عدد سكان حمص

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٨
عدد سكان حمص

حمص

تقع مدينة حمص في وسط الجمهورية العربية السورية بالقرب من نهر العاصي، وهي أهم ثالث مدينة من مدن سوريا، إذ تقع على خط طول 36.72 وخط عرض 34.73، وترتفع قرابة 513 متر فوق سطح البحر، وهي ذات موقع استراتيجي إذ تقع على البوابة الشرقية على ساحل البحر الأبيض المتوسط رابطة إياه مع السهول السورية، وتمتلك حمص تاريخًا يمتد من العصور اليونانية، فكانت مركز لعبدة الشمس خلال الفترة التي تتراوح بين القرن الأول ميلادي والقرن الثالث ميلادي، ومن ثم دخلت تحت راية الإسلام عندما استولت عليها الجيوش الإسلامية في عام 637، وكانت الجيوش بقيادة خالد بن الوليد، وعُينت حمص في تلك الفترة كواحدة من المناطق العسكرية تحت ولاية معاوية، وقد حُولت كنيسة القديس يوحنا إلى مسجد.


عدد سكان حمص

يبلغ عدد سكان مدينة حمص السورية قرابة 775404 نسمة، وهي عاصمة محافظة حمص ومركزها التجاري، لأنها تقع على سهل ذي تربة خصبة تزرع فيها مختلف أنواع الخضار والفواكه منها: القمح، والعنب، وتحتوي حمص على العديد من الصناعات منها: صناعة الأسمدة، والدقيق، والأغذية المصنعة، ويوجد فيها عدد من الحرف اليدوية من أبرزها صناعة الحرير، والمنسوجات الصوفية، والقطن.


مناخ حمص

يتميز مناخ حمص بالدفء، إذ يبلغ متوسط درجات الحرارة قرابة 16.4 درجة مئوية سنويًا، أما فصل الصيف فيتميز بحرارته المرتفعة وخصوصًا خلال شهر أغسطس، إذ يبلغ متوسط درجات الحرارة في فصل الصيف حوالي 25.5 درجة مئوية، أما فصل الشتاء فهو بارد مع تساقط الأمطار، ويعتبر شهر يناير هو الشهر الأبرد والأكثر أمطارًا خلال العام، إذ يصل متوسط درجات الحرارة في فصل الشتاء حوالي 6.6.


آثار حمص

يوجد في حمص عدد من المباني التاريخية القديمة التي لا زالت موجودة حتى هذا العصر منها: مسجد خالد بن الوليد الذي بني على الطريقة التقليدية للعمارة السورية، وعدد من الكنائس القديمة منها كنسية سانت إليان التي تمتلك عدد من اللوحات الجدارية والنقوش العربية واليونانية التي تعود للفترة الأخيرة من القرن الثاني عشر، بالإضافة إلى وجود متحف حمص الذي يحتوي على عدد من التحف الأثرية التي تعود إلى عدة عصور قديمة، منها العصور اليونانية، والبيزنطية، والرومانية، وقد عُرفت حمص في القِدم باسم ميسا.

تعرضت حمص لعدد من الزلازل التي تسببت في تدمير عدد من الحصون والمباني القديمة، ما عدا قلعة موجودة في الجهة الجنوبية منها، التي تقع على البوابات الخاصة في تدمر ودمشق، ويوجد في حمص مسجد نوري الذي يعود إلى القرن الثاني عشر ميلادي، الذي يتميز بجمال مدخله، بالإضافة إلى وجود بحيرة قطنية تبعد عن حمص قرابة 15 كيلومترًا، تتميز تلك البحيرة بوجود أعداد كبيرة من الأسماك، ويوجد إلى جانب تلك البحيرة تلّة أثرية تُعرف باسم تلّ العنابي، وهو المكان الذي وقعت فيه معركة بين المصريين والحيثيين خلال القرن الثالث عشر قبل الميلاد.