سرطان الدم عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ٩ سبتمبر ٢٠١٩

سرطان الدم عند الأطفال

يشتهر سرطان الدم بكونه أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين الأطفال والمراهقين، ومن المعروف أن سرطان الدم ينشأ في خلايا الدم البيضاء التي تتشكل داخل نخاع العظم، وما إن تُصاب هذه الخلايا بالسرطان يُصبح الجسم عرضة للإصابة بالأمراض والعدوى؛ لأن خلايا الدم البيضاء هي المسؤولة عن مقاومة الأمراض والعدوى في الأساس، وللأسف يبقى العلماء في حيرة من أمرهم فيما يخص الأسباب الحقيقة وراء الإصابة بسرطان الدم عند الأطفال، لكن الباحثين توصلوا إلى وجود الكثير من العوامل التي تزيد من خطر إصابة الأطفال بسرطان الدم، مثل[١]:

  • وجود اضطراباتٍ ومتلازمات وراثية لدى الطفل؛ كمتلازمة داون مثلًا.
  • وجود أمراض مناعية وراثية لدى الطفل.
  • وجود أخ مصاب أو أخت مصابة بسرطان الدم.
  • التعرض للإشعاع أو للعلاج الكيمائي من قبل.
  • خضوع الطفل للعلاجات المثبطة للمناعة في السابق.


أعراض سرطان الدم عند الأطفال

يشير الخبراء إلى ضرورة المسارعة باصطحاب الطفل إلى الطبيب من أجل تحري وجود سرطان الدم عند ملاحظة أحد الأعراض والعلامات التالية عند الطفل[٢]:

  • فقر الدم: تنجم الأنيميا أو فقر الدم عند انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم، وغالبًا ما يشكو المصابون بها من الإعياء، والضعف، والصداع، وشحوب لون الجلد.
  • العدوى المتكررة: على الرغم من زيادة خلايا الدم البيضاء كثيرًا بسبب السرطان، إلا أن معظم هذه الخلايا تبقى عاجزة عن محاربة العدوى والأمراض.
  • الكدمات والنزيف: يُعاني الأطفال المصابون بسرطان الدم من سرعة تعرضهم للكدمات والنزيف من الأنف واللثة بسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية في أجسامهم.
  • آلام العظام والمفاصل: تُعد آلام وتقرحات العظام والمفاصل من بين أبرز المؤشرات الدالة على إصابة الطفل بسرطان الدم، ويرجع سبب ذلك إلى تراكم خلايا الدم الشاذة داخل المفاصل وبالقرب من العظام.
  • التورمات: تظهر التورمات والانتفاخات عند الأطفال المصابين بسرطان الدم في البطن داخل الطحال والكبد، بالإضافة إلى الوجه والذراعين والعقد اللمفاوية الموجودة في الرقبة وتحت الإبط.
  • فقدان الشهية وخسارة الوزن: تتعرض المعدة للضغط بسبب الانتفاخات الحاصلة في الأعضاء المجاورة لها؛ كالطحال والكبد، وهذا يجعل الطفل يشعر بالشبع وفقدان الشهية.
  • المشاكل التنفسية: يؤدي سرطان الدم إلى حصول انتفاخات في الغدة الصعترية الموجودة بين الرئتين، مما يضع مزيدًا من الضغط على القصبة الهوائية ويؤدي إلى صعوبات تنفسية وسعال شديد.
  • الصداع والتقيؤ: يحمل سرطان الدم بعض الآثار السلبية على الدماغ والحبل الشوكي، مما يؤدي إلى المعاناة من الصداع، والتقيؤ، والنوبات الصرعية، وصعوبات التركيز، وفقدان التوازن.
  • الطفح الجلدي: تتراكم خلايا الدم السرطانية في الجلد وتؤدي إلى ظهور بقع جلدية شبيهة بالطفح الجلدي عند بعض الحالات النادرة.
  • الإعياء الشديد: يتسبب سرطان الدم في حصول تعب وإرهاق شديدين للغاية إلى درجة يُصبح عندها الطفل غير قادرٍ على الكلام أحيانًا.


علاج سرطان الدم عند الأطفال

يتوقف اختيار العلاج الأنسب للتعامل مع سرطان الدم على نوع سرطان الدم الذي أصاب الطفل، ويوجد الكثير من أنواع سرطان الدم التي تصيب الأطفال؛ منها ما يُعرف بابيضاض الأرومات اللمفاوية الحاد أو المزمن، والابيضاض النقوي الحاد أو المزمن، وغيرها، وعلى العموم تشتمل أبرز الخيارات العلاجية المناسبة لعلاج سرطان الدم على الآتي[٣]:


مضاعفات سرطان الدم عند الأطفال

يُصاب بعض الأطفال بمضاعفات سيئة بسبب سرطان الدم أو بسبب العلاجات الهادفة أصلًا إلى علاج سرطان الدم؛ فبعض الأطفال يُصابون بأنواع شديدة من العدوى والنزيف بسبب السرطان، كما قد يبتلى آخرون بمضاعفات سيئة أخرى على المدى البعيد نتيجة للسرطان أو لعلاجات السرطان، مثل[٣]:

  • عودة السرطان مرة أخرى.
  • ظهور سرطانات أخرى في الجسم.
  • الإصابة بمشاكل في القلب أو الرئتين.
  • صعوبات التعلم.
  • تأخر النمو.
  • الإصابة بمشاكل تتعلق بالقدرات الإنجابية في المستقبل.
  • الإصابة بأمراض العظام؛ كهشاشة العظام مثلًا.


المراجع

  1. Neha Pathak, MD (11-9-2017), "Childhood Leukemia"، Webmd, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  2. Karen Gill, MD (5-7-2018), "What are the early symptoms of leukemia in children?"، Medical News Today, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Leukemia in Children", Stanford Children's Health, Retrieved 28-8-2019. Edited.