حل للزكام سريع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٨
حل للزكام سريع

الزكام

الزكام هو ردّ فعل لا إرادي مفاجئ ينتج عنه طرد للهواء من الأنف والفم بسبب تهيُّج الخياشيم، إذ يحدث بسبب وجود عدوى في الجهاز التنفسي العلوي تسببها الفيروسات، نتيجة لإصابة الشخص بنزلات البرد التي تنتقل عن طريق انتشار الرذاذ الملوّث بالهواء بسبب الاتصال المباشر بالإفرازات المُصابة. ويعتبر الزكام من العمليات المفيدة للجسم لأنه يزيل المهيجات التي دخلت الأنف أو الحلق قبل دخولها داخل الجسم، فعندما تتراكم الأوساخ تسبب تهيُّج الأغشية المخاطية الحسّاسة داخل الأنف والحلق فيحدث العطاس أو الزكام.


حل للزكام

إن علاج الزكام يبدأ بتجنُّب الأشياء التي تسبب الزكام من المهيجات وغيرها أو عن طريق علاج المسبب الرئيسي له من أمراض البرد والإنفلونزا، وتتمثل وسائل العلاج بالآتي[١]:

  • التخلص من الحيوانات ذات الفراء أو الشعر من المنزل، لأن بعض أنواع الحيوانات تسبب الحساسية تجاه بعض الأشخاص لذلك يفضّل قص شعرها أو إزالتها من المنزل إذا كان فراؤها مزعجًا.
  • الحفاظ على نظافة المنزل، بتهوية وقتل عث الغبار من على الملاءات والبياضات الأخرى عن طريق غسلها بالماء الساخن أو الماء فوق درجة حرارة 54.4 درجة مئوية.
  • تناول بعض الأدوية التي تحتوي على مضادات الهيستامين التي لا تستوجب الوصفة الطبية من قبل الطبيب لتخفيف أعراض الزكام في حالة الزكام بسبب الحساسية وتشمل هذه الأدوية دواء اللوراتيدين والسيتريزين.
  • في بعض الأحيان قد يحتاج الشخص الذي يعاني من الزكام إلى الخروج من المنزل بسبب مشكلة أبواغ العفن.
  • استخدام البخاخات الأنفية بما في ذلك الستيرويدات الأنفية وبعض مضادات الهيستامين الأنفية وبخاخات الأنف المضادة للكولين.

إن العُطاس الذي لا يرجّح أن يكون بسبب أي نوع من أنواع الحساسية يزول بمجرد شفاء المريض من المرض المسبب للزكام إذ يوصي الطبيب بالحصول على قسطٍ من الراحة بالإضافة إلى شرب الكثير من السوائل لمساعدة الجسم على الشفاء من المرض. وفي حال كان الزكام شديدًا ولا يمكن السيطرة عليه يعطي الطبيب المريض طلقات الحساسية التي تحتوي على نسبة من المواد المسببة للحساسية على صورة جرعات منظمة مما يساعد على منع الجسم من تكوين رد فعل للمواد المسببة للحساسية مستقبلًا.


أسباب الزكام

تختلف أسباب الإصابة بالزكام، ومن الأسباب الشائعة لذلك[١]:

  • الحساسية: وهي حالة شائعة ناتجة عن محاولة طرد الجسم للأجسام الغريبة، إذ يعدّ تفاعل الحساسية اختلالًا مناعيًا لأن جهاز المناعة يهاجم مواد غير ضارة تدخل الجسم مثل حبوب اللقاح وبعض أنواع الأغذية وأبواغ بعض الفطريات، إذ تعرف هذه المواد باسم المواد المسببة للحساسية.
  • العدوى: إن بعض أنواع الفيروسات تسبب نزلات البرد والإنفلونزا والزكام، إذ وُجد أن هنالك أكثر من 200 نوع من الفيروسات تسبب نزلات البرد والزكام.
  • استنشاق المهيجات الأنفية: مثل الفلفل الأسود والغبار وغيرها، إذ يعمل الفلفل الأسود كمهيج كيميائي للأعصاب في الغشاء المخاطي للأنف مما يسبب العُطاس. ومن المهيجات الكيميائي الأخرى التي تسبب الزكام الروائح القوية والعطور ودخان التبغ إذ تسبب هذه المحفزّات التهاب الأنف غير التحسسي لأنه لا توجد أجسام مضادة تسبب الحساسية.

ومن الأسباب الإضافية للزكام الفيروسات التي تسبب نزلات البرد والإنفلونزا وتنفس الهواء البارد قد يؤدي أحيانًا إلى الزكام والصدمات الموجّهة إلى الأنف، وتعاطي المخدرات مثل المخدرات الأفيونية.


أعراض الزكام

تمثل الأعراض الشائعة للزكام ما يلي:[٢]

  • العُطاس.
  • الصّداع الخفيف.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الضعف العام.
  • احتقان الأنف.
  • التهاب الحلق.


الوقاية من الزكام

يمكن الوقاية من الزكام باتباع عدد من النصائح، ومنها:[٣]

  • تجنُّب أكل كميات كبيرة من الطعام، إذ إن بعض الناس يعطسون بعد تناول الوجبات الكبيرة لذلك يجب مضغ الطعام ببطء وتناول وجبات بكميات أصغر.
  • إفراغ الأنف من المهيجات، لأن الزكام يحدث بسبب المهيجات التي تدخل إلى الأنف، لذلك يجب نفض المهيجات والأوساخ العالقة بالأنف باستخدام الأنسجة النظيفة ثم التخلص منها في مكبّ النفايات.
  • تجنب النظر إلى الضوء، فحوالي ثلث الناس لديهم حالة تسبب لهم العُطاس بمجرد النظر إلى الأضواء وهو ما يسمى بالعطاس الضوئي، فالخروج في يومٍ مشمس مثلًا يمكن أن يتسبب بالعطاس لبعض الأشخاص، لذلك يجب حماية العينين بارتداء النظارات الشمسية قبل الخروج إلى الشمس.


المراجع

  1. ^ أ ب Stuart I. Henochowicz, "Sneezing"، medline plus, Retrieved 2018-10-12. Edited.
  2. Deborah Weatherspoon, "What Causes Sneezing?"، health line, Retrieved 12-10-2018. Edited.
  3. Stacy Sampson (2017-11-17), "How to Stop Sneezing"، health line, Retrieved 12-10-2018. Edited.