ظهور حبوب حمراء في الجسم فجأة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٥ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٨
ظهور حبوب حمراء في الجسم فجأة

الحبوب الحمراء

يتفاجأ بعض الأشخاص بظهور مجموعة من الحبوب الحمراء على مناطق متفرقة من الجسم، الأمر الذي ينتج عن العديد من العوامل والمُسببات، ويرافقه العديد من الأعراض، مما يستدعي ضرورة الوقوف على هذه الأسباب، وتحديد أفضل الطرق المساعدة على علاج هذه المشكلة، وسبل الوقاية منها، وفيما يلي سنتحدث في هذا المقال تفصيلًا عن كافة الجوانب المتعلقة بظهور الحبوب الحمراء على الجسم.


أسباب ظهور الحبوب الحمراء

هناك العديد من العوامل التي التي تقف وراء ظهور الحبوب الحمراء فوق الجلد، وتشمل:

  • الاضطرابات الهرمونية المختلفة.
  • تعرض جسم الإنسان في حياته اليومية للعديد من الملوثات والشوائب، بما في ذلك البكتيريا والفيروسات، وغيرها.
  • العوامل الجينية والوراثية، التي تسبب زيادة إفراز الزيوت والدهون في الجسم، ويرافق ذلك ظهور هذه الحبوب.
  • اتباع نظام غذائي غير متوازن، والتركيز فيه على تناول الأطعمة التي تزيد من الدهون، مثل الشوكولاتة، والمكسرات، والوجبات السريعة وغيرها.
  • العوامل النفسية، مثل التعرض للضغط النفسي، وما يرافقه من توتر وقلق وإجهاد.
  • تناول بعض أنواع العقاقير الدوائية، وخاصة تلك التي تحتوي على بعض المركبات التي تزيد من احتمالية ظهور هذه الحبوب بما في ذلك كل من الأيودايد والبرومايد، وكذلك عقاقير منع الحمل.
  • الدورة الشهرية، إذ تظهر هذه الحبوب لدى فئة كبيرة من النساء خلال فترة الحيض.
  • ارتداء الملابس غير المريحة والضيقة، التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الصناعية، مما يزيد من احتمالية ظهور الحبوب المختلفة في مناطق عديدة في الجسم، ويزيد من تهيج الجلد وحساسيته.


طرق الوقاية والعلاج من الحبوب الحمراء

هناك العديد من الإرشادات التي تحد من احتمالية الإصابة بهذه المشكلة:

  • الحفاظ على نظافة الجسم، والحرص على الاستحمام يوميًا، بمعدّل لا يقل عن مرة واحدة في فصل الشتاء، ومرتين في فصل الصيف واستخدام الصابون المناسب لنوع الشعر، وتنظيف أدوات العناية بالذات بمواد مطهرة.
  • قد يصف الطبيب بعد المضادات الحيوية في حال كانت هذه الحبوب ناتجة عن التهاب بكتيري أو فيروسي وقد يصف بعض مضادات الهستامين في حال كانت ناتجة عن رد فعل مناعي تحسسي اتجاه بعض المؤرجات كبعض أنواع الصابون أو التحسس من نوع غذاء معين.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وتجنب الأطعمة التي تزيد من حدة هذه المشكلة، والتركيز على تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الأساسية للجسم، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن، وخاصة فيتامين أ الذي يمنع ظهور هذه الحبوب، وهو موجود في العديد من الأطعمة، كالجزر والسمك وغيره.
  • يعتبر زيت شجرة الشاي من المضادات الطبيعيّة للجراثيم، إذ يمكن استخدامه لتطهير فروة الرأس، والحد من البكتيريا، كما يمكن استخدام خل التفاح للغرض نفسه، إذ يعيد توازن درجة حموضة فروة الرأس، وكذلك أوراق النعناع التي تحتوي على نسبة عالية من الميثنول المطهر للجلد.