طريقة غلي البقدونس للكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢١ ، ٢٣ مارس ٢٠٢١
طريقة غلي البقدونس للكلى

استخدام البقدونس الكلى

تلعب الكلى دورًا مهمًا في جسم الإنسان، فهي ضرورية للتخلص من السموم في الدم، والحفاظ على التوازن بين مستويات المعادن، بالإضافة إلى المساعدة على تنظيم الدم، ومن المهم الحفاظ على أداء الكليتين لوظيفتهما على أكمل وجه، لذا فإنه يمكن تناول بعض الأطعمة والمشروبات والأعشاب التي تساعد على تطهير الكلى، إذ يمكن الحفاظ على صحة الكلى من خلال الحفاظ على رطوبة الجسم واتباع نظام غذائي متوازن وصحي.[١] ومن بين الأطعمة التي تعزز صحة الكلى؛ البقدونس، والذي يعد من الأعشاب الشائعة المستخدمة في كل من؛ الطبخ، والعلاجات الطبية، فهو يقدم مجموعة من الفوائد الصحية إلى الجسم بأكمله بما في ذلك الكليتين؛ فهو غني بالعناصر المهمة للجسم، والتي تتضمن كلًا من الفيتامينات مثل؛ فيتامين أ؛ المهم لنظام المناعة الطبيعي والبشرة، وفيتامين ك؛ الذي يلعب دورًا مهمًا في صحة القلب، وفيتامين ج؛ الذي يعد من مضادات الأكسدة التي تحمي خلايا الجسم من التلف الناتج عن الجذور الحرة، بالإضافة إلى احتوائه على كل من؛ المغنيسيوم، والبوتاسيوم، والفولات، والحديد، والكالسيوم.[٢] وسنتحدث في هذا المقال عن الفوائد التي يقدمها البقدونس للكليتين على وجه الخصوص.


طريقة استخدام البقدونس للكلى

إنّ تناول البقدونس يُقدّم مجموعة من الفوائد الصحية للكلى، والتي تعد من أهم أعضاء جسم الإنسان؛ وذلك لدورها في ترشيح الدم وتخليص الجسم من الفضلات، ويشمل ذلك الوقاية من حصى الكلى، إذ تتشكل الرواسب أحيانًا مؤدية إلى تراكمها، مما يُشكّل حصوات الكلى المؤلمة وتؤدي إلى تركز البول، وقد بينت الدراسات دور البقدونس في الحفاظ على صحة الكلى من خلال خصائصه المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة؛ لاحتوائه على مركبات الفلافونويد والكاروتينات وفيتامين ج، وهو ما يجعله فعالًا في خفض ضغط الدم المرتفع الذي يعد من عوامل الخطر الرئيسية لأمراض الكلى، بالإضافة إلى تنظيم درجة الحموضة البولية؛ للتقليل من خطر تشكل حصوات الكلى، ومن ناحية أخرى، يحتوي البقدونس على نسبة عالية من النترات التي تساعد على تمدد الأوعية الدموية، مما يحسن من تدفق الدم ويقلل ضغط الدم، ويساعد البقدونس أيضًا على زيادة حجم البول، وتقليل إفراز الكالسيوم في البول.[٢][٣]

ويمكن استهلاك البقدونس بعدة طرق من بينها غلي البقدونس، كما يمكن صنعه باستخدام أكياس البقدونس التي تُباع في الأسواق أو باستخدام الأوراق المجففة من البقدونس، ويمكن صنع مغلي البقدونس في المنزل بخطوات بسيطة وهي:[٤]

  • اختيار البقدونس ونزع الأوراق عن السيقان بما مقداره 4 أكواب من الأوراق لكل كوب من الماء.
  • وضع الأوراق في قاع الكأس، وإضافة الماء المغلي إليها.
  • ترك الأوراق في الماء لمدة أربع دقائق.
  • التخلص من الأوراق وشرب السائل، ويمكن إضافة الليمون لتحسين النكهة مع القليل من السكر.


