فوائد حبوب خميرة البيرة لتسمين الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٣ ، ٢٠ فبراير ٢٠٢٠
فوائد حبوب خميرة البيرة لتسمين الوجه

خميرة البيرة

بدأ استخدام خميرة البيرة في إعداد الخبز، ولكنها تستخدم أيضًا كبروبيوتيك أو معزز حيوي لمساعدة الجهاز الهضمي، وتُصّنع خميرة البيرة من فطريات الخميرة، وهو نوع من الفطريات وحيد الخلية، ولها طعم مرّ، وتحتوي على العديد من الموادّ المغذية مثل؛ الكروميوم، والبروتينات، والبوتاسيوم، والسيلينيوم، والمغنيسيوم، والحديد، والزنك، بالإضافة إلى العديد من الفيتامينات كالثيامين المعروف بفيتامين ب1، والنياسين المعروف بفيتامين ب3، وحمض الفوليك، والرايبوفلافين المعروف بفيتامين ب2، والبيوتين المعروف بفيتامين ب7، والبيروديكسين المعروف بفيتامين ب6، وحمض البانتوثنيك المعروف بفيتامين ب5، وتجدر الإشارة إلى استخدام خميرة البيرة نتيجة تأثيرها الإيجابي على مستويات الطاقة في الجسم ومحافظتها على صحّة الجلد وتقوّيتها للجهاز العصبي وجهاز المناعة، ولكن يجدر التنبيه إلى وجود بعض الآثار الجانبية والتداخلات الدوائية للمكملات الغذائية التي تحتوي عليها، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناولها.[١]


فوائد حبوب خميرة البيرة لتسمين الوجه

لم يذكر لغاية الآن تأثير حبوب خميرة البيرة لتسمين الوجه في أي من المراجع الطبية الموثوقة، بل تكثر الإشاعات في هذا الموضوع، وتجدر الإشارة إلى عدم اعتماده من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية، ولكن وجدت بعض الدراسات القليلة ذات الجودة القليلة أن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على خميرة البيرة تحسّن من رطوبة الوجه، وإشراقه، ونعومته، ويعود ذلك في الغالب لاحتواء الخميرة على عدد كبير من البروتينات والمعادن والفيتامينات ذات الخصائص المضادة للأكسدة، والمرطبة والمعالجة للجروح.

أما بالنسبة لتأثيرها على الوزن، فوجد أنه يقلل من هرمون الجوع المعروف باسم الجرلين، ويقلل من إنتاج الدهون في الجسم من خلال التأثير في إنزيمات الكبد المسؤولة عن تصنيع الأحماض الدهنية، كما أن رايبدوسايد أميد النيكوتين الموجود في الخميرة يساعد على حرق الدهون واستخدامها كمصدر للطاقة، بالإضافة إلى تأثير هرمون هيدروليسات الخميرة في إنقاص الوزن ودهون البطن، وذلك وفقًا لبعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات.[٢]


فوائد حبوب خميرة البيرة

توجد العديد من الفوائد لحبوب خميرة البيرة على صحّة الفرد، ومنها ما يلي:[٣]

  • الوقاية من فقر الدم: يُصاب الفرد بفقر الدم بسبب نقص خلايا الدم الصحيّة، ومن أعراض فقر الدم، إصابة الفرد بالتعب والإعياء، أوالضعف، أو هشاشة الأظافر، أو ضيق النفس، وتوجد العديد من أنواع فقر الدم والتي تختلف حسب السبب المؤدي له، إذ يؤدي نقص بعض أنواع الفيتامينات والمغذيات إلى فقر الدم؛ مثل الحديد أو فيتامين ب 12، ويساعد الريبوفلافين في امتصاص الحديد، لذلك يعدّ ضروريًا لعدم الإصابة بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد، ويزّود تناول ملعقتين كبيرتين من خميرة البيرة يوميًا بـ 90% من حاجة الفرد اليومية من الريبوفلافين، مما يمنع فقر الدم.
  • ضبط مستوى السكر في الدم: تحتوي الخميرة على مادّة الكروميوم، إذ تحسّن استجابة الأنسولين وتتحكّم بمستوى السكر في الدم عند الأفراد المصابين بالسكري، كما تحتوي على الألياف التي تبطّئ امتصاص السكر في الدم، مما يحافظ على مستواه طبيعيًا.
  • تعزيز صحّة العين: تحتوي خميرة البيرة على العديد من الفيتامينات التي تُحسّن صحّة العين؛ مثل الثيامين، أو الريبوفلافِين، ويرتبط انخفاض مستوى الثيامين ببعض مشاكل العين كالجلوكوما، والذي يصاب به الفرد بسبب تلف العصب البصري وقد يؤدي إلى تلف البصر، ويرتبط نقص الريبوفلافين بحدوث مشاكل في الرؤية مثل القرنية المخروطية، كما تُساعد مضادّات التأكسد الموجودة فيها في الحدّ من تراكم الجذور الحرّة، مما يحمي العين من الأمراض ويُحسّن صحتها.
  • الحفاظ على صحّة الدماغ: ينصح بإضافة خميرة البيرة إلى النظام الغذائي للحفاظ على صحّة الدماغ، إذ تحتوي على العديد من أنواع فيتامين ب مثل النياسين، والريبوفلافين، والثيامين، وحمض الفوليك، كما يرتبط نقص الثيامين بمرض الزهايمر.
  • تقوية المناعة: تحتوي خميرة البيرة على مادّة السيلينيوم التي تحتوي على خصائص مضادّة للتأكسد والتي تساعد على تقوية المناعة، والحدّ من العدوى، ويزوّد تناول ملعقتين كبيرتين من خميرة البيرة الفرد بـ 90% من حاجته اليومية من السيلينيوم.
  • الحدّ من أعراض الشقيقة: يُعاني الأفراد المصابون بالشقيقة من عدة أعراض تؤثر في قدرتهم على ممارسة الأنشطة المختلفة؛ مثل الحساسية لأشعة الضوء، أو الغثيان، أو اضطراب الرؤية، وتحتوي خميرة البيرة على الريبوفلافين الذي يحدّ من هذه الأعراض.
  • الحدّ من الإسهال: تعدّ خميرة البيرة من أنواع البروبيوتيك، وهي نوع من أنواع البكتيريا الصحيّة في الأمعاء، وتُساعد خميرة البيرة في الحدّ من الإسهال الناتج عن الآثار الجانبية لاستخدام المضادّات الحيوية، إذ تؤثر المضادّات الحيوية على البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، والتي تحسّن الهضم وامتصاص المغذّيات، لذلك تساعد خميرة البيرة في علاج الإسهال الناتج عن استخدام المضادّات الحيوية، أو داء كرون، أو متلازمة القولون العصبي.
  • تحسين الهضم: تُساعد خميرة البيرة في تعزيز البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، مما يساعد في الهضم، كما تحدّ من العدوى التي تصيب بطانة الأمعاء، وتحدّ من الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي الخطيرة.


