عدد السكان في سوريا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٩
عدد السكان في سوريا

عدد السكان في سوريا

تعد سوريا دولة تقع على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط ​​في الجنوب الغربي لقارة آسيا[١]، تبلغ مساحتها حوالي 187,437 كيلو متر مربع، أما عدد السكان فقد بلغ 19454263 لغاية يوليو 2018 م.

تتنوع المجموعات السكانية فيها بين العرب والعلويين والأكراد والمشرق وآخرين بما في ذلك الدروز والإسماعيليون والإمامي والنصيري والآشوريون والتركمان والأرمن،[٢]، وتضم مساحتها أراضي مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967م، وعاصمتها دمشق الواقعة على نهر بردا في واحة عند سفح قاسيون، ولا تتزامن سوريا الحالية مع سوريا القديمة، التي كانت قطاعًا للأراضي الخصبة التي تنحصر بين ساحل البحر المتوسط ​​الشرقي وصحراء شمال شبه الجزيرة العربية[١].

استقلت سوريا في عام 1946م، وكانت الحياة السياسية في البلاد غير مستقرة إلى حد ما؛ ويرجع ذلك إلى حد كبير للاحتكاك الشديد بين الجماعات الاجتماعية والدينية والسياسية في البلاد، وفي عام 1970م، تولى القائد حافظ الأسد حكم البلاد، والذي تضمنت أهم أهدافه تحقيق الأمن القومي والاستقرار الداخلي واستعادة الأراضي السورية، وبعد وفاته عام 2000م، أصبح ابنه بشار الأسد رئيسًا لسوريا، وبعد مضي فترة من حكمه زادت التوترات الداخلية في البلاد مما أدى إلى اندلاع الحرب الأهلية السورية في عام 2011م[١].


تاريخ سوريا

جاء اسم سوريا الحالية وحدودها من الانتداب الفرنسي خلال الفترة بين 1920-1946، أما المنطقة فهي مأهولة منذ عدة آلاف من السنين، منذ 3000 عام قبل الميلاد، وتعاقبت الحضارات عليها عبر السنين، فقد حكمها الحيثيون والآشوريون والبابليون في القرن السادس قبل الميلاد، وأصبحت سوريا جزءًا من الإمبراطورية الفارسية، التي سقطت على يد الإسكندر الأكبر عام 330 قبل الميلاد، وبعد وفاة الإسكندر، حكمها السلوقيون في الفترة ما بين 301-164 قبل الميلاد، لاحقًا أصبحت المنطقة جزءًا من الإمبراطورية الرومانية عام 64 ق.م، تلتها الإمبراطورية البيزنطية في الفترة 300-634 م تقريبًا، وفي القرن السابع للميلاد حكمت القبائل العربية المسلمة في شبه الجزيرة العربية، ومنذ ذلك الحين، تعاقبت على المنطقة سلالات عربية، ومن بينها الأموية والعباسية والفاطمية[٣].

أصبحت سوريا هدفًا لمطامع الحملات الصليبية خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر، إلا أنهم طُردوا من البلاد على يد صلاح الدين الأيوبي، وبعدهم جاء المماليك من مصر ليحكموا سوريا، ثم في عام 1516، انضمت المنطقة للإمبراطورية العثمانية وظلت كذلك حتى الحرب العالمية الأولى في الفترة 1914-1918.

في عام 1920، أصبحت سوريا ولاية تابعة لفرنسا، ومنذ ذلك الوقت حصلت على اسمها وحدودها الحالية، باستثناء مرتفعات الجولان، وقد استقلت سوريا بالكامل في عام 1946، إلا أنها لم تنعم بالاستقرار السياسي، ففي عام 1948 كان انتصار إسرائيل على العرب بمثابة صدمة كبيرة لسوريا، خاصةً لأن فلسطين تعد جزءًا من سوريا الكبرى التاريخية، تبعه تدفق اللاجئين الفلسطينيين، ثم في عام 1949، تولى الجيش السلطة، بقيادة حزب البعث العربي، ثم حزب البعث العربي الاشتراكي، وفي عام 1958 اتحدت سوريا مع مصر في الجمهورية العربية المتحدة، إلا أنه وفي عام 1961 حدث انقلاب عسكري أنهى هذا الاتحاد، وظلت البلاد بقيادة حزب البعث[٣].

إبّان حرب يونيو 1967 أو حرب الأيام الستة، فقدت سوريا مرتفعات الجولان أمام إسرائيل، ثم في عام 1970، تسلّم حافظ الأسد سُلطة البلاد، وبقي رئيسًا لسوريا حتى وفاته عام 2000، ثم خَلَفه ابنه بشار الأسد، وأُعيد انتخابه في عام 2007، وفي منتصف مارس 2011، واجهت السلطات السورية احتجاجات جماهيرية طالبت بالحقوق الأساسية، وسرعان ما تحوّلت هذه الاحتجاجات إلى اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن السورية، وقُتل العديد من المتظاهرين، وأسفرت المواجهات عن دمار شديد في البلاد والعديد من الإصابات، وقد اشتدّ الصراع وتصاعدت التوترات الطائفية في المنطقة، إلى أن تجاوز عدد الفارّين من البلاد أربعة ملايين، وزاد عدد القتلى عن 250.000 حتى أكتوبر 2015[٣].