الفوائد الصحية للبقدونس

تشمل الفوائد الصحية الأخرى التي يمكن الحصول عليها من مغلي البقدونس كلًا من:[٣]

  • توفير مضادات الأكسدة: إذ يعد البقدونس مصدرًا ممتازًا لمضادات الأكسدة التي تسهم في الدفاع عن خلايا الجسم ضد الجذور الحرة المسببة للتلف، كما تلعب مضادات الأكسدة دورًا رئيسيًا في الوقاية من الأمراض المزمنة مثل؛ أمراض القلب، والسكري، والسرطان، وقد أظهرت إحدى الدراسات أن مستخلص البقدونس قادر على منع تلف الحمض النووي، ومنع انتشار الخلايا السرطانية.
  • مصدر جيد لفيتامين ج: يقدم البقدونس ما يقارب 20 ملغ من فيتامين ج، أي حوالي 22 ٪ من القيمة اليومية الموصى بها لكل 15 غرامًا من البقدونس، ويعد هذا الفيتامين من الفيتامينات الذائبة في الماء، كما أنه مضاد للأكسدة، ويلعب دورًا أساسيًا في الوقاية من المرض مثل؛ الالتهاب الرئوية، ونزلات البرد الشائعة، كما يسهم فيتامين سي في إنتاج الكولاجين الموجود في كل من؛ الجلد، والعظام، والعضلات، والمفاصل، والأوتار، وأجزاء أخرى من الجسم، فضلًا عن دوره في شفاء الجروح، وامتصاص المواد الغذائية، وتكوين العظام.
  • توفير خصائص مكافحة للسرطان: إذ يحتوي البقدونس على مضادات الأكسدة ومركبات مكافحة السرطان مثل؛ مادة أبيجينين التي تمنع بدورها نمو وانتشار الخلايا السرطانية.
  • تعزيز مستوى السكر في الدم: إذ يستخدم البقدونس كوسيلة طبيعية للمساعدة على خفض مستويات السكر في الدم في العديد من البلدان لاحتوائه على خصائص مضادة للسكري، وقد أوجدت الدراسات الحديثة أن مغلي البقدونس قد يساعد على تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم.


الآثار الجانبية للبقدونس

بالرغم من أن تناول البقدونس آمن للغاية عند استهلاكه بكميات طبيعية في الطعام، إلا أنه يمكن أن يسبب ردود فعل تحسسية في الجلد لدى البعض، وقد يكون غير آمن عند استهلاكه بكميات كبيرة لتأثيراته الجانبية على الدم مثل؛ فقر الدم، ومشاكل في الكبد أو الكلى، كما أنَّ استخدام زيت البقدونس على الجلد مباشرة يعد غير آمن أيضًا؛ إذ يسبب الحساسية عند التعرض للشمس والطفح الجلدي، وفيما يلي أبرز الاحتياطات المتعلقة ببعض الحالات الصحية:[٥]

  • اضطرابات النزف: فقد يبطئ البقدونس من تخثر الدم، فيزيد من خطر النزيف لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف.
  • مرض السكري: إذ يقلل البقدونس من مستويات السكر في الدم، لذا فإنه من المهم مراقبة علامات انخفاض السكر في الدم بعناية في حالات السكري.
  • احتباس السوائل (الوذمة): فقد يتسبب البقدونس باحتباس الصوديوم (الملح) في الجسم، وهو ما يزيد من احتباس الماء.
  • ارتفاع ضغط الدم: فنظرًا لأن البقدونس قد يتسبب باحتباس الصوديوم (الملح) في الجسم، فإنه يمكن أن يزيد من ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض الكلى: فمن المهم عدم تناول البقدونس في حال الإصابة بأمراض الكلى؛ وذلك لأنه يحتوي على مواد كيميائية يمكن أن تجعل المرض أسوأ.
  • العمليات الجراحية: إذ إنَّ البقدونس يقلل من مستويات الجلوكوز في الدم، ويمكن أن يتداخل مع التحكم في نسبة السكر في الدم أثناء وبعد العمليات الجراحية، وبالتالي فإنه من المهم التوقف عن استخدام البقدونس قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة المقررة.


