فوائد السباحة في تخفيف الوزن

فوائد السباحة في تخفيف الوزن

السباحة

تعد السباحة من الأنشطة الرياضية السهلة وقليلة التكلفة، كما تعد سهلة لجميع الأشخاص وفي جميع الأعمار، وتعد من الرياضات التي تساهم في حرق السعرات الحرارية والتحكم في الوزن، وتعد سهلة لمن يعاني من التهاب المفاصل، كما أنها تزيد من قوة العضلات والقدرة على التحمل، وتوجد أنواع مختلفة للسباحة؛ كسباحة الصدر، والسباحة الحرة، وسباحة الفراشة، والسباحة الجانبية، وبالتالي تساهم السباحة في تحسين وظيفة القلب والأوعية الدموية، كما أن لها فوائد على الصحة النفسية، وينصح الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم بين 19 - 64 سنة بممارسة الأنشطة الهوائية لمدة 150 دقيقة في الأسبوع.[١][٢]


فوائد السباحة لتخفيف الوزن

تساعد السباحة في تخفيف الوزن؛ وذلك بسبب تحريك معظم عضلات الجسم أثناء السباحة التي تتطلب تحريك الشخص للقدمين واليدين والمعدة، وتعد السباحة أفضل خيار لحرق السعرات الحرارية والتحكم في الوزن، ويعتمد معدل السعرات الحرارية التي تحرق على وزن الشخص وقوته في السباحة، كما أن السرعة في السباحة تساهم في حرق الدهون والسعرات الحرارية بشكل أسرع، ويمكن حساب السعرات الحرارية لمعرفة كم عدد السعرات الحرارية التي تحرق أثناء السباحة، ويمكن حرق عدد من السعرات الحرارية أثناء السباحة بنفس عدد السعرات الحرارية التي تحرق أثناء الركض.[٢][٣]


نصائح لتخفيف الوزن عند السباحة

نذكر فيما يأتي بعض النصائح التي يمكنك اتباعها لتخفيف وزنك عند السباحة، ومنها:[٣]

  • اسبح صباحًا وقبل الأكل.
  • اسبح بشكل سريع وقوي، وتساهم هذه المهارات في الحفاظ على معدل نبضات القلب.
  • خذ دروس في السباحة.
  • نوع في طرق السباحة، فعندما تسبح بنفس السرعة، وبنفس الطريقة لفترة طويلة لن يحدث على جسمك أي تغير.
  • اسبح من أربع إلى خمس مرات في الأسبوع.
  • تدرج في الوقت المخصص للسباحة، وذلك يعني أن اسبح مثلًا بدايةً لمدة 20 دقيقة، ومن ثم تبدأ بزيادة الوقت تدريجيًا.
  • اسبح باستخدام ألواح السباحة، والزعانف، أو باليدين.
  • بدّل بين السباحة والتمارين الرياضية المائية.


فوائد السباحة المختلفة

توفر السباحة العديد من الفوائد الصحية للجسم، والتي من ضمنها ما يأتي:[٤]

