجَنَّةِ قالَتْ أَمُّ حَبِيبَةَ: فَما بَرِحْتُ أُصَلِّيهِنَّ بَعْدُ. وقالَ عَمْرٌو: ما بَرِحْتُ أُصَلِّيهِنَّ بَعْدُ، وقالَ النُّعْمَانُ مِثْلَ ذلكَ. [وفي رواية]: ما مِن عَبْدٍ مُسْلِمٍ تَوَضَّأَ، فأسْبَغَ الوُضُوءَ، ثُمَّ صَلَّى لِلَّهِ كُلَّ يَومٍ، فَذَكَرَ، بمِثْلِهِ].[٢][٣]


عدد النوافل

وتُسمّى صلاة النوافل بالسنن الرواتب، كما تُسمى سنة مُؤكدة، وهذه الصلوات تُحدد بأوقات معينة، وهدفها هو تعويض النقص الذي يُقصر فيه المسلم في آداء الصلاة المفروضة، وعدد سنن الرواتب هو اثنتا عشرة ركعة، وتُؤدى دون آذان ولا إقامة، وتُسمى السنن الرواتب بالسنن القبلية والبعدية، ويكون آداؤها ركعتين قبل صلاة الفجر، وأربع ركعات قبل صلاة الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد صلاة المغرب، وركعتين بعد صلاة العشاء.[٤]، ويمكن تقسيم صلوات النوافل إلى أنواع كالتالي:[٥]

  • النوافل المحدودة بوقت: يصليها المسلم في أوقات معينة، مثل؛ صلاة التراويح التي يؤديها في رمضان فقط.
  • الصلاة غير المحدودة بوقت: هي صلاة غير مرتبطة بأوقات ميعنة، لكنها ترتبط بالظروف المحيطة، مثل؛ صلاة الاستسقاء التي تؤدى في أي وقت عند توقف نزول المطر.
  • الصلاة المطلقة: هي الصلاة غير المحدودة بوقت أو ظرف معين، يؤديها المسلم متى شاء، مثل؛ صلاة التطوع.


صلاة النوافل

صلوات النوافل الموجودة في السنة متمثلة بما يلي:

