بحث عن دولة الغساسنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٩
بحث عن دولة الغساسنة

الغساسنة

الغساسنة هم قبائل أزدية يمنية، هاجرت من اليمن إلى الحجاز في نهاية القرن الثالث الميلادي، أثناء أحداث سيل العرم، ثم استقروا في أرض تهامة في سوريا، وكان أول ملك لهم جفنة بن عمرو، لذا أُطلق عليهم آل جفنة، وقد سُميت الغساسنة نسبة إلى نبع الماء الذين استقروا عندهُ، وهو نبع ماء يسمى غسان على أرض تهامه، وكان الغساسنة يتبعوا المذهب اليعقوبي النصراني، وقد تمكنوا من بناء القلاع والبروج والقصور التي ذكرها الشعراء الجاهليون خاصة الشعراء المخضرمين.

وقد لعب الغساسنة كثيرًا من الأدوار السياسية في المنطقة العربيّة، إذ تدخلوا ضد الساسانين لصالح الروم، وقد تأثرت ثقافتهم بالثقافات الساسانية والبيزنطية، واستفادوا من موقعهم في عدة مجالات خاصة التجارة، وازدهرت تجارتهم على المستوى المحلي، وكانت توجد العديد من التبادلات التجاريّة بين الهند والصين، وغيرها. [١]


نسب الغساسنة ونشأتهم

ذكر في كتاب أنساب العرب لابن حزم، أن نسب الغساسنة يعود إلى قبيلة الأزد القحطانية التي كانت تسكن اليمن، والتي بدأت هجرتها إلى الشام في القرن الأول الميلادي بعد انهيار سد مأرب، وكان ملكهم الأول هو جفنة بن عمرو، فقد حكم الغساسنة من عام 220 حتى 638م، وكانوا من العرب المسلمين والمسيحيّين، وهم يعيشون في كل من مدينة خبب وبعضهم في محافظة درعا السورية، وفي محافظتي مأدبا والكرك في الأردن ومدينة بعلبك في لبنان.

فقد دلت آثارهم على وجودهم، منها؛ قصر وكاتدائية الرصافة في جنوب بلاد الشام، وقلعة عمان والقسطل، وقصر البرقع وكنيسة مأدبا وكنيسة الرفيد والقديس سرجيوس في النتل، وبعد سقوط مملكتهم عام 636 دخلوا في حلف مع العرب المسلمين وشاركوا في فتوحات شمال أفريقيا والأندلس، وشاركوا أيضًا في إدارة الدولة الأموية بسبب خبرتهم في إدارة دواوين الحكم وبيوت المال. [٢]


أبرز ملوك الغساسنة

تولى ثعلبة بن جفنة الحكم بعد والدة جفنة بن عمرو، وقد حكم الدولة الغسانية 17عامًا، ومن ثم الحارث بن ثعلبة، فقد حكم الدولة الغسانية 20 عامًا، وكان الحارث معروفًا بالحارث الأعرج، وحكم الدولة الغسانية في الفترة 529 حتى 569 ميلاديًا، فقد ارتفعت مكانتة عند الأباطرة الرومان، وقد عينه الإمبرطور الروماني حستنيان سيدًا على القبائل العربيّة في سوريا، ومنح الحارث لقب بطريق أي ما يعادل ملك، إذ شارك في الكثير من الحروب والمعارك لصالح البيزنط تحت قيادة البيزنطي بليزرايوس ضد اللخميني الفارسي وخلفائة، وشارك أيضًا في الحرب التي دارت ضد الفرس التي كانت بين الغساسنة والمناذرة التي عُرفت عند العرب "بيوم حليمة" بعدما أسر المنذر اللخيمي ابن الحارث وقتله. [٣]


أسباب سقوط دولة الغساسنة

بعد سقوط المملكة الأولى لدولة الغساسنة في القرن السابع، حكمت عدة سلالات مسيحية ومسلمة، وادعى حكام آخرون أنهم ورثة الغسانيين، وظلت المملكة الغسانية موالية للبيزنط حتى الربع الأول من القرن السابع الميلادي حتى أسقط المسلمون مملكتهم في معركة اليرموك سنه 636م، فقد تحالف الغساسنة مع العرب المسلمين، وبعدها جاءت غزوة مؤتة لتقضي على بقايا الغساسنة في جميع أنحاء آسيا الصغرى. [٤]


المراجع

  1. "من هم الغساسنة"، almrsal، 2019-9-12. بتصرّف.
  2. "من هم الغساسنة؟"، negsh، 2019-9-12. بتصرّف.
  3. "مملكة الغساسنة"، almoheet، 2012-9-12. بتصرّف.
  4. "أسباب سقوط دولة الغساسنة"، murtahil، 2019-9-12. بتصرّف.