طريقة حساب نسبة الدهون في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
طريقة حساب نسبة الدهون في الجسم

بواسطة وائل العثامنة

 

تعرف الدهون على أنها مركبات مكونة من أحماض تعرف بالأحماض الدهنية ويختلف معدل احتواء كل صنف غذائي من هذه الدهون بحسب نوعها، فبعضها يكون خاليًا تمامًا من الدهون وبعضها الآخر يحتوي كميات قليلة أو مرتفعة، وبعكس الشائع أن الدهون ليست سوى مسبب للأمراض فإن الجسم لا يستطيع الاستغناء عن الدهون أبدًا فهي تدخل في بناء الخلايا والفيتامينات التي لا يستطيع الجسم تصنيعها بنفسه، كما أن هناك بعض أنواع الهرمونات تتكون من الكوليسترول كجزء رئيسي، وبعد الحصول على الدهون من المصادر الغذائية يقوم الجسم بامتصاصها عبر تكسيرها أولًا ومن ثم الاستفادة منها والدهون تعطي تقريبًا ضعفي الطاقة التي تعطيها السكريات للجسم، ومعدلات استهلاك الدهون اليومي بشكل طبيعي ما بين الـ 90-60 غرام يوميًا بحسب الجنس فالرجل يحتاج كمية أكبر، وتعمل الدهون أيضًا كطبقة عازلة للألياف العصبية وتساعد في امتصاص الفيتامينات والحفاظ على صحة البشرة.

حساب نسبة الدهون في الجسم

إن حساب كمية الدهون التي يستهلكها الجسم يوميًا، ومحاولة ضبط الارتفاع فيها وتقييم حاجة الجسم لها ومستوى اللياقة البدنية للشخص وامتلاك الوزن المثالي ، يقي الجسم من الأمراض الخطيرة، وقد وضع أخصائيو التغذية نسبًا معقولة لمستويات الدهون تختلف من شخص إلى آخر بحسب الجنس أو ممارسة الرياضة بشكل دائم، كما أن هناك نسبة تعني إصابة الجسم بالسمنة، كالتالي:

  • نسبة الدهون الطبيعية عند النساء: 25-31%.
  • نسبة الدهون الطبيعية الأساسية عند الرجال: 18-24%.
  • نسبة الدهون عند الرياضيين:14-20% عند النساء و 6-13% عند الرجال.
  • نسبة الدهون عند المصابين بالسمنة: أكثر من 32% عند النساء وأكثر من 25% عند الرجال.

إن حساب نسب الدهون الموجودة في الجسم ومقارنته بالنسب الطبيعية يساعد في تقييم الوضع الصحي للجسم، تحسب نسبة الدهون باستخدام الاجهزة الطبية المعتمدة في مبدئها على تمرير تيار كهربائي بتردد منخفض و من ثم حساب مقاومة الانسجة للتيار إذ تختلف مقاومة النسيج الدهني عن مقاومة النسيج العضلي.كما و يمكن حساب نسبة احتياج الجسم اليومية للدهون اعتمادا على كل من الجنس والعمر والطول والوزن وذلك من خلال معادلات علمية تحسب الطاقة اللازمة للجسم خلال اليوم و تقسم نسبة الدهون و الكاربوهيدرات و البروتين اعتمادا على حالة الفرد و من ثم تحدد أفضل الأغذية لإضافتها للحميات الغذائية. كما و يجب عمل الفحوصات المخبرية بشكل دوري وقياس معدلات الدهون بأنواعها المختلفة في الدم ونسبة السكر ومعدل ضغط الدم، واتباع حميات غذائية وتناول غذاء صحي ومتوازن.

أضرار ارتفاع مستوى الدهون

بالرغم من الفوائد العديدة للدهون إلا أن استهلاكها بمعدلات أكثر من الطبيعية قد يراكمها في الجسم على شكل طبقات وزيادة الوزن، وتجمع هذه الدهون يؤدي إلى أضرار كثيرة بالإضافة إلى تغيير المظهر الخارجي ومن هذه الآثار الضارة ما يلي:

  • زيادة نسبة الدهون قد تؤدي للإصابة بتجمع الدهون على الكبد مما يؤثر على وظيفة الكبد وتطور هذه الحالة قد يسبب مرض تليف الكبد.
  • الإصابة بارتفاع مستويات السكر والضغط في الدم.
  • الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين.
  • إمكانية الإصابة بتوقف التنفس خاصةً أثناء النوم.
  • التأثير على حركة الجسم والإصابة بالتهاب المفاصل.

 

وأكثر الدهون التي تسبب الضرر للجسم هي الدهون المشبعة والتي ترفع من معدلات الكوليسترول في الجسم وتتعامل معها الخلايا الدفاعية كأجسام ضارة مما يؤدي إلى ترسبها على جدران الأوعية الدموية وتصلبها، بعكس الدهون غير المشبعة والتي تقلل من الدهون الضارة وهي موجودة في مصادر غذائية عديدة منها:

  • الزيوت الطبيعية الخفيفة كزيت الذرة وزيت دوار الشمس وزيت فول الصويا.
  • الزيوت الموجودة في الأنواع المختلفة من الأسماك.
  • منتجات الحليب قليلة الدسم.

 

 .