فوائد التدليك لعلاج الألم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢٢ يوليو ٢٠٢٠
فوائد التدليك لعلاج الألم

العلاج بالتدليك

يعد العلاج بالتدليك أحد العلاجات التي يجريها المختصون بمعالجة الأنسجة الرخوة في جسمك وعضلاتك والأنسجة الضامة والأوتار والأربطة والجلد باستخدام درجات متفاوتة من الضغط والحركة، ويعد العلاج بالتدليك جزءًا من الطب التكميلي والتكاملي الذي يقف جنبًا إلى جنب مع العلاج القياسي لمجموعة واسعة من الحالات الطبية، وأفادت الدراسات فعالية هذا العلاج في تقليل الإجهاد والألم وتوتر العضلات مما يساعد في التعامل مع الآلام والإجهاد أو أمراض القلب أو مشاكل المعدة أو الألم العضلي الليفي أو حالات أخرى.[١]

وقد عُرف العلاج بالتدليك منذ آلاف السنين وتبين ذلك من خلال كتابات من الصين القديمة واليابان والهند والدول العربية ومصر واليونان وروما، وأصبح يُستخدم فيما بعد على نطاق أوسع ليصل إلى أوروبا خلال عصر النهضة، وفي خمسينيات القرن التاسع عشر قدم طبيبان أمريكيان درسوا في السويد العلاج بالتدليك إلى الولايات المتحدة ليصبح التدليك شائعًا ويُروج له لمجموعة متنوعة من الأغراض الصحية، وازداد الاهتمام بالتدليك مع التقدم العلمي والتكنولوجي في العلاج الطبي خلال ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين وخاصة بين الرياضيين.[٢]


فوائد التدليك لعلاج الألم

يخفف التدليك العلاجي من الألم من خلال عدة آليات بما في ذلك استرخاء العضلات والأوتار والمفاصل المؤلمة وتخفيف التوتر والقلق، كما يساعد في علاج الآلام عن طريق تحفيز الألياف العصبية المشتركة وإعاقة رسائل الألم من وإلى الدماغ، ويوجد العديد من الأبحاث والدراسات بهذا الشأن ولتحديد آثار العلاج بالتدليك على آلام الظهر واليدين والرقبة والركبتين ومناطق أخرى في الجسم، وقد أظهرت دراسة نشرت في العلاجات التكميلية في الممارسة السريرية انخفاضًا في آلام اليدين وتحسنًا في قوة القبضة بين الأفراد الذين تلقوا أربع جلسات أسبوعية لتدليك اليدين بالإضافة إلى التدليك الذاتي في المنزل، كما لوحظ تحسن في النوم لديهم وانخفاض مستويات القلق والاكتئاب.

وأفادت دراسة أخرى أن جلسات التدليك العلاجي لمدة 60 دقيقة مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع لمدة أربعة أسابيع تخفف من آلام الرقبة المزمنة، ويمكن أن يشمل العلاج بالتدليك درجات متفاوتة من الضغط مما يجعل البعض يشعر بالألم في بعض أنواع التدليك مثل تدليك الأنسجة العميقة، ولكن لا يجب أن يكون التدليك مؤلمًا حتى يكون علاجيًا لذا يجب إخبار المعالج بنوع الضغط المفضل سواء كان لمسات خفيفة أو ضغطًا قويًا، إذ يمكن أن يكون الضغط الخفيف والاسترخاء أكثر فعالية في بعض الحالات من الضغط القوي كما هو الحال في حالات ألم معينة مثل الألم العضلي الليفي أو متلازمة التعب المزمن.[٣]

ويُستخدم العلاج بالتدليك عامة إلى جانب العلاج القياسي لمجموعة واسعة من الحالات الطبية المتعلقة بالآلام، وبالرغم من الحاجة للمزيد من البحث والدراسات لتأكيد فوائد التدليك، فقد وجدت بعض الدراسات أن العلاج بالتدليك قد يكون مفيدًا في بعض الحالات:[٤]

  • تخفيف آلام أسفل الظهر وتحسين نطاق الحركة.
  • التقليل من الاكتئاب والقلق.
  • تعزيز المناعة من خلال تحفيز التدفق الليمفاوي وهو نظام الدفاع الطبيعي للجسم.
  • الإصابات الرياضية.
  • تحسين حالة الجلد.
  • زيادة مرونة المفاصل.
  • الحصول على كميات أكبر من الأكسجين والمغذيات في الأنسجة والأعضاء الحيوية وتحسين الدورة الدموية.
  • التنميل وآلام الأعصاب.
  • التقليل من التشنجات والتقلصات.
  • المساعدة في إطلاق الأندورفين الأحماض الأمينية التي تعمل كمسكن طبيعي للألم.
  • تحسين جودة النوم.
  • زيادة طاقة الجسم.
  • زيادة التركيز .
  • تقليل التعب.


