الفرق بين تحديد النسل وتنظيم النسل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٩ ، ١٥ أبريل ٢٠١٩
الفرق بين تحديد النسل وتنظيم النسل

الفرق بين تحديد النسل وتنظيم النسل

تحديد النّسل هو الاكتفاء بإنجاب عدد معين من الأطفال؛ كإنجاب طفل أو طفلين فقط، وهو نظامُ مُتّبع في أغلب الدّول الغربيّة، وأمّا تنظيم النّسل هو المُباعدة بين إنجاب الأطفال دون تحديد عدد الأطفال المُراد إنجابهم، وقد أمرت الشّريعة الإسلاميّة المسلمين بالتّكاثر والتّناسل وحثّت على ذلك؛ لأنّ فيه تكثيرًا لعباد الله الصّالحين والموحّدين، وفي الحديث الشريف عن الرسول -صلى الله عليه وسلّم- أنه قال: تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة [المقاصد الحسنة| خلاصة حكم المحدث: صحيح].


حكم تحديد النّسل وتنظيمه

تنظيم النّسل من الأمور المُباحة في الشّرع بشرط ألا يكون السّبب في التّنظيم هو الخوف على رزق المولود، أو سببه التقليد الأعمى للغرب وثقافتهم، أو استخدام وسيلة في تأجيل الإنجاب تُؤدّي إلى العُقم، وألا يكون هُناك قرار مُلزم من الدّولة بتأجيل الإنجاب، أمّا إذا كانت المرأة مريضة ويشق عليها الإنجاب في كل عام، أو أن تكون هناك أسباب طبية تمنعها من كثرة الإنجاب، أو يكون السّبب في التّأجيل هو أخذ مدة كافية للعناية بالأطفال وتربيتهم فالتّنظيم جائز، وقد كان الصّحابة زمن الرسول -صلى الله عليه وسلّم- يستخدمون تنظيم النّسل عن طريق العَزْل؛ وهو القذف خارج رحم المرأة لمنع حدوث الحمل؛ ففي الحديث الشريف عن جابر بن عبدالله قال: كنا نعزل والقرآن ينزل. زَادَ إسحاق، قالَ سفيان: لو كان شيئًا يُنهى عنه لنهانا عنه القرآن) [صحيح مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح] وأمّا تحديد النّسل فهو من الأمور المُحرّمة شرّعًا لأيّ سبب من الأسباب؛ لأنّ فيه حرمانًا للزّوجين من الأبناء، وفيه مخالفة لمقاصد الشّريعة التي أمرت بالتّكاثر والتّناسل.


فوائد تنظيم النّسل

  • أخذ الأم مدة كافية من الرّاحة؛ لأنّ عمليّة الحمل والولادة من أكثر الأمور صعوبة على الأم ومشقة كذلك، وتّستهلك الكثير من طاقتها وقوّتَيها الجسميّة والنفسيّة، فالمباعدة بين الأحمال تمنع خطر الإصابة بالأمراض، أو وفاة الأم أو الجنين، وتعطي لها وقتًا كافيًا للرّاحة.
  • تربية الأبناء؛ فإنجاب الأطفال على أوقات متباعدة يعطي فرصة للأم والأب لتربية الأبناء تربية صحيحة على الأخلاق الحميدة، وجعلهم أفرادًا صالحين في المجتمع، أمّا إنجاب الأطفال على أوقات مُتقاربة فإنّه يحرمهم من أخذ الرّعاية والاهتمام الكافيين.
  • إنجاب أطفال أصحّاء؛ فالمُباعدة بين الأحمال تضمن إنجاب أطفال يتمتعون بصحة جيّدة؛ لانّ عمليّتَي الحمل والإنجاب تستهلكان الكثير من صحّة الأم، وتُقللان من العناصر الغذائيّة الموجودة في جسمها؛ فإنجاب الأطفال على أوقات مُتقاربة يمُنعهم من الحصول على العناصر الغذائيّة التي يحتاجونها من جسم الأم، وبالتالي ولادة أطفال يُعانون من أمراض وإعاقات.
  • الاهتمام بالبيت والزّوج؛ فالمباعدة بين الأحمال تعطي الأم الفرصة الكافية للاهتمام ببيتها وزوجها، ورعايتهما وإعطائهما حقوقهما، وهي فرصة أيضًا للزوج ليستمتع بحياته، ويُعطي أطفاله حاجاتهم الأساسيّة من الرّعاية والاهتمام، والإنفاق عليهم وتلبيّة رغباتهم، وضمان مستقبلٍ أفضلٍ لهم.
  • https://www.drdchati.com/%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%AF-%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D9%84-%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%AC%D9%8A%D9%86/ [٣]


المراجع
  1. ^ أ ب "ما حكم تنظيم الحمل والتوقف المؤقت عن الإنجاب لحاجة التربية وغيرها؟"، islamqa.info، 13-11-2015، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019.
  2. "حكم تحديد النسل"، binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019.
  3. ايمان البشير (22-7-2018)، "فوائد تنظيم النسل على حياة الزوجين"، drdchati.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019.