الحياة البرية في سوريا

تتميز سوريا بالتنوع الحيواني والنباتي الكبير فيها، فتتراوح الحيوانات فيها من وحيد القرن إلى الحياة البرية مثل الفهود والزرافات والفيلة، ويعود هذا التنوع لمناخ سوريا المداري الدافيء الملائم للحياة البرية، ولتنوع تضاريسها مثل المناطق الجبلية والتضاريس المسطحة ذات المناظر الطبيعية والأنهار مثل نهر الفرات والمناطق الصحراوية، ويمكن لزوار سوريا رؤية الأغنام والعناكب الغريبة والإبل والظباء والغزلان والأرانب البرية والصقور والنسور ومجموعة متنوعة من السحالي وغيرها، وواحد من أكثر الحيوانات البارزة في سوريا هو الغزال، الذي يمكنه البقاء على قيد الحياة في كل من المناخات الدافئة مثل المناطق الصحراوية في سوريا والمناطق الطبيعية والجبال، والتي تميل إلى توفير مناخ أكثر برودة، وإلى جانب الغزلان والظباء، توجد حيوانات يمكنها التعامل مع مناخات أكثر تطرفًا، ومع ذلك لا تزال قادرة على التعامل مع المناطق المناخية الأكثر برودة في البلد أيضًا[٤].

ولا ننسى الجمال النباتي لسوريا، بلد السهول الخصبة والجبال العالية، وتُعد البلاد مفترق طرق بين مختلف المناطق النباتية، ومن أجمل نباتاتها، الورد الدمشقي وهي من أقدم الزهور في التاريخ، صُدِّرت الزهرة المعروفة برائحتها الجميلة إلى أوروبا منذ زمن الحروب الصليبية، وتُزرع على مدار العام وتستخدم لإنتاج الزيوت العطرية والمكونات المنكهة مثل ماء الورد، أما الياسمين، فهي زهرة جميلة تزرع على نطاق واسع، ودمشق تسمى أيضًا "مدينة الياسمين"، إذ يوجد ما يقارب من 200 نوع من الياسمين، والمنشأ الأصلي لها يعود إلى المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في أوراسيا وأوقيانوسيا، ويلعب الفستق دورًا حيويًا في سوريا، وتُعد سوريا موطن أجداد شجرة الفستق وتحتل المرتبة الرابعة عالميًا في إنتاج الفستق في عام 2010 الذي يتبع لعائلة الكاجو ومنشؤها هو الشرق الأوسط وآسيا الوسطى[٥].


الاقتصاد السوري

صنّف البنك الدولي الاقتصاد السوري على أنه أدنى مستوى لمتوسط دخل الفرد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومن العوامل التي أثرت في الاقتصاد السوري خصخصة القطاعات الاقتصادية من قبل الدولة، ضعف جذب المستثمرين الأجانب، إذ إن 51% من رأس المال التجاري يعود لسوريا، وفي العديد من النواحي لا تزال سوريا دولة فقيرة إذ يعتمد كثيرون على المساعدات المُقَدّمة من الدول العربية الغنية وكذلك من الاتحاد الأوروبي أو من منظمات الأمم المتحدة، كما أن مؤشر التنمية البشرية أقل 0.648 في ضوء الناتج المحلي الإجمالي في سوريا.[٦].

في عام 2003 وقّعت سوريا اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي، وفي عام 2010، بدأت المفاوضات للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية[٣]، واليوم يستمر الاقتصاد السوري في التدهور وسط الصراع المستمر، إذ انخفض اقتصادها بنسبة 62٪ من عام 2010 إلى عام 2014، وقد ناضلت الحكومة لمعالجة آثار العقوبات الدولية، وأضرار البنية التحتية التي امتدت على نطاق واسع، وتناقص الاستهلاك والإنتاج المحلي، وانخفاض الدعم، وارتفاع التضخم إلى أكثر من 38 ٪، ومع ذلك يعيش أكثر من 80٪ من السكان تحت خط الفقر، ومعدل البطالة هو أكثر من 50٪.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Syria", britannica, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  2. "Syria Fast Facts", edition.cnn,2019-11-13، Retrieved 2019-11-24. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "History of Syria from Past to Present", fanack,2019-8-26، Retrieved 2019-11-24. Edited.
  4. "Animals in Syria", listofcountriesoftheworld, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  5. Ding Qian (2019-6-9), "Plants & Nations: Syria"، news.cgtn, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  6. "Economy of Syria", fanack,2019-9-2، Retrieved 2019-11-24. Edited.
  7. " Syria (سورية‎)", nationsonline, Retrieved 2019-11-24. Edited.