الآثار الجانبية لحبوب خميرة البيرة

يُعدّ تناول حبوب خميرة البيرة آمنًا لأغلب الأفراد عند عدم الإفراط في تناولها، إذ يعدّ تناول بعض أنواع خميرة البيرة بجرعة 500 ميليغرام يوميًا لمدّة 12 أسبوعًا آمنًا، وتوجد أنواع أخرى يمكن تناولها بجرعة 500 ميليغرام، أو 1000 ميليغرام يوميًا لمدّة 12 أسبوعًا، وتسبب خميرة البيرة عند بعض الأفراد ببعض الآثار الجانبية؛ كالغازات والانتفاخ، أو انزعاج المعدة، أو الصداع، ولا توجد دراسات كافية حول أمان استخدامها لفترات طويلة، لذلك يجب الالتزام باستخدامها لفترة قصيرة، كما توجد بعض الفئات التي يجب عليها الحذر عند تناول حبوب خميرة البيرة، ومن هذه الفئات ما يلي:[٤]

  • الأفراد المصابون بضعف جهاز المناعة: ينصح باستشارة الطبيب قبل تناول المكمّلات الغذائية التي تحتوي على خميرة البيرة عند الأفراد المصابين بضعف جهاز المناعة، ويُعاني بعض الأفراد من ضعف جهاز المناعة مثل الأفراد المصابين بمرض الإيدز أو نقص المناعة المكتسبة، أو الذين خضعوا لزراعة أعضاء، أو مرضى السرطان، إذ قد تزيد هذه المكمّلات من احتمالية الإصابة بالعدوى في الدم.
  • الأفراد المصابون بحساسيّة الخمائر: يؤدي تناول الخمائر عند بعض الأفراد إلى تحسّسهم منها وشعورهم بالحكّة والتورّم.
  • الأفراد المصابون بداء كرون: يجب عدم تناول خميرة البيرة من قبل الأفراد المصابين بداء كرون، إذ قد تُفاقم المرض وتجعله أسوأ.


التداخلات الدوائية لحبوب خميرة البيرة

توجد بعض التداخلات الدوائية بين حبوب خميرة البيرة وبعض الأدوية، ومنها ما يلي:[١]

  • أدوية السكري: تحتوي خميرة البيرة على الكروميوم الذي يُقلّل من مستوى السكر في الدّم، كما يستخدم مرضى السكري الأدوية التي تقلل مستوى السكر في الدم، وقد يؤدي تناول خميرة البيرة مع أدوية السكري إلى انخفاض السكر في الدم بصورة كبيرة.
  • مِيبِيريدين: يعدّ من الأدوية المخدرة لتسكين الألم، والذي يؤدي استخدامه مع حبوب خميرة البيرة إلى نوبة فرط ضغط الدم.
  • مثبطات أكسيداز أحادي الأمين: تستخدم هذه الأدوية لعلاج الاكتئاب، ويؤدي تناول خميرة البيرة إلى ارتفاع كمية التيرامين بكثرة، مما يؤدي إلى إصابة الفرد بنوبة فرط ضغط الدم، والذي قد يسبب السكتة الدماغية أو النوبة القلبية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Brewer’s Yeast", healthline, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  2. Ana Aleksic (8-1-2020), "8+ Surprising Brewer’s Yeast Benefits + Nutrition, Uses"، selfhacked, Retrieved 19-2-2020. Edited.
  3. "More Than a Beer Ingredient: 8 Brewer’s Yeast Benefits", draxe, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  4. "BREWER'S YEAST", webmd, Retrieved 25-1-2020. Edited.