أفضل علاج للسكري

مرض السكري

هو مرض استقلابي أو أيضي يسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، وعادة ينقل هرمون الأنسولين السكر من الدم إلى الخلايا ليخزن أو يستخدم كمصدر للطاقة، لكن سبب مرض السكري هو إما أن الجسم لا ينتج كمية كافية من الأنسولين أو لا يستطيع استخدام الأنسولين بشكل فعال، ويمكن أن يسبب ارتفاع السكر في الدم تلف الأعصاب والعينين والكلى والأعضاء الأخرى، وينقسم مرض السكري إلى نوعين رئيسين وهما السكري من النوع الأول والسكري من النوع الثاني، كما يوجد سكري الحمل؛ وهو ارتفاع نسبة السكر في الدم أثناء فترة الحمل والذي قد يختفي بعد ولادة الطفل، وكل نوع من أنواع مرض السكري لديه أعراض وأسباب وعلاجات محددة.[١]


أفضل علاج لمرض السكري

مرض السكري من النوع الأول

في النوع الأول من مرض السكري فإن البنكرياس لا يصنع الأنسولين الذي يحتاجه الجسم لاستخدام السكر الموجود في الدم لإنتاج الطاقة، لذلك يحتاج المريض إلى أخذ الأنسولين على شكل حقن أوعن طريق استخدام مضخة مستمرة؛ إذ يستخدم بعض الأشخاص المصابين بمرض السكري مضخة محوسبة تسمى مضخة الأنسولين والتي تعطي الأنسولين على أساس محدد؛ إذ يبرمج المريض والطبيب المضخة لتوصيل كمية معينة من الأنسولين طوال اليوم، بالإضافة إلى ذلك، يبرمج المريض المضخة لتوصيل كمية معينة من الأنسولين بناءً على مستوى السكر في الدم قبل الأكل، ومن خلال فحص مستويات السكر في الدم، يمكن تتبع احتياجات الجسم المتغيرة من الأنسولين والعمل مع الطبيب لمعرفة أفضل جرعة الأنسولين، ويوجد خمسة أنواع للأنسولين عن طريق الحقن ، وهي:[٢][٢]

  • سريع المفعول: يعطي مفعوله في غضون دقائق قليلة ويستمر من 2 إلى 4 ساعات.
  • منتظم أو قصير المفعول: يعطي مفعوله في غضون 30 دقيقة ويستمر من 3-6 ساعات.
  • متوسط ​​المفعول: يعطي مفعوله خلال 1-2 ساعة ويستمر حتى 18 ساعة.
  • طويل المفعول: يعطي مفعوله خلال 1-2 ساعة ويستمر لمدة 24 ساعة أو أكثر.
  • طويل المفعول جدًا: يعطي مفعوله خلال 1-2 ساعة ويستمر لمدة 42 ساعة.

مرض السكري من النوع الثاني

بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بالنوع الثاني من السكري، فإن النظام الغذائي والتمارين الرياضية يكفيان للسيطرة على المرض، ولكن قد يحتاج البعض إلى الأدوية، والتي قد تشمل الأنسولين أو تناول الأدوية الفموية التي تعيد مستويات السكر في الدم إلى وضعها الطبيعي، وهي:[٢]

  • الأدوية التي تزيد من إنتاج البنكرياس للأنسولين.
  • الأدوية التي تقلل امتصاص السكر من الأمعاء.
  • الأدوية التي تُحسِّن من كيفية استخدام الجسم للأنسولين.
  • الأدوية التي تقلل إنتاج السكر عن طريق الكبد وتحسن من مقاومة الأنسولين.
  • الأدوية التي تزيد من إنتاج الأنسولين عن طريق البنكرياس أو تزيد من مستوياته في الدم أو تقلل من إنتاج السكر من الكبد.
  • الأدوية التي تمنع إعادة امتصاص الجلوكوز في الكلى وتزيد من إفرازات الجلوكوز في البول، والتي تسمى مثبطات ناقل جلوكوز الصوديوم 2.
  • براملينيتايد وهو هرمون اصطناعي يؤخذ عن طريق الحقن ويساعد على خفض نسبة السكر في الدم بعد وجبات الطعام لمرضى السكري الذين يستخدمون الأنسولين.


