اين تقع النيبال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ٣ فبراير ٢٠١٩
اين تقع النيبال

موقع النيبال

تُعرف رسميًا بـ "جمهورية نيبال الديمقراطية الاتحادية" وهي دولة داخلية تقع بين جبال الهملايا الوعرة بين دولتي الهند والصين، فلا تطل على بحار خارجية ولا سواحل لها، وهي دولة غير معروفة بالنسبة لسكان العالم بسبب موقعها الوعر المنعزل عن دول العالم، ولوعورة أراضيها وتضاريسها فقد أصحبت جمهورية في العام 2008، وتحيط بها من الجهة الشمالية منطقة التبت التابعة للصين وتحيط بها دولة الهند من الجهات الثلاثة الشرقية والجنوبية والغربية، وتبلغ المساحة الكلية للدولة حوالي 147181كم مربع بينما يبلغ العدد الكلي للسكان فيها وفق إحصائيات عام 2017 حوالي 29400000 نسمة، وبقيت نيبال بلادًا شبه منعزل حتى القرن الثامن عشر ميلادي عندما خططت حدودها، ولم تشترك نيبال في الوحدات السياسية في القارة الهندية، وتنقسم إلى اربعة أقاليم هي الإقليم الغربي والإقليم الأوسط والإقليم الغربي الأقصى والإقليم الشرقي وتنقسم الأقاليم فيما بعد إلى 14 مقاطعة تنقسم فيما بعد إلى 75 ناحية، وفي العام 2001 شهدت البلاد أحداثًا دموية عرفت باسم مذبحة القصر الملكي حين أطلق ولي العهد ديابندرا النار على والده وعلى المكلة إيشواريا بالإضافة إلى سبعة من أفراد العائلة المالكة ومن ثم أطلق على نفسه النار فانتحر، فتولى عمه جينندار الحكم على البلاد فقد كان آخر ملوك البلاد وبعدها تحولت إلى جمهورية.


مناخ النيبال

تمتاز أرض نيبال بأنها أرض جبلية وعرة تتكون من سلاسل من الجبال العالية الممتدة من الجهة الغربية إلى الشرقية ومن الجهة الجنوبية إلى الشمالية التي يتراوح ارتفاعها بين 3000 م - 8000 م فهي تضم أعلى قمة جبلية في العالم هي قمة إيفرست التي يبلغ ارتفاعها 8848 م، وتتخلل المرتفعات الجبلية أودية وروافد مائية عديدة ومستنقعات مائية تصب في نهر برهما ونهر الجانج، ومن موارد نيبال الطبيعية الأرض الصالحة للزراعة التي تقدر نسبتها 16.07%، والمحاصيل زراعية دائمة بالإضافة إلى الطاقة المائية المتوفرة فيها والخشب والكوارتز والفحم والحديد الخام والنحاس والكوبالت، ونظرًا لتركيبة نيبال الطبيعية المتمثلة في المرتفعات الجبلية فإن مناخها يمتاز بالبرودة، إذ تغطي الثلوج القمم الجبلية وتنخفض الحرارة فيها إلى درجة التجمد وأقل من ذلك، بينما تتمتع الوديان بالدفء لوقوعها بين السلاسل الجبلية فيستقر فيها أغلبية السكان وفي فصل الصيف ترتفع الحرارة في الوديان وتنخفض فوق المرتفعات الجبلية أما الأمطار فهي موسمية صيفية كما في باقي أجزاء القارة الهندية.


سكان النيبال

ينتمي السكان في نيبال إلى أصول عديدة فسكانها يتحدثون بأكثر من أربعين لغة مختلفة، فالقاطنون في منطقة المرتفعات الجبلية في الهملايا الواقعة شمال البلاد يتحدوث باللغة المغولية لغة التبت، أما في الجزء الغربي من البلاد فيتحدثون فيها بلغة أهل كشمير، وتنتشر فيها عدة لغات هندية بالإضافة إلى اللغة الأردية والبوماوية، وتدين النسبة الغالبية من السكان فيها بالديانة الهندوسية بما يقارب 80.6% من العدد الإجمالي للسكان، بينما تدين نسبة قليلة بالديانة البوذية بما يقارب 10.7%، أما الديانة الإسلامية فقد وصلت إلى البلاد عن طريق التجارة القادمة من الهند فقد بلغ نسبتهم 4.2% ولهم مساجد ومراكز دعوية خاصة بهم منتشرة في البلاد، وهناك ديانة أخرى تسمى الكيرانت موند هوم ويدين بها نسبة قليلة من السكان حوالي 3.6%.