فوائد بذرة الكتان واضرارها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد بذرة الكتان واضرارها

بذور الكتان

تستخدم بذور الكتان منذ القدم، وهي بذور ذات لون بنيّ أو ذهبي وغنيّة بالعديد من الموادّ المغذية، إذ تحتوي على الألياف، كما أنها غنيّة بالحمض الدهني أوميغا 3، والذي يُسمّى إذا كان مصدره نباتي حمض ألفا-اللينولينيك، كذلك يحتوي بذر الكتان على العديد من العناصر مثل الثيامين، أو المنغنيز، أو المغنيسيوم، وتعدّ بذور الكتان من أغنى الأطعمة التي يتناولها الفرد بالليجانين، ويُنصح بتناول بذور الكتان المطحونة بدلًا من بذور الكتان الكاملة؛ إذ يساعد طحنها في امتصاص الالياف، والاستفادة أكثر من فوائدها، ويمكن الحصول على زيت بذور الكتان من بذور الكتان، والذي يعدّ سهل الهضم، كما أنّه غني بالدّهون الصحيّة، وينصح بتناول بذور الكتان بسبب العديد من الفوائد التي توجد فيها، فمثلًا تُقلّل من احتمالية الإصابة بالسرطان، كما توجد بعض الآثار الجانبية والمضاّر لتناول بذور الكتان، أو المكملات الغذائية التي تحتوي عليها مثل الانتفاخ والغازات.[١]


فوائد بذور الكتان

توجد العديد من الفوائد لبذور الكتان ومنها ما يلي:[٢][١]

  • مصدر نباتي للأوميغا 3: تعدّ بذور الكتان من أهم المصادر النباتية للأوميغا 3، والذي يمنع تراكم الكوليسترول في الأوعية الدموية للقلب، ويُقلل من التهاب الشرايين واحتمالية الإصابة بالنوبات القلبية، وأمراض القلب.
  • مصدر للألياف: تحتوي ملعقة من بذور الكتان على 3 غرامات من الألياف، وهي تشكّل من 8-12% من حاجة الفرد اليومية للألياف، وتحتوي بذور الكتان على الألياف الذائبة في الماء، والألياف غير الذائبة في الماء، وتساعد الألياف الذائبة في الماء في الحدّ من الكوليسترول، وتنظيم مستوى السكر، كما تساعد الألياف في تنظيم حركة الأمعاء عند تخمّرها بواسطة بكتيريا الأمعاء، إذ تزيد من كتلة البراز، وبالتالي تحسّن حركة الأمعاء، وتعدّ بذور الكتان من العلاجات الطبيعية للإمساك.
  • الحدّ من الإصابة بالسرطان: تحتوي بذور الكتان على الليجانين والذي له خصائص الأستروجين وخصائص مضادّة للتأكسد، ويساعد كلاهما في تحسين الصحة والحدّ من مخاطر الإصابة بالسرطان، وخصوصًا الإصابة بسرطان الثدي عند النساء بعد سنّ انقطاع الطمث، كما يُقلّل تناول بذور الكتان من احتمالية الإصابة بسرطان البروستات عند الرجال، وقد أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات والدراسات المخبرية قدرته على الوقاية من سرطان القولون والجلد.
  • تنظيم مستوى السكر في الدم: يُعدّ مرض السكري من المشاكل الصحية المنتشرة في العالم، ويُعاني مريض السكري من ارتفاع مستوى السكر في الدّم بسبب مقاومة الأنسولين، أو عدم قدرة الجسم على إفرازه، وقد أثبتت العديد من الدراسات، إذ إنّ تناول بذور الكتان في النظام الغذائي يُساعد في تنظيم مستوى السكر في الدم بنسبة 8-12%، إذ تُساعد الألياف غير الذائبة الموجودة في بذور الكتان في إبطاء تحرّر السكر باتجاه الدم، وبالتالي تحدّ من ارتفاع مستوى السكر في الدم ، لكن يجدر بالذكر وجود بعض الدراسات التي أظهرت عدم وجود أي تأثير لبذور الكتان على مستوى السكر في الدم.
  • تقليل ضغط الدم: أثبتت العديد من الدراسات إنّ بذور الكتان تُساعد في الحدّ من ارتفاع ضغط الدم، فقد أظهرت دراسة كندية أن تناول 30 غرامًا من بذور الكتان لمدة 6 أشهر ساعدت في تخفيض ضغط الدم الانقباضي وضغط الدم الانبساطي بمقدار 10 ميللمتر زئبقي و7ميللمتر زئبقي على التوالي ، كما تحدّ من الإصابة بأمراض القلب ومن السكتات الدماغية.
  • تحسين مستوى الكوليسترول: يُساعد تناول بذور الكتان المطحونة يوميًا لمدّة ثلاثة أشهر بمقدار 30 غرامًا على تقليل مستوى الكوليسترول الكلّي بنسبة 17%، والكوليسترول الضار بنسبة 20%، كما أنه يزيد من مستوى الكوليسترول الجيد، ويُحسّن تناول بذور الكتان من الكوليسترول بسبب احتوائها على الألياف التي ترتبط بالأملاح الصفراء وتخرج خارج الجسم، مما يؤدي إلى خروج الكوليسترول من الدم باتجاه الكبد، وبالتالي الحدّ من مستوى الكوليسترول في الدم.
  • الحفاظ على صحّة الشعر والجلد: يُساعد تناول بذور الكتان في الحفاظ على الشعر قويًا وبرّاقًا، كما يمنع تلفه، إذ يزوّد حمض ألفا-اللينولينيك الشعر والجلد بفيتامين ب، والأحماض الدّهنية الضرورية مما يحدّ من ترقق الشعر وجفافه، كما يُحسّن تناول بذور الكتان من مشاكل حبوب الشباب، والأكزيما، والعدّ الوردي، بالإضافة الى أنه يحسن من متلازمة جفاف العين بسبب تأثيره المرطب على العين.
  • تحسين الهضم: يُساعد تناول بذور الكتان في تحسين الهضم، إذ يحمي بطانة الجهاز الهضمي ويحدّ من الالتهاب، كما يُحفّز نموّ البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء والقولون، ويُعدّ تناول بذور الكتان للأفراد الذين يُعانون من داء كرون مفيدًا.
  • فقدان الوزن: تساعد بذور الكتان في فقدان الوزن، إذ تحتوي على الألياف التي تؤدي إلى الشعور بالشبع لفترة أطول، مما يُساعد الفرد في تناول عدد أقلّ من السّعرات الحرارية وبالتالي فقدان الوزن، كما يُساعد حمض ألفا-اللينولينيك في تنظيم هرمونات الجسم والحدّ من الالتهابات، والتي قد تكون عائقّا لنقصان الوزن.