أنواع التدليك

تتواجد مجموعة متنوعة من التدليك التي تستهدف مناطق معينة من الجسم أو تتبع طرق شفاء مختلفة، وتنطوي عادةً على ممارسة الفرك للجسم باستخدام اليدين مع وجود ضغط خفيف أو قوي على العضلات ومفاصل الجسم لتخفيف الألم والتوتر، وتشمل أنواع التدليك العلاجي:[٥]

  • التدليك السويدي: يعد هذا التدليك من أنواع التدليك اللطيفة لكامل الجسم وهو مثالي إذا كنت من الذين يخضعون للتدليك أول مرة أو لديهم مستويات عالية من التوتر أو حساسية تجاه اللمس، فيساعد هذا التدليك في تحرير عقد عضلاتك لتوفير الاسترخاء بالكامل أثناء التدليك، ويستخدم المعالج في هذا التدليك عدة أساليب منها الضغط، والحركات الطويلة منتظمة والمتكررة باتجاه القلب، وحركات دائرية عميقة، والاهتزازات والتطبيب، وتقنيات حركة المفاصل، ويستمر التدليك السويدي لمدة 60-90 دقيقة.
  • تدليك الحجر الساخن: يعد التدليك بالحجر الساخن هو الخيار الأفضل إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من آلام العضلات والتوتر أو الذين يريدون الاسترخاء فقط، فهو مشابه للمساج السويدي ولكن يستخدم المعالج في هذا النوع الأحجار الساخنة بدلاً من اليدين أو بالإضافة إليها، فيساعد على التخفيف من توتر العضلات وتحسين تدفق الدم وتخفيف الألم باستخدام الحجارة الساخنة، وهو ما يسهم بدوره في علاج التوتر العضلي والآلام والتوتر؛ إذ توضع الأحجار الساخنة على مناطق مختلفة من جسمك بالكامل ويمكنك استخدام الأحجار الباردة أيضًا في بعض الأحيان، ويستغرق التدليك 90 دقيقة.
  • التدليك العطري: وهو التدليك الأفضل إذا كنت ترغب بالحصول على فوائد علاجية نفسية، فيساعد على تعزيز المزاج، والحد من التوتر والقلق، وتقليل أعراض الاكتئاب، والتخفيف من التوتر العضلي، وتخفيف الألم، ويجمع التدليك العطري بين الضغط الخفيف مع استخدام الزيوت العطرية ذات الفوائد التي يحددها المعالج والتي تُخفف قبل استخدامها على الجلد، فتستنشق الزيوت العطرية أثناء التدليك وتوزيعها على جسمك، ويركز هذا العلاج فقط على الظهر والأكتاف والرأس ويستمر لـ 60-90 دقيقة.
  • تدليك الأنسجة العميقة: يستخدم تدليك الأنسجة العميقة مقدار ضغط أكبر من التدليك السويدي، وهو خيار جيد إذا كنت من الذين يعانون من مشاكل عضلية مزمنة مثل وجع أو إصابة أو اختلال في التوازن، فهو يساعد في تخفيف شد العضلات وآلام العضلات المزمنة والقلق، ويستخدم المعالج أثناء التدليك العميق للأنسجة ضربات بطيئة وضغطًا عميقًا لتخفيف التوتر من خلال الوصول إلى أعمق طبقات العضلات والأنسجة الضامة، ويستمر التدليك لمدة 60-90 دقيقة، ويجب عدم الشعور بالألم الشديد أثناء التدليك.
  • التدليك الرياضي: يعد التدليك الرياضي خيارًا جيدًا عند التعرض لإصابات متكررة في العضلة كما يحدث عند ممارسة الرياضة، ويعد خيارًا جيدًا للرجال الأكثر عرضة للإصابات نظرًا إلى أنه يساعد في منع الإصابات الرياضية من خلال زيادة المرونة والأداء، ويستخدم هذا التدليك أيضًا لتخفيف الألم والقلق وتوتر العضلات، ويمكن أن يجرى كمساج لكامل الجسم أو التركيز على أجزاء الجسم التي تحتاج إلى أكبر قدر من الاهتمام، ويستمر التدليك لمدة 60-90 دقيقة.
  • تدليك النقاط المحددة: يعد هذا النوع من التدليك الأنسب إذا كنت من الذين يعانون من إصابات أو ألم مزمن أو مشكلة أو حالة معينة تتسبب بضيق في أنسجة العضلات أو ألمًا في أجزاء معينة من الجسم، فيساعد هذا التدليك في التركيز على نقاط الألم المحددة لتقليل الألم، ويستخدم المعالج ضربات متدفقة ولطيفة ومريحة مع ضغط أقوى وأعمق على كامل الجسم مع التركيز على مناطق معينة من الجسم، ويستمر هذا النوع من التدليك لمدة 60-90 دقيقة.
  • تدليك المنعكس أو "الريفلكسولوجي": وهو التدليك الأفضل للذين يرغبون بالاسترخاء أو استعادة مستويات الطاقة الطبيعية لديهم، ويستخدم المعالج في هذا النوع من التدليك ضغطًا لطيفًا وثابتًا على نقاط الضغط في القدمين واليدين والأذنين، ويستمر التدليك المنعكس لمدة 30-60 دقيقة.
  • تدليك شياتسو: وهو نوع من التدليك الياباني وهو مناسب إذا كنت ترغب بالشعور بالراحة وتخفيف التوتر والألم، كما أنه يعزز الهدوء العاطفي والجسدي والاسترخاء، ويقلل من القلق والاكتئاب والصداع، ويستهدف هذا التدليك الجسم بأكمله وخاصة المناطق التي تحتاج عناية إضافية باستخدام راحة اليدين والإبهام، وذلك مع استخدام الضغط النبضي أو الإيقاعي، ويستمر عادة لمدة 60-90 دقيقة.
  • التدليك التايلاندي: وهو تدليك مناسب إذا كنت ترغب فيتدليك أقوى وتريد تقليل الألم والتوتر، كما يساعد هذا التدليك في زيادة المرونة ودوران الدم وتعزيز مستويات الطاقة، ويستهدف هذا التدليك الجسم بأكمله باستخدام سلسلة من الحركات التي تشبه تمارين اليوغا من خلال استخدام راحة اليدين والأصابع للضغط بقوة على الجسم، وتختلف وضعيات الجسم في هذا التدليك فقد يكون الجسم ممتدًا أو ملتويًا في بعض الأحيان، ويستمر التدليك التايلاندي لمدة 60-90 دقيقة.
  • تدليك الأزواج : وهو التدليك الذي تحصل عليه مع زوجتك ويقدم فوائد التدليك المنتظم، وقد يجري هذا التدليك في أحواض السبا الساخنة والساونا وغيرها من المرافق مع تقديم علاجات أخرى مثل العناية بالأقدام والوجه وتقشير الجسم، ويمكن أن يوجد معالج خاص لك وآخر لزوجتك ويمكنكما اختيار نوع التدليك المفضل لديكما.
  • تدليك الكرسي: وهو نوع التدليك السريع الذي يفضله الأشخاص الذين يرغبون بتدليك سريع يركز على الرقبة والكتفين والظهر، وقد يكون هذا التدليك بداية للتعرف بتقنيات العلاج بالتدليك ويساعد على تخفيف التوتر وتعزيز الاسترخاء ويستخدم هذا التدليك الضغط البسيط إلى المتوسط، ويستغرق هذا النوع من التدليك 10-30 دقيقة.
  • تدليك المجرى اللمفاوي: يعرف هذا المجرى بأنه عبارة عن كتلة من الأنسجة المصممة للمساعدة في زيادة تبادل السوائل الليمفاوية في الجسم، وهي سوائل غنية بالبروتين تتحرك في جميع أنحاء الجسم في الأوعية اللمفاوية وتنقل أشياء مثل البكتيريا والفيروسات والسموم إلى العقد اللمفاوية، لتقوم العقد الليمفاوية بعد ذلك بمهمتها بترشيح السائل لإخراج الشوائب من الجسم، ويهدف هذا التدليك إلى الضغط الخفيف مع ضربات لطيفة طويلة على طول الجلد لزيادة حركة السائل اللمفي في الجسم وتعزيز وظيفته.[٦]

