طريقة تخفيف الوزن بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٨
طريقة تخفيف الوزن بسرعة

طريقةُ تخفيف الوزن بسرعة

يجدر بالإنسان أن يولي العناية والاهتمام بالصِّحةِ أولويةً قصوى في حياته، فمن صحَّ بدنه صحَّ عقله وكان قادرًا على تولي مسؤولياته ومهامِّه في الحياة على خير وجه، وذلك يتضمن الحصولَ على الوزن المثاليِّ والابتعاد عما يُسببُّ السُّمنة من مأكولاتٍ وعاداتٍ يوميّة، وقد يبحث البعض عن طرق تخفيف الوزن في فترةٍ زمنيّةٍ قصيرة، وهو ما سنتطرق إليه في هذا المقال.


طريقة تخفيف الوزن بسرعة

لا شك أنَّه من الأفضل خسران الإنسان للوزن على مراحلَ طويلةٍ وفترات مُمتدة، فذلك سيساعده في تقليل الحصص اليوميّة من الطّعام دونَ معاناة، وهو ما سيرفع من معدل التزامه بالحمية، وفيما يلي سنذكر طريقةَ تخفيف الوزن سريعًا :

الوجبات الخفيفة

يُقصد بالوجبات الخفيفة الوجبات سريعة التَّحضير التي لا تتطلب جهدًا عاليًا، كما أنَّها تحتوي على نسبة قليلة من الدّهون والّنشويات، إذ غالبًا ما تتضمن الحميات الغذائيّة الجيدة وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسة، وتكمن أهميتها في كونها تُخلف إحساسًا بالشبع لدى الشّخص، كما وأنّها تمدُّ الجسم بالبروتينات والمعادن الضّرورية، ومن الأمثلة على الوجبات الخفيفة:

  • رقائق الخبز بالجزر والذُّرة وجبنة الشدر.
  • حفنة من المُكسرات كاللوز والفستق والفول السوداني.
  • كراواسان بالشوكولاته أو الجبنة البيضاء.

شرب الماء

يغفلُ الكثيرون عن أهميّة الماء في الحميات الغذائيّة وينسون إدراجه من ضمن قائمة الأولويات، إذ لا بد لكلِّ شخصٍ أن يحدِّدَ كميّة الماءِ الواجب استهلاكها في اليوم وهي تبلغ قدرًا أعلى للرّجال عن الحصة اليوميّة منه للنساء، وذلك لأنَّ أجسام الرّجال تحتوي نسبةً أكبر من العضلات والبنية الجسديّة أكثرَ ضخامة، ومن فوائد شرب الماء:

  • يساعد الماء على تنقية الجسم من الفضلات والسموم.
  • يمدُّ الجسم بالإحساس بالشّبع والاكتفاء.
  • يعزز النّشاط ويرفع من مستوى التّركيز.
  • يطرد الشّعور بالخمول والتعب.

ممارسة الرّياضة

لا يكتمل النّظام الغذائيُّ من دون الرّياضة؛ وذلك لأنَّها ترفع معدلَ الحرق والتّمثيل الغذائيِّ في الجسم مما يساعد على التّخلص من السّعرات الحراريّة الزائدة، وإنقاصُ كتلةِ الدّهون المتراكمة تحت الجلد، وتحريك العضلات حيويًا وأكثر نشاطًا، ويجب أخذُ الأمور التالية بعين الاعتبار عندَ ممارسة الرّياضة:

  • يفضل ممارسة الرّياضة وقت الصّباح بعد الاستيقاظ.
  • الابتعاد عن تناول الطّعام بعد ساعة على الأقل من ممارسة الرّياضة.
  • عدم إجهاد الجسم في اللعب فنصف ساعة كحصة يوميّة هو قدر كافيّ.

تناول الفواكه

يجب أن تكونَ الفاكهة على رأس قائمة الأطعمة في حميات فقدان الوزن سريعًا، وذلك لأنّها تحتوي على سكر طبيعيٍّ لا يضرُّ الجسم ولا يتراكم في الخلايا، وكذلك تساعد على الشّبع ولا تحتوي على سعراتٍ حراريّة عالية، كما أنّها من الأغذية المفضلة للأمعاء والمعدة بفضل الألياف الغذائيّة التي تسهل عمليّة هضم الطّعام، ومن النّصائح المهمّة في تناول الفاكهة:

  • تناول تفاحة بين وجبة الإفطار والغداء أمرٌّ مهمّ.
  • تجنب تناول الموز والمشمش لاحتوائهما على سعراتٍ حراريةٍ عالية.
  • يمكن تناول وجبة العشاء على صورةِ سلطة فواكهَ مع القليل من العسل الطبيعي.

الابتعاد عن الكحوليات

أثبتت الدّراسات والتّحاليل الطبيّة بما لا يدع مجالاً للشك في كون الكحول سببًا رئيسًا في زيادة الوزن وصعوبة إنزاله، وذلك لأنَّها تحتوي على نسبة مرتفعة من السُّكريات المختمرة المُذابة في الدّم والشّرايين، وعند التوقف عن تعاطي أي نوع منها سيشعر الإنسان بالحيويّة والنّشاط والطّاقة، وخسران الوزن بمعدل أسرع، ومن فوائد الابتعاد عن الكحول أيضًا:

  • رفع كفاءة الكلى في تنقية الدّم وتصفيته في الجسم.
  • النّوم المريح لساعات طويلة دون الشّعور بالأرق.
  • الحصول على بشرة نضرة والتّخلص من الانتفاخ والشحوب.
  • تحسين مناعة الجسم وقدرته على التخلص من الأمراض.

طريقة تثبيت الوزن

  • تتبع الوزن بانتظام بالصّعود على الميزان يوميًا لرصد أيِّ زيادة ومعالجتها.
  • التقليل من النّشويات قدر الإمكان كالأرز والخبز والمعكرونة والحلويات.
  • التقاط صورة بعد خسران الوزن وإلصاقها على المرآة لتعزيز الثبات اليوميّ.
  • تناول الطّعام في مكان هادىءٍ وبعيدًا عن التلفاز أو استخدام الهاتف.
  • الحرص على ارتداء الملابس الأقل حجمًا للشعور بقيمة الإنجاز والحفاظ عليه.
  • تعويض أيِّ يوم في عدم الالتزام بالحمية الغذائية بيومي التزام.


الوزن المثالي

وهو الوزن الذي تؤدي أجهزة الجسم وأعضاؤه عنده كاملَ وظائفها بكفاءة وجودة عالية، إذ يشعر الإنسانُ بالطّاقة والنّشاط والصّحة ويكون جهازُ المناعة قادرًا على الدّفاع عن الجسم وتأمينه ضدَّ الأمراض والميكروبات، ولم يكن الاهتمام بالوزن المثاليّ وحسابه وليدَ اللحظة بل بدأ منذ عام 1871م على يدِّ الطَّبيب الفرنسي بروكا الذي وضع صيغةً لحساب الوزن المثاليّ عُرفت باسمه، واستُخدمت في إنجلترا وأمريكا حتّى أعوامَ طويلة، لتتبعها دراسات وأبحاث مستفيضة طوَّرت من الصّيغة وغيرتها كصيغة حموي، وصيغة الدكتور جي دي روبنسون والدكتور ميلر، إلا أن اعتُمِدت صيغة الدّكتور فالفيك لتقدير الوزن المثالي في عام 2005م.