التهاب الطحال

الطحال

يقع الطحال في الجزء العلوي من البطن على الجهة اليسار وبالرغم من اتصاله بالأوعية الدموية الخاصة بالبنكرياس والمعدة فإنه ليس له أي دور في عملية الهضم، ويصعب الشعور به في الحالات الطبيعية نظرًا لصغرِ حجمه، ويتكون الطحال من جزأين رئيسيين الجزء الخاص بالخلايا المناعية والذي يعرف باللب الأبيض، والجزء المكون من تجاويف تحتوي خلايا الدم البيضاء والحمراء، ويعد الطحال جزءًا من الجهاز الليمفاوي لدوره في حماية الجسم من الخلايا غير الطبيعية وتكسير كريات الدم الحمراء الهَرِمَة، بالإضافة لدوره الهام في تخزين سائل الدم لوقت الحاجة كالتعرض لحالات النزيف الحاد، أما عن دوره الدفاعي فيساعد الطحال في اكتشاف العدوى الفايروسية والبكتيرية وتخزين جزء من الخلايا المناعية وانتاج أنواع محددة منها، كما يعد المكان الرئيس لتصنيع كريات الدم الحمراء في المرحلة الجنينية قبل أن يصبح نخاع العظم مسؤولًا عن ذلك.[١]


التهاب الطحال

بالرغم من عدم ظهور أية أعراض صحية دالة على إصابة الطحال بالالتهاب الطحال فإن زيادة حجمه عن الطبيعي تعني وجود مشكلة صحية، إذ يعد تضخم الطحال أحد العلامات الصحية المرافقة للكثير من الأمراض، وفي حالات أخرى قد يعني زيادة نشاطه الدفاعي عند إصابة الصفائح الدموية وخلايا الدم الحمراء بمشاكل صحية، ومن أهم الأسباب المؤدية لإصابة الطحال بالالتهاب تعرض الجسم للعدوى الجرثومية الفايروسية أو البكتيرية أو الطفيلية مما يعني زيادة انتاج الخلايا اللمفاوية لمحاربة العدوى، الإصابة بأمراض الكبد، الإصابة بأمراض الدم، الإصابة بالأورام السرطانية مثل اللوكيميا وسرطان الغدد الليمفاوية، الإصابة بأمراض المناعة الذاتية وغيرها من الأسباب الأخرى، ويمكن تشخيص وجود تضخمٍ في الطحال من خلال الأعراض الصحية الظاهرة لدى المصابين ومنها:[٢]

  • خسارة الوزن.
  • الشعور بالتعب والخمول.
  • الشعوربالتخمة وعدم الراحة عند تناول الطعام.
  • الشعور بألمٍ في الجزء الأيسر من البطن مع انتقال الألم للكتف الأيسر.
  • سهولة التعرض للنزيف وظهور الكدمات والالتهابات بسبب تراجع قوة الجهاز المناعي.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • الإصابة باليرقان الناتج عن ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم.
  • الشعور بألمٍ شديد عند التنفس.


تشخيص وعلاج تضخم الطحال

يحتاج تشخيص الإصابة بالتهاب الطحال إلى إجراء الفحوصات السريرية والمخبرية إذ يمكن للطبيب ملاحظة حجم الطحال المتضخم خاصةً لدى المصابين بالنحافة، أما الاختبارات فتعتمد على قياس عدد كريات الدم الحمراء والبيضاء، والصفائح الدموية، والتصوير بأشعة الرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي لإظهار حجم الطحال، ويحتاج الطبيب معرفة الحالة الصحية للمصاب لمعرفة المسبب الرئيس لتضخم الطحال وإجراء بعض الفحوصات كاختبارظائف الكبد أو التأكد من سلامة نخاع العظم، وفي حال عدم ظهور أعراض صحية مع استمرار تضخم الطحال يحتاج المصاب لإجراء الفحوصات دوريًا تجنبًا لحدوث مضاعفاتٍ صحية، أما في الحالات المتقدمة فيجب الخضوع لجراحة استئصال الطحال، وبالرغم من إمكانية عيش حياة طبيعية بعد إزالته إلا أن احتمالية التعرض للعدوى والالتهابات تزداد لذا ينصح باتباع ما يأتي:[٣]

  • الحفاظ على النظافة الشخصية بغسل اليدين باستمرار والابتعاد عن المصابين بالعدوى الجرثومية.
  • أخذ المطاعيم اللازمة قبل وبعد إجراء الجراحة مثل لقاح التهاب الكبد الوبائي، لقاح التهاب السحايا وغيرها.
  • استعمال المضادات الحيوية المناسبة عند الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • تجنب السفر لأماكن انتشار الأمراض المعدية.
  • مراجعة الطبيب عند ظهور أعراض الالتهابات مثل الحمى.


التعامل مع التهاب الطحال

يمكن تجنب المضاعفات الصحية الناتجة عن تضخم الطحال باتباع النصائح الآتية:[٤]

  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات ومضادات الأكسدة لتحسين دور جهاز المناعة في محاربة الأمراض ومنع الإصابة بفقر الدم.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والسكريات والزيوت والمركبات المسببة للحساسية مثل اللاكتوز والغلوتين.
  • السيطرة على مشاعر التوتر والقلق لتأثيرها على انتاج الهرمونات، إذ يسبب هرمون الإجهاد (الكورتيزول) زيادة احتمالية التعرض للالتهابات.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية المسببة للإجهاد منعًا لتعرض الطحال للتمزق والإصابات.


المراجع

  1. Tim Newman (2018-1-23), "All about the spleen"، MEDICALNEWSTODAY, Retrieved 2019-4-16. Edited.
  2. Jennifer Robinson (2018-5-13), "Enlarged Spleen: Causes, Symptoms, and Treatments"، WebMD, Retrieved 2019-4-16. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff، "طحالاً متضخمًا (تضخم الطحال)"، Mayo Clinic، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-16. بتصرّف.
  4. Jillian Levy (2018-8-13), "Do You Have an Enlarged Spleen? Warning Signs + 5 Treatments"، Dr.Axe, Retrieved 2019-4-16. Edited.

336 مشاهدة