وبغض النظر عن نوع التدليك فإنه من المهم أن تتأكد من تدريب معالج التدليك وشهاداته وتراخيص عمله، بالإضافة إلى إجراء محادثة قصيرة معه، أما فيما يخص الأسعار، فتتراوح أسعار العلاجات بالتدليك بين 50 - 150 دولارًا للساعة الواحدة، وغالبًا ما يميل التدليك العطري والتدليك بالحجارة الساخنة إلى أن يكون أكثر تكلفة من التدليك القياسي اعتمادًا على المكان، كما يمكن أن تكون تكلفة التدليك العميق أو التايلاندي أو الرياضي عالية أيضًا.[٥]


المخاطر المحتملة للعلاج بالتدليك

قد ينطوي العلاج بالتدليك على بعض المخاطر ولكن تكون هذه المخاطر قليلة في حال أجراه مختصون مدربون مع اتباع التحذيرات المناسبة، إذ إن عدد الإصابات الخطيرة الناتجة عن العلاج بالتدليك قليلة جدًا، ولكن تشمل الآثار الجانبية للعلاج بالتدليك ألمًا مؤقتًا أو انزعاجًا وكدمات وتورمًا وحساسية تجاه الزيوت المستخدمة في هذا العلاج، لذا تتضمن التحذيرات بشأن العلاج بالتدليك كلًا مما يلي:[٢]