أضرار بذور الكتان

يُعدّ تناول بذور الكتان آمنًا في أغلب الأحيان، إلّا أنّ تناوله وخصوصًا بجرعات عالية قد يؤدي إلى زيادة حركة الأمعاء وبالتالي قد يُسبب الغازات والانتفاخ، أو ألم البطن والمعدة، أو الغثيان، كما يوجد بعض القلق لأن بذور الكتان قد تسبب على انسداد الأمعاء، لذا يجب شرب كميات كبيرة من الماء عند تناول هذه البذور، وتوجد بعض الفئات التي يجب عليهم الحذر عند استخدام بذور الكتان فقد تسبب الضرر لهم، ومن هذه الفئات:[٣]

  • النساء الحوامل: يُعدّ تناول بذور الكتان من قبل النساء الحوامل غير آمنًا، إذ تعمل بذور الكتان مثل هرمون الأستروجين، مما قد يؤثر على الحمل، وتجدر الإشارة إلى عدم وجود دراسات مثبتة حول تأثيرها على الحمل.
  • اضطرابات النزيف: تبطئ بذور الكتان من تخثر الدم، مما يؤدي إلى احتمالية الإصابة بالنزيف عند الأفراد المصابين بالاضطرابات النزفية.
  • الانسداد المعوي: ينصح الأفراد المصابون بالانسداد المعوي، أو التهاب الأمعاء وانتفاخها، أو تضيّق المريء بعدم تناول بذور الكتان، بسبب احتوائها على الألياف التي تفاقم مشكلة انسداد الأمعاء.
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية: تزيد بذور الكتان التي تحتوي على كمية أقل من حمض ألفا-اللينولينيك من مستوى الدهون الثلاثية في الجسم، لذلك يُنصح الأفراد المصابون بارتفاع مستوى الدّهون الثلاثية بعدم تناولها.
  • انخفاض ضغط الدم: تساعد بذور الكتان على خفض ضغط الدم الانبساطي، لذا يجب الحذر عند تناول بذور الكتان عند مرضى الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، أو مرضى ضغط الدم المرتفع الذين يتناولون أدوية خفض ضغط الدم.
  • مرضى السكري: تخفض بذور الكتان من نسبة السكر في الدم، لذا يجب على مرضى السكري الحذر ومراقبة مستوى السكر في الدم في حال تناول بذور الكتان.


القيمة الغذائية لبذور الكتان

تحتوي بذور الكتان على العديد من المكونات، إذ تحتوي بذور الكتان على الحديد وحمض الفوليك، والزنك والبوتاسيوم، وفيتامين ب6، ويحصل الجسم عند تناول حصّة واحدة من بذور الكتان الكاملة، أي ما يعادل ملعقتين طعام على ما يلي:[١]

  • 110 من السعرات الحرارية.
  • 6 غرامات من الألياف.
  • 4 غرامات من البروتين.
  • 6 غرامات من الكربوهيدرات.
  • 8.5 غرام دهون.
  • 0.6 غرام من المنغنيز.
  • 80 ميليغرام من المغنيسيوم.
  • 0.4 ميليغرام من الثيامين.
  • 132 ميليغرام من الفسفور.
  • 0.2 ميليغرام من النحاس.
  • 5 ميليغرام من السيلينيوم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Top 10 Benefits of Flaxseed and How to Add Them to Your Diet", draxe.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  2. "Top 10 Health Benefits of Flax Seeds", www.healthline.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  3. "Vitamins & Supplements FLAXSEED", www.webmd.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.