  • النوافل مع الصلاة: تكون بآداء ركعتين قبل أذان الفجر، وركعتين قبل أذان الظهر، وركعتين قبل العصر، وركعتين بعد صلاة المغرب وركعتين بعد صلاة العشاء، تؤدى بنفس طريقة آداء الصلاة المفروضة.[٦]
  • صلاة التطوع: ليس لها وقت محدد وغير مرتبطة بشيء، شرعها الرسول صل الله عليه وسلم للمسلمين، من أجل نيلهم المزيد من الحسنات، ويقول أهل العلم أن صلاة التطوع تسدّ النقص الموجود في الصلوات المفروضة لكنها لا تأخذ مكانهم.[٧]
  • صلاة الزفاف: يصليها الزوجان قبل الدخول، وبعد الانتهاء منها، وعلى المسلم أن يقبل رأس زوجته مرددًا لهذا الدعاء: اللهم بارك لي في أهلي، وبارك لأهلي فيَّ، وارزقهم مني، وارزقني منهم، ثم شأنك وشأن أهلك، الهدف من هذه الصلاة الاستعانة بالله من أجل تيسير الدخول، وأمور الحياة الزوجية، ومن الجدير بالذكر أن أهل العلم اختلفوا في تحديد عدد ركعاتها، واتفق أغلبهم على أنها ركعتان فقط.[٨]
  • صلاة الاستسقاء: يصليها المسلمون عند انقطاع نزول المطر عنهم، فيقفون في صفٍ واحدٍ خلف إمام يؤديها، ويدعو خلالها وبعدها أن ينزل الله المطر ويرحمهم به، ويرفق صلاة الاستسقاء خطبة لها؛ لإيعاظ المسلمين وتذكيرهم بالله، وتكثيف الدعاء بنزول المطر، واختلف العلماء على موضع الخطبة قبل الصلاة أو بعدها، وأغلبهم اجتمع بالرأي على أنها بعدها.[٩]
  • صلاة الكسوف: تُصلى عند بداية خسوف الشمس، وكسوف القمر حتى نهايتهما، تختلف عن الصلاة المفروصة بأدائها، فتكون بقراءة سورة الفاتحة وما تيسر من القرآن، ومن بعدها الركوع، وبعد ذلك الوقوف من الركوع وقراءة الفاتحة مع سورة أخرى، ثم الركوع مرةً أخرى، بعد ذلك الوقوف من الركوع وقول سمع الله لمن حمده والتكبير وبعد ذلك النزول إلى السجود، ويسجد المؤمن بها سجدتين، ثم يعود للاستقامة لإكمال الركع بنفس الطريقة، ولم يحدد أهل العلم عدد ركعاتها، ويستحب أن يؤدي الإمام خطبة بعدها لإيعاظ المسلمين، وتذكيرهم بقدرة الله سبحانه وتعالى.[١٠]
  • صلاة الطواف: هي صلاة تتكون من ركعتين يؤديها المسلم بعد الانتهاء من الطواف بناءً على ما ورد من الأحاديث، فيفضل أن تكون في مكان قريب من البيت المقام في الحرم المكي.[١١]
  • صلاة تحية المسجد: هي صلاة يؤديها المسلم عند دخوله إلى المسجد مباشرةً، ولا يوجد عدد محدد لركعاتها، وإذا دخل المسجد الحرام طاف، يكون الطواف بديلاً عنها.[١٢]
  • صلاة التراويح: هي الصلاة التي يؤديها المسلم اقتداءً برسول الله صل الله عليه وسلم، الذي كان يصليها بالمسلمين في رمضان بعد صلاة العشاء، وعدد ركعاتها غير محدود، لكن لا يجوز أن تكون أقل من ثمانية ركعات، ومن المستحب أن يصليها المسلم عشرين ركعة، وفي ليلة القدر يصليها المسلمون طوال الليل، ومن المستحب أن يؤديها المسلم مع جماعة في المسجد أو البيت.[١٣]
  • صلاة التوبة: هي صلاة تتكون من ركعتين، يؤديها المسلم من أجل الرجوع إلى الله سبحانه وتعالى، ونيل مغفرته عند التوبة عن خطيئة معينة، ومن المستحب أن يجلس المسلم بعد آدائها، ويستغفر الله كثيرًا.[١٤]
  • صلاة الفتح: هي صلاة يؤديها المسلمون، عند انتصارهم على الأعداء، وفتحهم البلاد، تتكون من ثماني ركعات، وأول مرة صلاها الرسول صل الله عليه وسلم على مشارف مكة عند فتحها شكرًا لله على ذلك.[١٥]
  • صلاة الاستخارة: يؤديها المسلم عندما يحتار باختيار أمرٍ معينٍ في حياته، وتكون بآداء ركعتين لله سبحانه وتعالى، بعدهما التوجه إلى الله بدعاء الاستخارة، وبعد ذلك يوجهه الله لخير أموره، إما عن طريق منام يدل على الشرّ أو الخير في الأمر، وإما عن طريق تيسير أموره أو تعقيدها.[١٦]
  • صلاة الوتر: هي صلاة يؤديها المسلم إما بعد صلاة العشاء أو بعد قيام الليل أو بعد صلاة التراويح، تكون إما بركعة واحدة أو بثلاث أو بإحدى عشرة ركعة.[١٧]
  • صلاة الطهارة: يؤديها المسلم بعد الاغتسال من الجنابة والحيض ونفاس الولادة، ولا يوجد لها عدد معين من الركعات لكن أجمع أهل العلم أن آدائها يقتصر على ركعتين فقط، أجازها الرسول صل الله عليه وسلم أثناء حديثه مع بلال بن رباح عِنْدَ صَلَاةِ الغَدَاةِ قائلًا: [ يا بلَالُ حَدِّثْنِي بأَرْجَى عَمَلٍ عَمِلْتَهُ عِنْدَكَ في الإسْلَامِ مَنْفَعَةً، فإنِّي سَمِعْتُ اللَّيْلَةَ خَشْفَ نَعْلَيْكَ بيْنَ يَدَيَّ في الجَنَّةِ قالَ بلَالٌ: ما عَمِلْتُ عَمَلًا في الإسْلَامِ أَرْجَى عِندِي مَنْفَعَةً، مِن أَنِّي لا أَتَطَهَّرُ طُهُورًا تَامًّا، في سَاعَةٍ مِن لَيْلٍ وَلَا نَهَارٍ، إلَّا صَلَّيْتُ بذلكَ الطُّهُورِ، ما كَتَبَ اللَّهُ لي أَنْ أُصَلِّيَ.] [١٨].[١٩]
  • صلاة الضحى: يؤديها المسلم بعد طلوع الشمس وقبل حلول الظهيرة، وتؤدى بركعتين إلى ثماني ركعات.[٢٠]


فضل المدوامة على صلاة النوافل

إن من أهم فوائد المداومة على السنن والنوافل هي جبر نقص الفرائض والحفاظ على الدين من النقص، كما أن للمداومة على النوافل منافع أخرى كثيرة منها ما يلي:[٢١]