الحمية الغذائية لمرضى السكري

إن بإمكان أي شخص مصاب بداء السكري تناول الأطعمة المختلفة، ولكن بكمية أقل وبطريقة منتظمة أكثر؛ إذ يجب اتباع نصيحة الطبيب أو اختصاصي التغذية، وتناول وجبات متنوعة تشمل الأطعمة من جميع الفئات، والتقيد بالكميات الموصى بها، كما يجب أن يتناول بعض الأشخاص المصابين بداء السكري وجباتهم في نفس الوقت كل يوم لتنظيم مستوى الأنسولين، بينما يتمتع البعض الآخر بمرونة أكبر عندما يتعلق الأمر بأوقات الوجبات، ويعد حجم الحصة مهمًا أيضًا عند مرضى السكري، لذلك يجب التحدث إلى اختصاصي التغذية حول أفضل طريقة لإدارة ذلك، وفيما يلي أفضل الخيارات في كل مجموعة غذائية لمرضى السكري:[٣]

  • الخضروات: تعد الخضروات النشوية وغير النشوية جيدة للاستهلاك، بما في ذلك البروكلي والجزر والطماطم والفلفل والخضار الورقية والبطاطا وحبوب الذرة والفاصوليا الخضراء.
  • الفواكه: يجب توخي الحذر من تناول الفواكه عالية السكر، مثل البطيخ، ولكن الكميات المعتدلة من بعض الفواكة لها فوائد غذائية كبيرة لمرضى السكري مثل: البرتقال والتوت والشمام والتفاح والعنب والموز.
  • الحبوب الكاملة: بما في ذلك الشوفان والشعير والكينوا والأرز والقمح، ويمكن أيضًا صنع بعض الأطعمة من منتجات الحبوب الكاملة، بما في ذلك الخبز والمعكرونة.
  • البروتينات: يمكن أن تساعد البروتينات الخالية أو قليلة الدهون في بناء كتلة العضلات دون زيادة مستويات الدهون والجلوكوز، مثل: لحم البقر الخالي من الدهن والبيض والحمص والسمك والدجاج دون جلد أو الديك الرومي وبدائل اللحوم، مثل التوفو.
  • الألبان: يفضل استهلاك الألبان ومنتجاتها الخالية أو قليلة الدسم.
  • الأطعمة التي تحتوي على الدهون الصحية للقلب: ليس كل الدهون تساهم في حدوث مرض السكري؛ إذ يوجد بعض أنواع الدهون التي تساعد في الحماية من آثاره على القلب، بما في ذلك: البذور والمكسرات، وسمك السلمون والتونة والماكريل والأفوكادو والزيوت التي تأخذ شكل سائل في درجة حرارة الغرفة، مثل زيت الزيتون.

الأطعمة التي يجب تجنبها في النظام الغذائي لمرض السكري:[٣]

  • الأطعمة المقلية.
  • الأطعمة المالحة: مثل رقائق البطاطس.
  • الأطعمة السكرية: بما في ذلك الحلوى، والآيس كريم، والكعك.
  • المشروبات: التي تحتوي على السكر المضاف، مثل المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة، ويجب استبدال المشروبات المحلاة بالماء، واستبدال السكر في القهوة أو الشاي بمواد التحلية الاصطناعية.[٣]


المراجع

  1. Stephanie Watson (4-10-2018), "Everything You Need to Know About Diabetes"، healthline, Retrieved 23-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jennifer Robinson (12_1-2018), "Understanding Diabetes -- Diagnosis and Treatment"، webmd, Retrieved 23-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Adam Felman (16-11-2018), "How to treat diabetes"، medicalnewstoday, Retrieved 23-8-2019. Edited.