  • تجنب التدليك القوي إذا كنت من الذين يعانون من اضطرابات النزيف أو انخفاض عدد الصفائح الدموية أو الذين يتناولون أدوية لتمييع الدم مثل الوارفارين.
  • تجنب التدليك في مناطق الجسم المحتوية على جلطات الدم أو الكسور أو الجروح المفتوحة أو الالتهابات الجلدية أو ضعف العظام (مثل هشاشة العظام أو السرطان)، أو في أماكن إجراء العمليات الجراحية الحديثة.
  • استشارة الطبيب في حال إجراء التدليك لمرضى السرطان بالرغم من أنه آمن بشكل عام، وخاصة عند إجراء التدليك المنطوي على الضغط العميق أو الشديد.

وفيما يلي بعض النقاط المختلفة التي يجب مراعاتها بشأن العلاج بالتدليك كطب مكمل وبديل:[٢]

  • تجنب استخدام العلاج بالتدليك كبديل عن العلاج الطبي الأساسي أو تأجيل العلاج الطبي في الحالات المرضية المختلفة.
  • استشارة طبيبك بشأن العلاج بالتدليك الأنسب لحالتك الطبية، ومناقشة المخاوف وأخذ النصيحة بشأن الخيار الأنسب بناء على حالتك الصحية واختيار مقدم علاج مناسب أيضًا.
  • اعرف جميع المعلومات بشأن المعالج قبل البدء بعلاج التدليك بما في ذلك معلومات التدريب للمعالج وشهاداته، وعدد العلاجات اللازمة والتكلفة والتغطية التأمينية وغيرها.
  • استشارة طبيبك في حال اقتراح المعالج استخدام أي من العلاجات التكميلية الأخرى، مثل استخدام الأعشاب أو المكملات الغذائية أو إجراء أي تغيير على النظام الغذائي.
  • أخبر الطبيب دائمًا عن أي علاجات تكميلية وبديلة اأ أي ممارسات أخرى، وذلك لتوفير الصورة الكاملة للطبيب ليتمكن من إدارة الصحة العامة لك بشكل آمن ومنسق.


مَعْلومَة

تقدم العديد من أنواع التدليك فوائد تتجاوز مجرد الاسترخاء، إذ يلعب التدليك دورًا في علاج عدد من المشاكل الصحية، فإذا كنت تعاني من إحدى هذه المشكلات جرّب العلاج بالتدليك بعد استشارة الطبيب، وهذه المشكلات هي:[٦]

  • صداع الرأس وخاصة الصداع النصفي، وقد أثبتت الدراسات فعالية العلاج بالتدليك في التقليل من نوبات الصداع النصفي بالإضافة إلى تحسين النوم أيضًا.
  • التهاب المفاصل بما في ذلك الركبة، إذ تبنت التجربة السريرية الأولى التي نظرت في فعالية التدليك السويدي لالتهاب المفاصل في الركبة فعاليته في تحسين الألم والتصلب ووظيفة المفصل، وذلك عند حصول المشاركين على التدليك لمدة ساعة واحدة مرة أو مرتين في الأسبوع.
  • تعزيز الاسترخاء لمرضى السرطان، وذلك بالتقليل من الأعراض أو الآثار الجانبية للعلاج، بالإضافة إلى التقليل من الألم أو التورم أو التعب أو الغثيان أو الاكتئاب، أو تحسين وظيفة الجهاز المناعي، ومع ذلك هناك مناطق محددة يجب على معالج التدليك تجنبها لدى مرضى السرطان وكذلك أوقات معينة يجب تجنب التدليك فيها مع استشارة الطبيب قبل البدء بأي من علاجات التدليك.


المراجع

  1. "Massage therapy", mayoclinic,7 - 11 - 2018، Retrieved 14 - 7 - 2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Massage Therapy", medicinenet,14 - 7 - 2020، Retrieved 14 - 7 - 2020. Edited.
  3. "Therapeutic massage for pain relief", harvard health,1 - 7 - 2016، Retrieved 14 - 7 - 2020. Edited.
  4. "Massage for Neuropathy", foundationforpn,14 - 7 - 2020، Retrieved 14 - 7 - 2020. Edited.
  5. ^ أ ب Emily Cronkleton (14 - 11 - 2018), "What Are the Different Types of Massages?"، healthline, Retrieved 14 - 7 - 2020. Edited.
  6. ^ أ ب Melinda Ratini (2 - 10 - 2018), "Massage Therapy Styles and Health Benefits"، webmd, Retrieved 14 - 7 - 2020. Edited.