  • تُعدّ النوافل سياج يحفظ الفرائض: فمن حافظ عليها فإنه يكون قد عَظّم قدر الفرائض في قلبه، فمن حافظ عليها وداوم فإنه سيكون أكثر محافظة على الفرائض، قال الإمام العابد يونس بن عبيد:"ما استخف رجل بالتطوع إلا استخف بالفريضة".
  • عظيم أجرها وكبير ثوابها: فقد قال صلى الله عليه وسلم: [ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها]،[٢٢] فقد قال أهل العلم بأنهما الركعتان قبل الفريضة.
  • تفتح النوافل لصاحبها أبواب المغفرة: وإن حصلت المغفرة تتيسر لك طرق السعادة، وبآداء النوافل تُقضى الحاجات، ويستجاب الدعاء، وتقل العثرات، وتزول الأمراض، قَالَ صلى الله عليه وسلم: [مَنْ تَوَضَّأَ نَحْوَ وُضُوئِي هَذَا ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ لَا يُحَدِّثُ فِيهِمَا نَفْسَهُ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ][٢٣].
  • توصل النوافل صاحبها إلى الجنة: فقد روى البخاري في الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال لبلالٍ عندَ صلاةِ الفجرِ: [يا بلالُ، حدِّثْنِي بأَرْجَى عملٍ عَمِلْتَهُ في الإسلامِ، فإنِّي سمعتُ دُفَّ نعليْكَ بينَ يديَّ في الجنةِ. قال: "ما عملتُ عملًا أَرْجَى عندي أنِّي لم أَتَطَهَّرَ طَهورًا، في ساعةِ ليلٍ أو نهارٍ، إلا صلَّيتُ بذلكَ الطَّهورِ ما كُتِبَ لي أن أُصلِّي].[٢٤]


الأوقات التي تُكره فيها صلاة النافلة

فقد وضّح النبي صلى الله عليه وسلم الأوقات التي تُكره وتمنع فيها الصلاة، وهي كما يلي:[٢٥]

  • الوقت ما بعد طلوع الفجر إلى طلوع الشمس، فهذا وقت قد نهي فلا تؤدى فيه إلا صلاة الفجر وسنته وهي ركعتان قبلها، فإذا فاتت ركعتا سنة الفجر قبل صلاة الفجر فيُصليها بعدها.
  • الوقت من طلوع الشمس إلى ارتفاعها قيد رمح، إذ يُعد هذا وقتًا مضيقًا لا تجوز فيه الصلاة؛ فهو وقت منهي عنه لأن الكفار عُبّاد الشمس يسجدون لها عند طلوعها.
  • الوقت عند قيام الشمس؛ أي عند وقوف الشمس قبل الزوال في وسط النهار، وهو وقت قصير إذ إن الشمس سائرة، ولكن عندما تتوسط في السماء يسمى هذا وقوف، وهذا الوقت هو وقت قصير لا يصلى فيه إلى أن تميل الشمس إلى جهة الغرب.
  • الوقت بعد صلاة العصر حتى تصفر الشمس.
  • الوقت بعد اصفرار الشمس إلى أن تغيب.
  • ملاحظة: يُستثنى من ما ذُكر من أوقات النهي ذوات الأسباب من الصلوات، إذ من الممكن أن تُصلى في هذه الأوقات مثل: صلاة الطواف، فيجوز صلاة سنّة الطواف في أي وقت.


المراجع

  1. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن رجل من الصحابة، الصفحة أو الرقم: 16949، إسناده صحيح.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أم حبيبة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 728، صحيح.
  3. "صلاة النوافل"، awqaf، اطّلع عليه بتاريخ 2012-12-27. بتصرّف.
  4. "كافر يسأل لماذا تُصلَّى السنَّة قبل الفرض؟"، islamqa، 2008-1-28، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-19. بتصرّف.
  5. "كم عدد النوافل بعد الصلاة"، المرسال، 25-7-2017، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  6. "سنن الصلوات في الفروض والنوافل"، الموسوعة العربية الشاملة، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  7. "صلاة التطوع"، شبكة الألوكة، 11-2-2017، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  8. "طريقة صلاة ركعتين ليلة الدخلة وما هو الدعاء الذى نقوله"، بوابة الفجر، 30-3-2018، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  9. "محمد صالح المنجد"، عبارات مختصرة في صلاة الاستسقاء، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  10. "صلاة الكسوف"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  11. "مذاهب العلماء في صلاة ركعتين بعد الطواف، وأين يصليهما؟"، إسلام ويب، 14-1-2014، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  12. "المَطلَبُ الأوَّل: صَلاةُ تحيَّةِ المسجدِ"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  13. "ما هي صلاة التراويح ، و ما هو حكمها الشرعي ؟"، مركز الإشعاق الإسلامي، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  14. "صلاة التوبة و كيفيتها"، المرسال، 22-1-2016، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  15. " هل تعلم ماهي صلاة الفتح ومتى كانت آخر اقامة لها!"، الكويت news ، 27-3-2018، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  16. "صلاة الاستخارة .. حكمها - وكيفية صلاتها - وتنبيهات وأمور هامة"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  17. "كيفية صلاة الوتر و حكمها و هل هي سنة أم لا"، أخبارك، 15-4-2018، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  18. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2458 ، صحيح.
  19. " يسن صلاة ركعتين بعد الغسل"، دار الإفتاء الأردن، 23-6-2014، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  20. "المنتقى من أحكامِ صلاةِ الضُّحى"، المسلم، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2019.بتصرّف.
  21. "النوافل طريق المحبة "، slamway، 2016-8-17، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-27. بتصرّف.
  22. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 725، صحيح.
  23. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 164 ، صحيح.
  24. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1149، صحيح.
  25. "أوقات النهي عن صلاة النافلة"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-27. بتصرّف.