  • تساعد في تحريك جميع أعضاء الجسم: تعد من أفضل فوائد السباحة، إذ إن السباحة تساهم في تحريك الأجزاء الداخلية للجسم بشكل صحيح من الرأس إلى الأطراف، وبالتالي السباحة تساهم في التقليل من توتر العضلات، وتزيد من معدل نبضات القلب من دون تعرض الجسم للإجهاد، كما تزيد من قدرة تحمل الجسم وقوته، ويمكن التنويع بين أشكال السباحة للحصول على فوائد أفضل، وتتضمن أنواع السباحة ما يأتي:
    • سباحة الظهر.
    • سباحة الصدر.
    • السباحة الحرة.
    • السباحة الجانبية.
  • تقوي أجهزة الجسم الداخلية: تعزز السباحة من صحة القلب والأوعية الدموية، وتقوية القلب والرئتين، وتساهم السباحة في خفض ضغط الدم، كما تتحكم بمستوى السكر في الدم، ويمكن للسباحة أن تقلل من خطر الموت.
  • تعد مناسبةً للعديد من الأشخاص: كالأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل، أو العجز، أو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى تجعل التمارين عالية التأثير صعبة عليهم، وبالتالي تساعد السباحة في التقليل من الألم، كما تزيد من نسبة الشفاء من الإصابة، وقد أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الأشخاص المصابين بهشاشة العظام بأن السباحة تقلل من ألم المفاصل وتصلبها بشكل ملحوظ.
  • تعد مناسبة للأشخاص الذين يعانون من الربو: تجعل البيئة الرطبة للمسابح الداخلية السباحة أفضل خيار للأشخاص الذين يعانون من الربو، وليس ذلك فقط كما أنها تحسن من التنفس، ولكن تقول بعض الدراسات أن السباحة تزيد من خطر الإصابة بالربو؛ وذلك بسبب المواد الموجودة التي تستخدم في علاج مياه بركة السباحة، ولذلك يجب استشارة الطبيب عن مخاطر السباحة عند الإصابة بالربو، ومحاولة السباحة في البرك التي تحتوي على الماء المالح بدلًا من الكولين.
  • تعد مفيدة للأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد: وتجعل السباحة الأطراف قابلة للطفو، وبالتالي تساعد في دعمها أثناء التمارين الرياضية، وبالتالي تقلل من الألم للأشخاص الذين يعانون من التصلب المتعدد، كما تقلل من الأعراض المصاحبة للإصابة؛ كالتعب والاكتئاب.
  • تحسن من النوم: إن السباحة تساعد على النوم بشكل أفضل في الليل؛ إذ قد أثبتت دراسات على البالغين الذين يعانون من الأرق أن السباحة تساهم في تحسين جودة الحياة والنوم.
  • تحسن من المزاج: وقد قيّم بعض الباحثين مجموعة صغيرة من الأشخاص الذين يعانون من الخرف، وقد لاحظوا بأن السباحة تحسن من المزاج بعد مشاركتهم للأنشطة المائية لمدة 12 أسبوعًا.
  • تقلل من التوتر: أجرى بعض الباحثين استطلاعًا على 101 من السباحين قبل وبعد السباحة، وقد توصلوا إلى أن 44 شخصًا منهم قد كانوا يشعرون بالتوتر والاكتئاب الناجم عن ضغوطات الحياة، وقد زال هذا الشعور بعد السباحة، وتجدر الإشارة إلى الحاجة إلى المزيد من البحوث لإثبات صحة ذلك، ولكن قد أشار الباحثون إلى أنها وسيلة قوية في التخفيف من التوتر.
  • تعد جيدة للأطفال: قد يحتاج بعض الأطفال إلى 60 دقيقة من التمارين الهوائية يوميًا، وتعد السباحة نشاطًا ترفيهيًا، وتعد خيارًا جيدًا لجعل الطفل يتحرك.


السلامة العامة عند السباحة

نذكر فيما يأتي الخطوات التي يجب عليك اتباعها للتقليل من الإصابات التي يمكن أن تحدث لك أثناء السباحة، ومنها:[٤]

  • اسبح في الأماكن المخصصة كالبحيرات المحاطة بحواجز، أو برك السباحة، والمسطحات المائية الأخرى التي يشرف عليها رجال إنقاذ؛ وذلك للحصول على المساعدة في حال أردتها.
  • خذ دروس في السباحة في حال كنت مبتدئًا، ويمكنك التسجيل في صفوف للسباحة حسب الفئة العمرية.
  • يجب عليك دهن جسمك بالكريمات الواقية للشمس وبعامل حماية لا يقل عن 15 درجة عندما تسبح في الأماكن المفتوحة.
  • تجنب السباحة في الفترة ما بين الساعة العاشرة صباحًا والرابعة مساءً؛ وذلك لأن الشمس تكون في أعلى درجاتها.
  • اشرب الكثير من الماء حتى دون أن تشعر بالعطش.
  • تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول.
  • يجب عليك الإشراف على مراقبة طفلك عندما يكون بالقرب من الماء، ويجب عدم تركه يسبح لوحده للتقليل من خطر الغرق.


المراجع

  1. William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR, "Swimming"، medicinenet, Retrieved 21-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Bethany Cadman (13-4-2018), "Physical and mental benefits of swimming"، medicalnewstoday, Retrieved 21-1-2020.
  3. ^ أ ب Valencia Higuera (29-5-2019), "How to Swim to Lose Weight and Tone Up"، healthline, Retrieved 21-1-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Ashley Marcin (1-9-2017), "What Are the Top 12 Benefits of Swimming?"، healthline, Retrieved 21-1-2020. Edited.