بحث عن الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٥ أغسطس ٢٠١٩

الشمس

الشمس هي أقرب نجم إلى الكرة الأرضية وتنتمي إلى فصيلة النجوم القزمة الصفراء وتمثل الشمس 99 % من كتلة المجموعة الشمسية وقد قدّر العلماء عمرها ما يقارب أربعة ونصف مليار عام، وقد نشأت من خلال سديم من الغاز الذي تكوّن أغلبه من الهيدروجين، إذ بدأ في التمركز والدوران حول نفسه، ونتيجة لذلك تولدت طاقة وضغط كافيين لاندماج ذرات الهيدروجين مشكلة بذلك بدء ولادة الشمس، وقد قدر العلماء وبناءً على كمية الهيدروجين المتبقية أن ما تبقى من حياة الشمس حوالي خمسة مليارات عام فقط، إذ ستتمدد بعد ذلك حتى تصبح عملاقًا أحمر يبتلع مدارات الكوكب الذي تدور حوله، ثم ستبدأ في الانكماش والاضمحلال حتى تتحول إلى قزم أبيض أصغر من حجمها الحالي بكثير، ثم تصبح بعد ذلك قزم أسود، غير أن هذه التغيرات والتحولات ستأخذ المليارات من السنين للانتقال من مرحلة إلى أخرى، ولا يعلم الغيب إلا الله عز وجل ولكن تبقى هذه فرضيات علمية مبنية على عمليات حسابية باحتمالات وفرضيات رياضية ليس إلا، ومن الممكن أن تكون هذه الفرضيات صحيحة أو غير مكتملة، وقد تظهر فرضيات أخرى جديدة تعدل وتغير الفرضيات الحالية.[١]

يُمثل الهيدروجين أغلب مكونات الشمس، إذ تبلغ نسبته حوالي 72% من الكتلة الكلية للشمس، ثم يليه الهيليوم بنسبة 26% من كتلة الشمس، وتحتوي الشمس أيضًا على الأكسجين والسيليكون والحديد والكربون والمغنيسيوم والنيون والنيتروجين بنسب مختلفة.[٢]


حجم الشمس

تظهر الشمس لنا أكبر حجمًا من النجوم الأخرى، وذلك لأنها أقرب من النجوم الأخرى إلى كوكب الأرض، وعند مقارنتها مع الكواكب في المجموعة الشمسية نلاحظ أنها كبيرة الحجم أيضًا، ويبلغ قطر الشمس حوالي 1,392,000كم، وهذه المسافة تساوي 109 أضعاف قطر الأرض، وتساوي في نفس الوقت 10 أضعاف قطر المشتري، الذي هو أكبر الكواكب في المجموعة الشمسية، كما تساوي 400 ضعف قطر القمر.

وعند مقارنة الشمس بالنجوم الأخرى، تُعدّ الشمس متوسطة الحجم بالنسبة لها، وفي الحقيقة فإن الشمس واحدة من عدة نجوم يطلق عليها العلماء اسم الأقزام الصفراء، وتوجد نجوم لا يبلغ قطرها عُشر قطر الشمس، وتوجد نجوم يبلغ قطرها ألف مرة قدر قطر الشمس، ويسمى هذا النوع من النجوم اسم النجوم فوق العمالقة، ومن الأمثلة عليها النجم المعروف باسم منكب الجوزاء والذي يبلغ قطره 460 ضعف قطر الشمس، فإذا ازداد حجم الشمس ليصبح بحجم هذا النجم، فإنها ستبتلع كلًا من كوكب عطارد وكوكب الزهرة وكوكب الأرض وكوكب المريخ.

تظهر الشمس من الأرض بشكل دائري ويطلق العلماء على ما نشاهده منها اسم القرص، وقد تبين من القياسات التي قام بها بعض العلماء أن هذا القرص قليل التفلطح عند القطبين.[٣]


نشأة الشمس وتطورها

فيما يأتي نشأة الشمس وتطورها:[٢]

  • تشكلت الشمس منذ أكثر من 4.6 مليار سنة، ويعتقد العلماء أنها تشكلت هي وباقي المجموعة الشمسية نتيجة تجمع سحابة كبيرة من بقايا وغبار سديم شمسي.
  • تنص النظرية على انهيار السديم الشمسي بفعل ضغط الجاذبية، ثم أُعيد تشكيله على شكل قرص وسحب معظم الغبار إلى المركز لتتكون الشمس.
  • تمتلك الشمس طاقة من التفاعلات النووية تكفي لتبقى 5 مليارات سنة أخرى، وفي نهاية المطاف ستفقد أجزاء القشرة الخارجية وينهار اللب وسيصبح لونها أبيض وستخمد حرارتها وتفنى.


المجال المغناطيسي للشمس

فيما يأتي معلومات عن المجال المغناطيسي للشمس:[٢]

  • يبلغ المجال المغانطيسي للشمس 3000 ضعف المجال المغناطيسي للأرض، ويتركز في مواقع محددة من الشمس وغير موزع بالتساوي.
  • يزداد المجال المغناطيسي للشمس عند خط الاستواء وفي منطقة اللب، ويقل عند الأطراف وذلك نتيجة لسرعة دوران الشمس فى هذه المواقع.
  • يخلق هذا الاختلاف انفجارات في الشمس تختلف بشدتها، وتعدّ النارقات أشد تلك الانفجارات في حين أن قذف الكتل الإكليلية هو أقل هذه الانفجارات عنفًا.


طبقات الشمس

فيما يأتي طبقات الشمس:[٢]

  • الطبقة الأساسية.
  • الطبقة الانتقالية.
  • الطبقة الإشعاعية.
  • الإكليل.
  • الغلاف الجوي الشمسي ويتكون من الفوتوسفير والكروموسفير.
  • منطقة الحمل الحراري.
  • طبقة الرياح الشمسية، إذ تتدفق الغازات من طبقة الاكليل.
  • يشكل اللب ربع سمك الشمس ولكن يشكل نصف كتلة الشمس وهو ما يساوي 15 ضعف كثافة الرصاص.
  • يتركز الضوء في القلب في المنطقة الإشعاعية للب ويحتاج الفوتون إلى مليون سنة للمرور بها .


المراجع

  1. "المجموعة الشمسية"، الكون، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-7. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث "معلومات عن الشمس"، مرتحل، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-7. بتصرّف.
  3. "الشمس"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-7. بتصرّف.