نصائح لتحسين صحة الكلى

يمكنك الالتزام بمجموعة من النصائح للحفاظ على صحة كليتيك مثل؛ تناول الطعام الصحي، وممارسة التمارين الرياضية التي تعد من أفضل الأمور التي يمكنك ممارستها لصحة الكليتين، ولكن ذلك غير كاف عند الإصابة بأمراض الكلى، لذا فإنه من المهم اتباع إرشادات الطبيب بالإضافة إلى النصائح التالية:[١][٦]

  • اشرب المزيد من الماء: يساعد شرب كميات كافية من السوائل والماء خصوصًا في تحسين صحتك العامة، إذ يعد الماء ضروريًا لعدة عمليات في جسمك تشمل؛ هضم الطعام، وامتصاص العناصر الغذائية، والتخلص من الفضلات والسموم، والحفاظ على صحة البشرة، بالإضافة إلى دوره في منع مشاكل الكلى مثل؛ حصى الكلى عند شربك كميات كافية.
  • قلل تناول الصوديوم: يحتاج جسمك إلى الملح أو الصوديوم، ولكن استهلاكه أكثر من الحد الطبيعي يمكن أن يتسبب بارتفاع ضغط الدم، وهو ما يزيد من خطر إصابتك بالفشل الكلوي، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، ويوصى بالحد من كميات الصوديوم المتناولة إلى أقل من 2300 ملليغرام في اليوم الواحد للحد من خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة.
  • أجرِ بعض التغييرات الغذائية: تساعد بعض التغييرات الغذائية على تحسين صحة كليتيك وصحتك العامة ككل، وفيما يلي أهم الأطعمة والمشروبات التي يجب عليك تجنبها:
    • الأطعمة المصنعة.
    • الكربوهيدرات المكررة.
    • السكر والمحليات الاصطناعية.
    • البروتينات الحيوانية، مثل؛ اللحم البقري، ولحم الخنزير، واللحوم العضوية.
    • الأطعمة عالية الصوديوم.
    • الكحول.
    • مادة الكافيين.
  • أضف الأطعمة التالية إلى نظامك الغذائي:
    • التوت والتفاح والأناناس.
    • ثمار الحمضيات، مثل؛ الليمون، والبرتقال والجريب فروت.
    • منتجات الألبان قليلة الدسم.
    • الخضروات كالفاصولياء السوداء والهليون واللفت والثوم والبصل.
    • الحبوب الكاملة، مثل؛ الشعير، والأرز البني، ودقيق الشوفان.
    • اللحوم الخالية من الدهن، بما في ذلك؛ الدجاج، والمأكولات البحرية.
    • الزنجبيل
    • الجوز الأسود
  • جرب استخدم تقنية الوخز بالإبر: إذ يحسن الوخز بالإبر من وظائف الجسم عن طريق تحفيز بعض نقاط الوخز باستخدام إبر رفيعة دقيقة في الجلد، ويمكن لبعض التقنيات الأخرى المساعدة أيضًا في ذلك مثل؛ التحفيز الكهربائي، والحرارة، والضغط.
  • قلل من التوتر: يسبب التوتر والإجهاد التلف للكلى، لذا فإن الحدّ من التوتر من أهم الأمور للمحافظة على صحة كليتيك، ويمكنك ممارسة بعض النشاطات المساهمة في الاسترخاء مثل؛ التأمل، واليوغا، والتدليك، إذ يساعد ذلك على تحسين صحتك العامة بالإضافة إلى صحة كليتيك.


المراجع

  1. ^ أ ب Jamie Eske (5-6-2018), "What to know about kidney cleanses"، medicalnewstoday, Retrieved 11-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Autumn Enloe (28-2-2019), "Parsley: An Impressive Herb With Health Benefits"، healthline, Retrieved 12-2-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Rachael Link (7-3-2019), "7 Surprising Benefits of Parsley Tea (And How to Make It)"، healthline, Retrieved 11-2- 2020. Edited.
  4. Malia Frey (1-8-2019), "Parsley Tea Benefits and Side Effects"، verywellfit, Retrieved 12-2-2020. Edited.
  5. "PARSLEY", webmd, Retrieved 11-2-2020. Edited.
  6. "6-Step Guide to Protecting Kidney Health", kidney, Retrieved 11-2-2020. Edited.