طرق الدفاع عن النفس للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٢٦ مارس ٢٠١٩
طرق الدفاع عن النفس للرجال

الدفاع عن النفس

منذ قديم الزمان، أدرك الإنسان أن العدوان قائم بينه وبين الطبيعة الحيوانية من جهة، وبين أبناء جلدته البشر من جهة أخرى، وكنتيجةٍ لهذا الصراع، وبالإضافة إلى فلسفة بعض الديانات الخاصة في الحياة، بدأت تظهر في المجتمعات الإنسانية تقنيات وحركات قتالية مختلفة لكل منها قواعدها الخاصة، لتصبح فيما بعد فن وعلم يورث من جيلٍ إلى آخر، فبعض هذه الفنون يعتمد على الليونة، وبعضها على الصلابة والخشونة، ومنها ما هو محاكاة لتكتيكات الحيوانات المفترسة، وآخر يعتمد على التحكم بالطاقة الكامنة للجسم "تشي".


طرق الدفاع عن النفس

سنتناول الآن بعض فنون القتال المنتشرة في العالم:

  • الوينج تشان: نشأت في الصين، أحد أساليب الكونج فو، سمي بهذا الاسم نسبة للراهبة التي أسسته (وينج تشان)، يتميز هذا الأسلوب بالبساطة والفعالية ولا يحتاج لقوة عضلية، بل يعتمد على الليونة واستهداف نقاط ضعف الخصم كالأعين والمحاشم، وحماية مركز الجسم من الاعتداء.
  • الآيكيدو: نشأت في اليابان، وهو حصيلة خبرات سابقة في فنون القتال من عصور اليابان القديمة، يعدّ هذا الفن معقدًا بالنسبة للمبتدئين إلى حد ما، يثبّت الخصم من خلال استهداف مفاصل الجسم، وكذلك رميه من خلال تحويل وزن جسمه عليه.
  • الجودو: نشأت في اليابان، ويتميز بسهولة حركاته مع القليل من المخاطر المتمثلة بالحاجة للسقوط على الأرض أحيانًا، ويعتمد على شل حركة الخصم وليس بالضرورة إيذائه.
  • الملاكمة التايلاندية (مواي تاي): وهي الرياضة رسمية في تايلاند، تتميز باستخدام الأقدام واليدين والأكواع والركب أثناء القتال، لذلك تسمى بفن الأطراف الثمانية.
  • التايكواندو: نشأت في كوريا، وتتميز باستخدام الأرجل وتسديد الركلات بصورة ملفتة، لهذا يجب الأخذ بعين الأعتبار أن تكون اللياقة البدنية في أعلى مستوياتها.
  • الكابويرا: نشأت في البرازيل، سمي بهذا الاسم نسبة لنبتة تزرع في البرازيل، ويتميز بالتمويه فهو يجمع ما بين الرقص والحركات البهلوانية والقتال.
  • سيستيما: نشأ في روسيا، وتعتمد على السيطرة على عدد من نقاط الضعف في جسم الإنسان، وهي الكتفان والخصر والركبتان والرقبة والمرفقان والكاحلين، من خلال الضرب والتدريب السلاحي.
  • الملاكمة: كان أول ظهور لها في الحضارة السومرية، تعتمد على توجيه اللكمات نحو الخصم حتى يُنهك أو يُقضى عليه، ولا تحتاج للياقة عالية بقدر ما تحتاج إلى خشونة.
  • التاي تشي: نشأت في الصين، وتسمى كذلك ملاكمة الظل، وتهدف إلى السيطرة على الجسد والعقل من خلال حركات بطيئة تُؤدى باسترخاء وانسابية ما تمكن من السيطرة على الطاقة الكامنة في الجسم، وتحتاج إلى وقت طويل جدًا لفهم وتطبيق حركاتها القتالية، وتتميز بأنها لا تتلاشى بتقدم العمر.


تاريخ فنون القتال

اشتهرت حضارات كثيرة منذ القدم بممارسة أنواع فنون القتال بما يستهوي طبيعة سكان هذه الحضارات، فمثلًا كان الرومان يهتمون بالمصارعة والفنون القتالية ذات الطابع الخشن، أما في الصين فكان لرهبان معبد شاولين الدور الأول والأهم في وضع حجر الأساس لفنون القتال الكونج فو، التي تجسدت حينها بفن تشي كونج فقط، والذي كان يعتمد على التناغم بين الجسم والعقل والتأمل والتحكم بالطاقة الكامنة للجسم، لكن سرعان ما تعددت بعد ذلك فنون القتال المرتبطة بالكونج فو، وبعض الحضارات الأخرى كاليابان تجد أن فنون القتال فيها متنوعة، فبعضها مثل الكندو اعتمد على استخدم السيوف حتى إذا وصل المحارب للنهاية المنشودة يلقب بالساموراي، وأخرى كانت تعتمد على التسلل وخفة الحركة كالنينجا، والكاراتيه التي ظهرت نتيجةً لتأثر ثقافة جزيرة أوكيناوا اليابانية بجارتها القريبة الصين، وغير ذلك من فنون القتال التي يصعب حصرها.


إتقان الدفاع عن النفس

إنّ إتقان أي فن قتالي باحترافية عالية سرّه التدريب الجاد الذي ينبع من إيمانك وثقتك بنفسك أنك ستستطيع فعل هذا مهما كان التدريب شاقًا، وستصبح ما أردت أن تكون عليه يومًا، إذا ثابرت على التدريب، فكلنا نعلم أن لا شيء عظيم يأتي بسهولة، وخاصةً في فنون القتال، فكثرة التدريب والمثابرة عليه تجعل من تحكمك بالحركات القتالية وأدائها بشكلها الفعال أسهل وأبسط، إذ يصبح التحكم بأطرافك وكأنه منفصل تمامًا عن دماغك، وكأن هذه الحركات وتقنيات تحدث لا إراديًّا، وهذا ما يحتاجه المقاتل ويتكفل به التدريب، وفيما يأتي بعض النصائح عند البدء بالتدريب:

  • حدد وقت تدريبك ويُفضّّل أن يكون صباحًا.
  • ممارسة التأمل والاسترخاء قبل المباشرة في التدريب.
  • تركيز الانتباه على الهدف من التدريب وعلى أداء الحركات.
  • شرب المياه باعتدال قبل وأثناء التدريب.
  • درب نفسك على تنظيم التنفس.