فوائد الثوم والجنس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٢ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
فوائد الثوم والجنس

فوائد الثوم العلاجية للمشاكل الجنسية عند الرجال

يعرف الثوم منذ القدم أنه النبتة المعجزة التي تفيد جميع أجزاء الجسم، وعلى وجه الخصوص تعيد تدفق الدم إلى أعضاء الجسم خاصة الأعضاء الجنسية عند الذكور، فالكثير من الحضارات القديمة استعملت الثوم في علاج المشاكل الجنسية وزيادة القدرة الجنسية، حيث إن تناول ثلاث إلى أربع فصوص ثوم يوميًا يساعد في تحسين حالة ضعف الانتصاب وذلك لاحتوائها على مادة الأليسين التي تزيد من تدفق الدم وتوسع الأوعية الدمويّة، ويمكن تناولها ثلاث مرات في الأسبوع، وإذا شعر الشخص بتحسن يمكن تقليل عدد مرات تناول الثوم تدريجيًا، يمكن أيضًا تناول الثوم المطهو بوجبات الطعام لكن من المعلوم جيدًا أن الثوم النيء يعطي نتائج أفضل بكثير من المطهو.

وفي دراسة حديثة تبيًن أن الرجال الذين يتناولون الثوم لهم رائحة خاصة تجذب النساء لا يقصد هنا برائحة الفم وإنما المقصود أن هناك رائحة خاصة يتميز بها جسد الرجل.

الثوم نبتة عشبية ثنائية الحول ذات نكهة مميزة، لذلك فهي تستخدم في الكثير من الأطعمة والوجبات، وللثوم فوائد طبية وعلاجية عديدة سواء كانت مطهوة أو نيئة أو مطحونة أو على شكل زيت يستخرج ويستفاد منه بعدة طرق، تزرع نبتة الثوم في العديد من المناطق التي تسمى  باسمها فنجد لها عدة أسماء منها الثوم الفرنسي، والصيني، والثوم البلدي.

كثيرًا ما يأكل الناس الثوم مطهوًا أكثر من أكله نيئًا، وذلك لعدم معرفتهم بالفوائد الكثيرة لأكله على طبيعته طازجًا، فللثوم فوائد عديدة ولا حصر لها ويستعمل كمضاد حيوي طبيعي قوي المفعول أكثر من أي أدوية كيميائية وذلك لاحتوائه على مادة الليسين الفعالة، والكثير من الفيتامينات، والبروتينات، والمعادن، والسكريات والكثير من الدراسات الطبية أثبتت أن له فعالية كبيرة في علاج الأورام السرطانية الخطيرة والالتهابات والجروح وحتى في مشاكل ارتفاع ضغط الدم، وللأمراض الجلدية، ومشاكل الشعر، ويستخدم أيضًا في العديد من العلاجات الخاصة بالمشاكل الجنسية لدى الرجال.

أنواع الثوم

يوجد سبعة أنواع من الثوم حول العالم التي لا بد من معرفتها نظرًا لما تحتويه هذه النبتة من شهرة واسعة حول العالم بسبب فوائده العديدة في الطعام والعلاج، وهي:

  • الثوم البلدي وهو الثوم الذي يزرع في مصر وهو ذو قشرة بيضاء وفصوص صغيرة.
  • الثوم الفرنسي ويسمى بالفرنسي نسبة للمكان الذي تزرع فيه هذه النبتة.
  • الثوم الصيني الذي يزرع بالصين ويتميز بعدد صغير من الفصوص ولكن حجمها كبير على عكس الثوم البلدي.
  • الثوم الذكر وهو يختلف تمامًا عن باقي الأنواع بحيث يحتوي رأس الثوم الواحد على فص واحد من الثوم لكنه كبير الحجم وذو فوائد صحية وعلاجية أكبر من الأنواع الأخرى.
  • الثوم الأحمر الروسي الذي يختلف عن باقي الأنواع بلونه فقط حيث يحتوي على نفس الخصائص العلاجية لباقي الأنواع.
  • الثوم اليبرودي نسبة للموقع الذي تزرع فيه وهي منطقة يبرود في سوريا.
  • الثوم الصخري الذي يحتوي على فصوص متوسطة الحجم.

أضرار الثوم

يوصي المختصون في مجال الصحة والتغذية بالاعتدال بتناول مادة الثوم وعدم المبالغة بأكلها والإكثار منها إلى الحد الذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث أضرار كبيرة من تناولها، ومن المفضل استشارة الطبيب وذوي الاختصاص بهذا الأمر ولكن يمكن تناول ما يقارب 2-5 غم من الثوم الطازج في اليوم الواحد.

إن تناول الثوم بكميات كبيرة يمكن أن تؤدي إلى حدوث مشاكل صحيّة مثل:

  • تلبكات ومشاكل بالهضم.
  • زيادة ميوعة الدم الذي يرفع من خطر الإصابة بالنزيف.
  • رائحة كريهة للفم والجسد.
  • الصداع والتعرق.
  • الشعور بالتعب والغثيان.
  • هبوط في سكر الدم.

وختامًا صحة الإنسان أغلى ما يملك فعليه المحافظة عليها بما وهبه الله له من نعم في الغذاء والدواء، وأهم من ذلك كله الوقاية من الأمراض باتباع سبل الحياة الصحية الخالية من أي تجاوزات يممكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية وبالتالي إلى خسارة الحياة لا قدر الله.